سورة القمر / الآية رقم 41 / تفسير تفسير البيضاوي / أحمد بن علي العجمي / القرآن الكريم

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
القرآن الكريم
طريقة عرض الآيات
صور
نصوص

وَنَبِّئْهُمْ أَنَّ المَاءَ قِسْمَةٌ بَينَهُمْ كُلُّ شِرْبٍ مُّحْتَضَرٌ فَنَادَوْا صَاحِبَهُمْ فَتَعَاطَى فَعَقَرَ فَكَيْفَ كَانَ عَذَابِي وَنُذُرِ إِنَّا أَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ صَيْحَةً وَاحِدَةً فَكَانُوا كَهَشِيمِ المُحْتَظِرِ وَلَقَدْ يَسَّرْنَا القُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِن مُّدَّكِرٍ كَذَّبَتْ قَوْمُ لُوطٍ بِالنُّذُرِ إِنَّا أَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ حَاصِباً إِلاَّ آلَ لُوطٍ نَّجَّيْنَاهُم بِسَحَرٍ نِعْمَةً مِّنْ عِندِنَا كَذَلِكَ نَجْزِي مَن شَكَرَ وَلَقَدْ أَنذَرَهُم بَطْشَتَنَا فَتَمَارَوْا بِالنُّذُرِ وَلَقَدْ رَاوَدُوهُ عَن ضَيْفِهِ فَطَمَسْنَا أَعْيُنَهُمْ فَذُوقُوا عَذَابِي وَنُذُرِ وَلَقَدْ صَبَّحَهُم بُكْرَةً عَذَابٌ مُّسْتَقِرٌّ فَذُوقُوا عَذَابِي وَنُذُرِ وَلَقَدْ يَسَّرْنَا القُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِن مُّدَّكِرٍ وَلَقَدْ جَاءَ آلَ فِرْعَوْنَ النُّذُرُ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا كُلِّهَا فَأَخَذْنَاهُمْ أَخْذَ عَزِيزٍ مُّقْتَدِرٍ أَكُفَّارُكُمْ خَيْرٌ مِّنْ أُوْلائِكُمْ أَمْ لَكُم بَرَاءَةٌ فِي الزُّبُرِ أَمْ يَقُولُونَ نَحْنُ جَمِيعٌ مُّنتَصِرٌ سَيُهْزَمُ الجَمْعُ وَيُوَلُّونَ الدُّبُرَ بَلِ السَّاعَةُ مَوْعِدُهُمْ وَالسَّاعَةُ أَدْهَى وَأَمَرُّ إِنَّ المُجْرِمِينَ فِي ضَلالٍ وَسُعُرٍ يَوْمَ يُسْحَبُونَ فِي النَّارِ عَلَى وَجُوهِهِمْ ذُوقُوا مَسَّ سَقَرَ إِنَّا كُلَّ شَيْءٍ خَلَقْنَاهُ بِقَدَرٍ

