سورة الأعراف / الآية رقم 149 / تفسير تفسير النسفي / أحمد بن علي العجمي / القرآن الكريم

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
القرآن الكريم
طريقة عرض الآيات
صور
نصوص

قَالَ يَا مُوسَى إِنِّي اصْطَفَيْتُكَ عَلَى النَّاسِ بِرِسَالاتِي وَبِكَلامِي فَخُذْ مَا آتَيْتُكَ وَكُن مِّنَ الشَّاكِرِينَ وَكَتَبْنَا لَهُ فِي الأَلْوَاحِ مِن كُلِّ شَيْءٍ مَّوْعِظَةً وَتَفْصِيلاً لِّكُلِّ شَيْءٍ فَخُذْهَا بِقُوَّةٍ وَأْمُرْ قَوْمَكَ يَأْخُذُوا بِأَحْسَنِهَا سَأُرِيكُمْ دَارَ الفَاسِقِينَ سَأَصْرِفُ عَنْ آيَاتِيَ الَّذِينَ يَتَكَبَّرُونَ فِي الأَرْضِ بِغَيْرِ الحَقِّ وَإِن يَرَوْا كُلَّ آيَةٍ لاَّ يُؤْمِنُوا بِهَا وَإِن يَرَوْا سَبِيلَ الرُّشْدِ لاَ يَتَّخِذُوهُ سَبِيلاً وَإِن يَرَوْا سَبِيلَ الغَيِّ يَتَّخِذُوهُ سَبِيلاً ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا وَكَانُوا عَنْهَا غَافِلِينَ وَالَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا وَلِقَاءِ الآخِرَةِ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ هَلْ يُجْزَوْنَ إِلاَّ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ وَاتَّخَذَ قَوْمُ مُوسَى مِنْ بَعْدِهِ مِنْ حُلِيِّهِمْ عِجْلاً جَسَداًّ لَّهُ خُوَارٌ أَلَمْ يَرَوْا أَنَّهُ لاَ يُكَلِّمُهُمْ وَلاَ يَهْدِيهِمْ سَبِيلاً اتَّخَذُوهُ وَكَانُوا ظَالِمِينَ وَلَمَّا سُقِطَ فِي أَيْدِيهِمْ وَرَأَوْا أَنَّهُمْ قَدْ ضَلُّوا قَالُوا لَئِن لَّمْ يَرْحَمْنَا رَبُّنَا وَيَغْفِرْ لَنَا لَنَكُونَنَّ مِنَ الخَاسِرِينَ

الأعرافالأعرافالأعرافالأعرافالأعرافالأعرافالأعرافالأعرافالأعرافالأعرافالأعرافالأعرافالأعرافالأعرافالأعراف




