سورة ق / الآية رقم 12 / تفسير تفسير البيضاوي / أحمد بن علي العجمي / القرآن الكريم

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
القرآن الكريم
طريقة عرض الآيات
صور
نصوص

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
ق وَالْقُرْآنِ المَجِيدِ بَلْ عَجِبُوا أَن جَاءَهُم مُّنذِرٌ مِّنْهُمْ فَقَالَ الكَافِرُونَ هَذَا شَيْءٌ عَجِيبٌ أَئِذَا مِتْنَا وَكُنَّا تُرَاباً ذَلِكَ رَجْعٌ بَعِيدٌ قَدْ عَلِمْنَا مَا تَنقُصُ الأَرْضُ مِنْهُمْ وَعِندَنَا كِتَابٌ حَفِيظٌ بَلْ كَذَّبُوا بِالْحَقِّ لَمَّا جَاءَهُمْ فَهُمْ فِي أَمْرٍ مَّرِيجٍ أَفَلَمْ يَنظُرُوا إِلَى السَّمَاءِ فَوْقَهُمْ كَيْفَ بَنَيْنَاهَا وَزَيَّنَّاهَا وَمَا لَهَا مِن فُرُوجٍ وَالأَرْضَ مَدَدْنَاهَا وَأَلْقَيْنَا فِيهَا رَوَاسِيَ وَأَنبَتْنَا فِيهَا مِن كُلِّ زَوْجٍ بَهِيجٍ تَبْصِرَةً وَذِكْرَى لِكُلِّ عَبْدٍ مُّنِيبٍ وَنَزَّلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً مُّبَارَكاً فَأَنْبَتْنَا بِهِ جَنَّاتٍ وَحَبَّ الحَصِيدِ وَالنَّخْلَ بَاسِقَاتٍ لَّهَا طَلْعٌ نَّضِيدٌ رِزْقاً لِّلْعِبَادِ وَأَحْيَيْنَا بِهِ بَلْدَةً مَّيْتاً كَذَلِكَ الخُرُوجُ كَذَّبَتْ قَبْلَهُمْ قَوْمُ نُوحٍ وَأَصْحَابُ الرَّسِّ وَثَمُودُ وَعَادٌ وَفِرْعَوْنُ وَإِخْوَانُ لُوطٍ وَأَصْحَابُ الأَيْكَةِ وَقَوْمُ تُبَّعٍ كُلٌّ كَذَّبَ الرُّسُلَ فَحَقَّ وَعِيدِ أَفَعَيِينَا بِالْخَلْقِ الأَوَّلِ بَلْ هُمْ فِي لَبْسٍ مِّنْ خَلْقٍ جَدِيدٍ

