سورة النمل / الآية رقم 5 / تفسير تفسير الماوردي / أحمد بن علي العجمي / القرآن الكريم

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
القرآن الكريم
طريقة عرض الآيات
صور
نصوص

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
طس‌ تِلْكَ آيَاتُ القُرآنِ وَكِتَابٍ مُّبِينٍ هُدًى وَبُشْرَى لِلْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُم بِالآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ إِنَّ الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِالآخِرَةِ زَيَّنَّا لَهُمْ أَعْمَالَهُمْ فَهُمْ يَعْمَهُونَ أُوْلَئِكَ الَّذِينَ لَهُمْ سُوءُ العَذَابِ وَهُمْ فِي الآخِرَةِ هُمُ الأَخْسَرُونَ وَإِنَّكَ لَتُلَقَّى القُرْآنَ مِن لَّدُنْ حَكِيمٍ عَلِيمٍ إِذْ قَالَ مُوسَى لأَهْلِهِ إِنِّي آنَسْتُ نَاراً سَآتِيكُم مِّنْهَا بِخَبَرٍ أَوْ آتِيكُم بِشِهَابٍ قَبَسٍ لَّعَلَّكُمْ تَصْطَلُونَ فَلَمَّا جَاءَهَا نُودِيَ أَن بُورِكَ مَن فِي النَّارِ وَمَنْ حَوْلَهَا وَسُبْحَانَ اللَّهِ رَبِّ العَالَمِينَ يَا مُوسَى إِنَّهُ أَنَا اللَّهُ العَزِيزُ الحَكِيمُ وَأَلْقِ عَصَاكَ فَلَمَّا رَآهَا تَهْتَزُّ كَأَنَّهَا جَانٌّ وَلَّى مُدْبِراً وَلَمْ يُعَقِّبْ يَا مُوسَى لاَ تَخَفْ إِنِّي لاَ يَخَافُ لَدَيَّ المُرْسَلُونَ إِلاَّ مَن ظَلَمَ ثُمَّ بَدَّلَ حُسْناً بَعْدَ سُوءٍ فَإِنِّي غَفُورٌ رَّحِيمٌ وَأَدْخِلْ يَدَكَ فِي جَيْبِكَ تَخْرُجْ بَيْضَاءَ مِنْ غَيْرِ سُوءٍ فِي تِسْعِ آيَاتٍ إِلَى فِرْعَوْنَ وَقَوْمِهِ إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْماً فَاسِقِينَ فَلَمَّا جَاءَتْهُمْ آيَاتُنَا مُبْصِرَةً قَالُوا هَذَا سِحْرٌ مُّبِينٌ

النملالنملالنملالنملالنملالنملالنملالنملالنملالنملالنملالنملالنملالنملالنمل




تلاوة آية تلاوة سورة الشرح الصوتي

التفسير


قوله تعالى: {طس تِلْكَ ءَايَاتُ الْقُرْءانِ} أي هذه آيات القرآن
{وَكِتَابٍ مُّبِينٍ} أي وآيات الكتاب المبين، والكتاب هو القرآن، فجمع له بَيْنَ الصفتين بأنه قرآن وأنه كتاب لأنه ما يظهر بالكتابة ويظهر بالقراءة.
{مُّبِينٍ} لأنه يبين فيه نهيه وأمره، وحلاله وحرامه، ووعده ووعيده
وفي المضمر في {تِلْكَ ءَايَاتُ الْقُرْءانِ} وجهان:
أحدهما: أنه يعود إلى الحروف التي في {طس} قاله الفراء.
الثاني: إلى جميع السورة.
{هُدًى وَبُشْرَى لِلْمُؤْمِنِينَ} فيه وجهان
أحدهما: هدى إلى الجنة وبشرى بالثواب، قاله يحيى بن سلام.
الثاني: هدى من الضلالة وبشرى بالجنة، قاله الشعبي.
قوله تعالى: {الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةِ} يعني المفروضة، وفي إقامتها وجهان:
أحدهما: استيفاء فروضها وسنتها، قاله ابن عباس.
الثاني: المحافظة على مواقيتها، قاله قتادة.
{وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ} فيها أربعة أقاويل
أحدها: أنها زكاة المال، قاله عكرمة، وقتادة والحسن.
الثاني: أنها زكاة الفطر؛ قاله الحارث العكلي.
الثالث: أنها طاعة الله والإخلاص، رواه ابن أبي طلحة عن ابن عباس.
الرابع: أنها تطهير أجسادهم من دنس المعاصي.
قوله تعالى: {فَهُمْ يَعْمَهُونَ} فيه أربعة تأويلات:
أحدها: يترددون، قاله ابن عباس، ومجاهد.
الثاني: يتمادون، قاله أبو العالية، وأبو مالك، والربيع بن أنس.
الثالث: يلعبون، قاله قتادة، والأعمش.
الرابع: يتحيرون، قاله الحسن، ومنه قول الراجز:
ومهمه أطرافه في مهمة *** أعمى الهدى بالجاهلين العمه
قوله تعالى: {وَإِنََّكَ لَتُلَقَّى الْقُرْءَانَ} فيه أربعة تأويلات
أحدها: لتأخذ القرآن، قاله قتادة.
الثاني: لتوفى القرآن، قاله السدي.
الثالث: لتلقن القرآن، قاله ابن بحر.
ويحتمل رابعاً: لتقبل القرآن، لأنه أوّل من يلقاه عند نزوله.
{مِن لَّدُنْ حَكِيمٍ عَليمٍ} أي من عند حكيم في أمره، عليم بخلقه




البحث


كلمات متتالية كلمات متفرقة




موضوعات القرآن
  • الإيمان
  • العلم
  • العبادات
  • أحكام الأسرة
  • المعاملات
  • الحدود والجنايات
  • الجهاد
  • الأطعمة والأشربة
  • أحكام الجنائز
  • الأخلاق
  • تكريم الله للإنسان
  • القصص والتاريخ
  • الأمثال