تلاوة آية تلاوة سورة الشرح الصوتي

التفسير


{قال أغير الله أبغيكم إلهاً} أي أغير المستحق للعبادة أطلب لكم معبوداً {وهو فضّلكم على العالمين} حال أي على عالمي زمانكم {وإذ أنجيناكم مّن ءال فرعون} {أنجاكم} شامي {يسومونكم سوء العذاب} يبغونكم شدة العذاب من سام السلعة إذا طلبها، وهو استئناف لا محل له، أو حال من المخاطبين، أو من {آل فرعون} {يقتّلون أبنآءكم ويستحيون نسآءكم} {يقتلون} نافع {وفي ذلكم} أي في الإنجاء أو في العذاب {بلآءٌ} نعمة أو محنة {مّن رّبّكم عظيمٌ وواعدنا موسى ثلاثين ليلةً} لإعطاء التوراة {وأتممناها بعشرٍ} روي أن موسى عليه الصلاة والسلام وعد بني إسرائيل وهو بمصر إن أهلك الله عدوهم أتاهم بكتاب من عند الله، فلما هلك فرعون سأل موسى ربه الكتاب فأمره بصوم ثلاثين يوماً وهي شهر ذي القعدة، فلما أتم الثلاثين أنكر خلوف فيه فتسوك، فأوحى الله إليه أما علمت أن خلوف فم الصائم أطيب عندي من ريح المسك فأمره أن يزيد عليها عشرة أيام من ذي الحجة لذلك {فتمّ ميقات ربّه} ما وقت له من الوقت وضربه له {أربعين ليلةً} نصب على الحال أي تم بالغاً هذا العدد، ولقد أجمل ذكر الأربعين في (البقرة) وفصلها هنا {وقال موسى لأخيه هارون} هو عطف بيان {لأخيه} {اخلفني في قومي} كن خليفتي فيهم {وأصلح} ما يجب أن يصلح من أمور بني إسرائيل {ولا تتّبع سبيل المفسدين} ومن دعاك منهم إلى الإفساد فلا تتبعه ولا تطعه.
{ولمّا جآء موسى لميقاتنا} لوقتنا الذي وقتنا له وحددنا. ومعنى اللام الاختصاص أي اختص مجيئه لميقاتنا {وكلّمه ربّه} بلا واسطة ولا كيفية. وروي أنه كان يسمع الكلام من كل جهة. وذكر الشيخ في التأويلات أن موسى عليه السلام سمع صوتاً دالاً على كلام الله تعالى، وكان اختصاصه باعتبار أنه أسمعه صوتاً تولى تخليقه من غير أن يكون ذلك الصوت مكتسباً لأحد من الخلق، وغيره يسمع صوتاً مكتسباً للعباد فيفهم منه كلام الله تعالى، فلما سمع كلامه طمع في رؤيته لغلبة شوقه فسأل الرؤية بقوله {قال ربّ أرني أنظر إليك} ثاني مفعولي {أرني} محذوف أي أرني ذاتك أنظر إليك يعني مكني من رؤيتك بأن تتجلى لي حتى أراك {أرني} مكي. وبكسر الراء مختلسة: أبو عمرو، وبكسر الراء مشبعة: غيرهما وهو دليل لأهل السنة على جواز الرؤية، فإن موسى عليه السلام اعتقد أن الله تعالى يرى حتى سأله واعتقاد جواز ما لا يجوز على الله كفر {قال لن تراني} بالسؤال بعين فانية بل بالعطاء والنوال بعين باقية، وهو دليل لنا أيضر لأنه لم يقل لن أرى ليكون نفياً للجواز، ولو لم يكن مرئياً لأخبر به بأنه ليس بمرئي إذ الحالة حالة الحاجة إلى البيان {ولكن انظر إلى الجبل فإن استقرّ مكانه} بقي على حاله {فسوف ترياني} وهو دليل لنا أيضاً لأنه علق الرؤية باستقرار الجبل وهو ممكن، وتعليق الشيء بما هو ممكن يدل على إمكانه كالتعليق بالممتنع يدل على امتناعه، والدليل على أنه ممكن قوله {جعله دكاً} ولم يقل (اندك) وما أوجده تعالى كان جائزاً أن لا يوجد لو لم يوجده لأنه مختار في فعله، ولأنه تعالى ما أيأسه عن ذلك ولا عاتبه عليه ولو كان ذلك محالاً لعاتبه كما عاتب نوحاً عليه السلام بقوله:
{إني أعظك أن تكون من الجاهلين} [هود: 46] حيث سأل إنجاء ابنه من الغرق.
{فلمّا تجلى ربّه للجبل} أي ظهر وبان ظهوراً بلا كيف. قال الشيخ أبو منصور رحمه الله: معنى التجلي للجبل ما قاله الأشعري إنه تعالى خلق في الجبل حياة وعلماً ورؤية حتى رأى ربه، وهذا نص في إثبات كونه مرئياً، وبهذه الوجزة يتبين جهل منكري الرؤية وقولهم بأن موسى عليه السلام كان عالماً بأنه لا يرى ولكن طلب قومه أن يريهم ربه كما أخبر الله تعالى عنهم بقوله {لن نؤمن لك حتى نرى الله جهره} [البقرة: 55] فلطلب الرؤية ليبين الله تعالى أنه ليس بمرئي باطل إذ لو كان كما زعموا لقال أرهم ينظروا إليك ثم يقول له: لن يروني. ولأنها لو لم تكن جائزة لما أخر موسى عليه السلام الرد عليهم بل كان يرد عليهم وقت قرع كلامهم سماعه لما فيه من التقرير على الكفر، وهو عليه السلام بعث لتغييره لا لتقريره، ألا ترى أنهم لما قالوا له {اجعل لنا إلهاً كما لهم آلهة} لم يمهلهم بل رد عليهم من ساعته بقوله {إنكم قوم تجهلون} {جعله دكًّا} مدكوكاً مصدر بمصدر بمعنى المفعول كضرب الأمير والدق والدك أخوان. {دكاء}: حمزة وعلي. أي مستوية بالأرض لا أكمة فيها وناقة دكاء لا سنام لها {وخرّ موسى صعقاً} حال أي سقط مغشياً عليه {فلمّآ أفاق} من صعقته {قال سبحانك تبت إليك} من السؤال في الدنيا {وأنا أوّل المؤمنين} بعظمتك وجلالك، وبأنك لا تعطي الرؤية في الدنيا مع جوازها. وقال الكعبي والأصم: معنى قوله {أرني أنظر إليك} أرني آية أعلمك بها بطريق الضرورة كأني أنظر إليك {لن تراني} لن تطيق معرفتي بهذه الصفة {ولكن انظر إلى الجبل} فإني أظهر له آية، فإن ثبت الجبل لتجليها و{استقر مكانه} فسوف تثبت لها وتطيقها. وهذا فاسد لأنه قال: {أرني أنظر إليك} ولم يقل {إليها} وقال: {لن تراني} ولم يقل لن ترى آيتي وكيف يكون معناه لن ترى آيتي وقد أراه أعظم الآيات حيث جعل الجبل دكاً.
{قَالَ ياموسى إِنَّي اصْطَفيْتُكَ عَلَى النَّاس} اخترتك على أهل زمانك {برسالتي} هي أسفار التوراة {برسالتي}: حجازي {وبكلامي} وبتكليمي إياك {فَخُذْ مَآ ءَاتَيْتُكَ} أعطيتك من شرف النبوة والحكمة {وَكُن مِّنَ الشاكرين} على النعمة في ذلك فهي من أجل النعم.
قيل: خر موسى صعقاً يوم عرفة، وأعطي التوراة يوم النحر. ولما كان هارون وزيراً وتابعاً لموسى تخصص الاصطفاء بموسى عليه السلام.
{وَكَتَبْنَا لَهُ فِي الألواح} الألواح التوراة جمع لوح وكانت عشرة ألواح. وقيل: سبعة وكانت من زمرد. وقيل: من خشب نزلت من السماء فيها التوراة {مِن كُلَّ شَيْءٍ} في محل النصب على أنه مفعول {كتبنا} {مَّوْعِظَةً وَتَفْصِيلاً لِّكُلِّ شَيْءٍ} بدل منه والمعنى كتبنا له كل شيء كان بنو إسرائيل محتاجين إليه في دينهم من المواعظ وتفصيل الأحكام. وقيل: أنزلت التوراة وهي سبعون وقر بعبر لم يقرأها كلها إلا أربعة نفر: موسى ويوشع وعزير وعيسى {فَخُذْهَا} فقلنا له خذها عطفاً على {كتبنا} والضمير للألواح أو {لكل شيء} لأنه في معنى الأشياء {بِقُوَّةٍ} بجد وعزيمة فعل أولي العزم من الرسل {وَأْمُرْ قَوْمَكَ يَأْخُذُوا بِأَحْسَنِهَا} أي فيها ما هو حسن وأحسن كالقصاص والعفو والانتصار والصبر، فمرهم أن يأخذوا بما هو أدخل في الحسن وأكثر للثواب كقوله {واتبعوا أحسن ما أنزل إليكم من ربكم} [الزمر: 55]