ققققققققققققققق




تلاوة آية تلاوة سورة الشرح الصوتي

التفسير


{ق والقرءان المجيد} الكلام فيه كما مر في {ص والقرءان ذِى الذكر} و{المجيد} ذو المجد والشرف على سائر الكتب، أو لأنه كلام المجيد، أو لأن من علم معانيه وامتثل أحكامه مجد.
{بَلْ عَجِبُواْ أَن جَاءهُمْ مُّنذِرٌ مّنْهُمْ} إنكار لتعجبهم مما ليس بعجب، وهو أن ينذرهم أحد من جنسهم أو من أبناء جلدتهم. {فَقَالَ الكافرون هذا شَئ عَجِيبٌ} حكاية لتعجبهم، وهذا إشارة إلى اختيار الله محمداً صلى الله عليه وسلم للرسالة، وإضمار ذكرهم ثم إظهاره للاشعار بتعنتهم بهذا المقال، ثم التسجيل على كفرهم بذلك أو عطف لتعجبهم من البعث على تعجبهم من البعثة، والمبالغة فيه بوضع الظاهر موضع ضميرهم وحكاية تعجبهم مبهماً إن كانت الإِشارة إلى منهم يفسره ما بعده، أو مجملاً إن أهون مما يشاهدون من صنعه.
{أَءذَا مِتْنَا وَكُنَّا تُرَاباً} أي أنرجع إذا متنا وصرنا تراباً، ويدل على المحذوف قوله: {ذَلِكَ رَجْعُ بَعِيدٌ} أي بعيد عن الوهم أو العادة أو الإِمكان. وقيل الرجع بمعنى المرجوع.
{قَدْ عَلِمْنَا مَا تَنقُصُ الأرض مِنْهُمْ} ما تأكل من أجساد موتاهم، وهو رد لاستبعادهم بإزاحة ما هو الأصل فيه، وقيل إنه جواب القسم واللام محذوف لطول الكلام. {وَعِندَنَا كتاب حَفِيظٌ} حافظ لتفاصيل الأشياء كلها، أو محفوظ عن التغيير، والمراد إما تمثيل علمه بتفاصيل الأشياء بعلم من عنده كتاب محفوظ يطالعه، أو تأكيد لعلمه بها بثبوتها في اللوح المحفوظ عنده.
{بَلْ كَذَّبُواْ بالحق} يعني النبوة الثابتة بالمعجزات، أو النبي صلى الله عليه وسلم، أو القرآن. {لَمَّا جَاءهُمْ فَهُمْ} وقرئ: {لَّمّاً} بالكسر. {فِى أَمْرٍ مَّرِيجٍ} مضطرب من مرج الخاتم في أصبعه إذا خرج، وذلك قولهم تارة أنه {شَاعِرٌ} وتارة أنه {ساحر} وتارة أنه كاهن.
{أَفَلَمْ يَنظُرُواْ} حين كفروا بالبعث. {إِلَى السماء فَوْقَهُمْ} إلى آثار قدرة الله تعالى في خلق العالم. {كَيْفَ بنيناها} رفعناها بلا عمد. {وزيناها} بالكواكب. {وَمَا لَهَا مِن فُرُوجٍ} فتوق بأن خلقها ملساء متلاصقة الطباق.
{والأرض مددناها} بسطناها. {وَأَلْقَيْنَا فِيهَا رَوَاسِىَ} جبالاً ثوابت. {وَأَنبَتْنَا فِيهَا مِن كُلّ زَوْجٍ} أي من كل صنف. {بَهِيجٍ} حسن.
{تَبْصِرَةً وذكرى لِكُلّ عَبْدٍ مُّنِيبٍ} راجع إلى ربه متفكر في بدائع صنعه، وهما علتان للأفعال المذكورة معنى وإن انتصبنا عن الفعل الأخير.
{وَنَزَّلْنَا مِنَ السماء مَاء مباركا} كثير المنافع {فَأَنبَتْنَا بِهِ جنات} أشجاراً وأثماراً. {وَحَبَّ الحصيد} وحب الزرع الذي من شأنه أن يحصد كالبر والشعير.
{والنخل باسقات} طوالاً أو حوامل من أبسقت الشاة إذا حملت فيكون من أفعل فهو فاعل، وإفرادها بالذكر لفرط ارتفاعها وكثرة منافعها.
وقرئ لأجل القاف. {لَّهَا طَلْعٌ نَّضِيدٌ} منضود بعضه فوق بعض، والمراد تراكم الطلع أو كثرة ما فيه من الثمر.
{رّزْقاً لّلْعِبَادِ} علة ل {أَنبَتْنَا} أو مصدر، فإن الإِنبات رزق. {وَأَحْيَيْنَا بِهِ} بذلك الماء. {بَلْدَةً مَّيْتاً} أرضاً جدبة لا نماء فيها. {كذلك الخروج} كما حييت هذه البلدة يكون خروجكم أحياء بعد موتكم.
{كَذَّبَتْ قَبْلَهُمْ قَوْمُ نُوحٍ وأصحاب الرس وَثَمُودُ وَعَادٌ وفِرْعَوْنُ} أراد بفرعون إياه وقومه ليلائم ما قبله وما بعده. {وإخوان لُوطٍ} أخدانه لأنهم كانوا أصهاره.




البحث


كلمات متتالية كلمات متفرقة




موضوعات القرآن
  • الإيمان
  • العلم
  • العبادات
  • أحكام الأسرة
  • المعاملات
  • الحدود والجنايات
  • الجهاد
  • الأطعمة والأشربة
  • أحكام الجنائز
  • الأخلاق
  • تكريم الله للإنسان
  • القصص والتاريخ
  • الأمثال