{سَأُوْرِيكُمْ دَارَ الفاسقين} دَارَ فرعون وقومه وهي مصر، ومنازل عاد وثمود والقرون المهلكة كيف أقفرت منهم لتعتبروا فلا تفسقوا مثل فسقهم فينكّل بكم مثل نكالهم أو جهنم {سَأَصْرِفُ عَنْ ءاياتي} عن فهمها. قال ذو النون قدس الله روحه: أبى الله أن يكرم قلوب الباطلين بمكنون حكمة القرآن {الَّذِينَ يَتكَبَّرُونَ} يتطاولون على الخلق ويأنفون عن قبول الحق. وحقيقته التكلف للكبرياء التي اختصت بالباري عزت قدرته {فِي الأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ} هو حال أي يتكبرون غير محقين لأن التكبر بالحق لله وحده {وَإِن يَرَوْا كُلَّ ءَايَةٍ} من الآيات المنزلة عليهم {لاَّ يُؤْمِنُوا بِهَا وَإِن يَرَوْا سَبِيلَ الرُّشْدِ} طريق صلاح الأمر وطريق الهدى. {الرَّشد}: حمزة وعلي. وهما كالسقم والسقم {لاَ يَتَّخِذُوهُ سَبِيلاً وَإِن يَرَوْا سَبِيلَ الْغَيِّ} الضلال {يَتَّخِذُوهُ سَبِيلاً} ومحل {ذلك} الرفع أي ذلك الصرف {بِأَنَّهُمْ كَذَّبُوا بآياتنا} بسب تكذيبهم {وَكَانُوا عَنْهَا غافلين} غفلة عناد واعراض لا غفلة سهو وجهل {وَالَّذِينَ كَذَّبُوا بئاياتنا وَلِقَآءِ الآخِرةِ} هو من إضافة المصدر إلى المفعول به أي ولقائهم الآخرة ومشاهدتهم أحوالها {حَبِطَتْ أعمالهم} خبر {والذين} {هَلْ يُجْزَوْنَ إِلاَّ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ} وهو تكذيب الأحوال بتكذيب الإرسال.
{واتّخذ قوم موسى من بعده} من بعد ذهابه إلى الطور {من حليّهم} وإنما نسبت إليهم مع أنها كانت عواري في أيديهم لأن الإضافة تكون لأدنى ملابسة، وفيه دليل على أن من حلف أن لا يدخل دار فلان فدخل داراً استعارها يحنث، على أنهم قد ملكوها بعد المهلكين كما ملكوا غيرها من أملاكهم.
وفيه دليل على أن الاستيلاء على أموال الكفار يوجب زوال ملكهم عنها، نعم المتخذ هو السامري ولكنهم رضوا به فأسند الفعل إليهم. والحلي جمع (حلى) وهو اسم ما يتحسن به من الذهب والفضة {حليهم}: حمزة وعلي للإتباع {عجلاً} مفعول {اتخذ} {جسداً} بدل منه أي بدناً ذا لحم ودم كسائر الأجساد {لّه خوارٌ} هو صورت البقر والمفعول الثاني محذوف أي إلهاً. ثم عجب من عقولهم السخيفة فقال: {ألم يروا} حين اتخذوه إلهاً {أنّه لا يكلّمهم ولا يهديهم سبيلاً} لا يقدر على كلام ولا على هداية سبيل حتى لا يختاروه على من {لو كان البحر مداداً لكلماته لنفد البحر قبل أن تنفد كلماته} [الكهف: 109]. وهو الذي هدى الخلق إلى سبيل الحق بما ركز في العقول من الأدلة وبما أنزل في الكتب. ثم ابتدأ فقال: {اتّخذوه} إلهاً فأقدموا على هذا الأمر المنكر {وكانوا ظالمين ولمّا سقط في أيديهم} ولما اشتد ندمهم على عبادة العجل. وأصله أن من شأن من اشتد ندمه أن يعض يده غماً فتصير يده مسقوطاً فيها لأن فاه وقع فيها وسقط مسند إلى في أيديهم وهو من باب الكناية. وقال الزجاج: معناه سقط الندم في أيديهم أي في قلوبهم وأنفسهم كما يقال (حصل في يده مكروه) وإن استحال أن يكون في اليد تشبيهاً لما يحصل في القلب وفي النفس بما يحصل في اليد ويرى بالعين {ورأوا أنّهم قد ضلّوا} وتبينوا ضلالهم تبيناً كأنهم أبصروه بعيونهم {قالوا لئن لّم يرحمنا ربّنا ويغفر لنا} {لئن لم ترحمنا ربنا وتغفر لنا} حمزة وعلي. وانتصاب {ربّنا} على النداء {لنكوننّ من الخاسرين} المغبونين في الدنيا والآخرة.
{ولمّا رجع موسى} من الطور {إلى قومه} بني إسرائيل {غضبان} حال من {موسى} {أسفاً} حال أيضاً أي حزيناً {قال بئسما خلفتموني} قمتم مقامي وكنتم خلفائي {من بعدي} والخطاب لعبدة العجل من السامري وأشياعه، أو لهارون ومن معه من المؤمنين، ويدل عليه قوله {اخلفني في قومي} والمعنى بئسما خلفتموني حيث عبدتم العجل مكان عبادة الله، أو حيث لم تكفوا من عبد غير الله، وفاعل {بئس} مضمر يفسره {ما خلفتموني} والمخصوص بالذم محذوف تقديره بئس خلافة خلفتمونيها من بعدي خلافتكم. ومعنى {من بعدي} بعد قوله {خلفتموني} من بعد ما رأيتم مني من توحيد الله ونفي الشركاء عنه، أو من بعد ما كنت أحمل بني إسرائيل على التوحيد وأكفهم عن عبادة البقرة حين قالوا {اجعل لنا إلهاً كما لهم آلهة} ومن حق الخلفاء أن يسيروا بسيرة المستخلف {أعجلتم} أسبقتم بعبادة العجل {أمر ربّكم} وهو إتياني لكم بالتوراة بعد أربعين ليلة. وأصل العجلة طلب الشيء قبل حينه. وقيل: عجلتم بمعنى تركتم {وألقى الألواح} ضجراً عند استماعه حديث العجل غضباً لله، وكان في نفسه شديد الغضب وكان هارون ألين منه جانباً، ولذلك كان أحب إلى بني إسرائيل من موسى، فتكسرت فرفعت ستة أسباعها وبقي سبع واحد، وكان فيما رفع تفصيل كل شيء وفيما بقي هدى ورحمة {وأخذ برأس أخيه} بشعر رأسه غضباً عليه حيث لم يمنعهم من عبادة العجل {يجرّه إليه} عتاباً عليه لا هواناً به وهو حال من موسى {قال ابن أمّ} بني الابن مع الأم على الفتح ك (خمسة عشر) وبكسر الميم: حمزة وعلي وشامي، لأنه أصله أمي فحذف الياء اجتزاء عنها بالكسرة، وكان ابن أمه وأبيه.
وإنما ذكر الأم لأنها كانت مؤمنة ولأن ذكرها أدعى إلى العطف {إنّ القوم استضعفوني وكادوا يقتلونني} أي إني لم آل جهداً في كفهم بالوعظ والإنذار ولكنهم استضعفوني وهموا بقتلي {فلا تشمت بي الأعدآء} الذين عبدوا العجل أي لا تفعل بي ما هو أمنيتهم من الاستهانة بي والإساءة إلي {ولا تجعلني مع القوم الظّالمين} أي قريناً لهم بغضبك علي. فلما اتضح له عذر أخيه.




البحث


كلمات متتالية كلمات متفرقة




موضوعات القرآن
  • الإيمان
  • العلم
  • العبادات
  • أحكام الأسرة
  • المعاملات
  • الحدود والجنايات
  • الجهاد
  • الأطعمة والأشربة
  • أحكام الجنائز
  • الأخلاق
  • تكريم الله للإنسان
  • القصص والتاريخ
  • الأمثال