القمرالقمرالقمرالقمرالقمرالقمرالقمرالقمرالقمرالقمرالقمرالقمرالقمرالقمرالقمر




تلاوة آية تلاوة سورة الشرح الصوتي

التفسير


{وَلَقَدْ أَنذَرَهُمْ} لوط. {بَطْشَتَنَا} أخذتنا بالعذاب. {فَتَمَارَوْاْ بالنذر} فكذبوا بالنذر متشاكين.
{وَلَقَدْ رَاوَدُوهُ عَن ضَيْفِهِ} قصدوا الفجور بهم. {فَطَمَسْنَا أَعْيُنَهُمْ} فمسحناها وسويناها بسائر الوجه. روي أنهم لما دخلوا داره عنوة صفقهم جبريل عليه السلام صفقة فأعماهم. {فَذُوقُواْ عَذَابِى وَنُذُرِ} فقلنا لهم ذوقوا على ألسنة الملائكة أو ظاهر الحال.
{وَلَقَدْ صَبَّحَهُم بُكْرَةً} وقرئ: {بُكْرَةً} غير مصروفة على أن المراد بها أول نهار معين. {عَذَابٌ مُّسْتَقِرٌّ} يستقر بهم حتى يسلمهم إلى النار.
{فَذُوقُواْ عَذَابِى وَنُذُرِ وَلَقَدْ يَسَّرْنَا القرءان لِلذّكْرِ فَهَلْ مِن مُّدَّكِرٍ} كرر ذلك في كل قصة إشعاراً بأن تكذيب كل رسول مقتض لنزول العذاب واستماع كل قصة مستدع للادكار والاتعاظ، واستئنافاً للتنبيه والاتعاظ لئلا يغلبهم السهو والغفلة، وهكذا تكرير قوله: {فَبِأَىّ ءالاء رَبّكُمَا تُكَذّبَانِ} {وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لّلْمُكَذّبِينَ} ونحوهما.
{وَلَقَدْ جَاء ءالَ فِرْعَوْنَ النذر} اكتفى بذكرهم عن ذكره للعلم بأنه أولى بذلك منهم.
{كَذَّبُواْ بئاياتنا كُلَّهَا} يعني الآيات التسع. {فأخذناهم أَخْذَ عِزِيزٍ} لا يغالب. {مُّقْتَدِرٍ} لا يعجزه شيء.
{أكفاركم} يا معشر العرب. {خَيْرٌ مّنْ أُوْلَئِكُمْ} الكفار المعدودين قوة وعدة أو مكانة وديناً عند الله تعالى. {أَمْ لَكُم بَرَاءةٌ فِى الزبر} أم نزل لكم في الكتب السماوية أن من كفر منكم فهو في أمان من العذاب.
{أَمْ يَقُولُونَ نَحْنُ جَمِيعٌ} جماعة أمرنا. {مُّنتَصِرٌ} ممتنع لا نرام أو منتصر من الأعداء لا نغلب، أو متناصر ينصر بعضنا بعضاً والتوحيد على لفظ الجميع.
{سَيُهْزَمُ الجمع وَيُوَلُّونَ الدبر} أي الأدبار وإفراده لإِرادة الجنس، أو لأن كل واحد يولي دبره وقد وقع ذلك يوم بدر وهو من دلائل النبوة. وعن عمر رضي الله تعالى عنه أنه لما نزلت قال: لم أعلم ما هو فلما كان يوم بدر رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يلبس الدرع ويقول: «سيهزم الجمع»، فعلمته.
{بَلِ الساعة مَوْعِدُهُمْ} موعد عذابهم الأصلي وما يحيق بهم في الدنيا فمن طلائعه. {والساعة أدهى} أشد، والداهية أمر فظيع لا يهتدي لدوائه. {وَأَمَرُّ} مذاقاً من عذاب الدنيا.
{إِنَّ المجرمين فِى ضلال} عن الحق في الدنيا. {وَسُعُرٍ} ونيران في الآخرة.
{يَوْمَ يُسْحَبُونَ فِى النار على وُجُوهِهِمْ} يجرون عليها. {ذُوقُواْ مَسَّ سَقَرَ} أي يقال لهم ذوقوا حر النار وألمها فإن مسها سبب التألم بها، وسقر علم لجهنم ولذلك لم يصرف من سقرته النار وصقرته إذا لوحته.
{إِنَّا كُلَّ شَئ خلقناه بِقَدَرٍ} أي إنا خلقنا كل شيء مقدراً مرتباً على مقتضى الحكمة، أو مقدراً مكتوباً في اللوح المحفوظ قبل وقوعه، وكل شيء منصوب بفعل يفسره ما بعده، وقرئ بالرفع على الابتداء وعلى هذا فالأولى أن يجعل خلقناه خبراً لا نعتاً ليطابق المشهورة في الدلالة على أن كل شيء مخلوق بقدر، ولعل اختيار النصب هاهنا مع الإِضمار لما فيه من النصوصية على المقصود.
{وَمَا أَمْرُنَا إِلاَّ واحدة} إلا فعلة واحدة وهو الإيجاد بلا معالجة ومعاناة، أو {إِلا} كلمة واحدة وهو قوله كن. {كَلَمْحٍ بالبصر} في اليسر والسرعة، وقيل معناه معنى قوله تعالى: {وَمَا أَمْرُ الساعة إِلاَّ كَلَمْحِ البصر}.
{وَلَقَدْ أَهْلَكْنَا أشياعكم} أشباهكم في الكفر ممن قبلكم. {فَهَلْ مِن مُّدَّكِرٍ} متعظ.




البحث


كلمات متتالية كلمات متفرقة




موضوعات القرآن
  • الإيمان
  • العلم
  • العبادات
  • أحكام الأسرة
  • المعاملات
  • الحدود والجنايات
  • الجهاد
  • الأطعمة والأشربة
  • أحكام الجنائز
  • الأخلاق
  • تكريم الله للإنسان
  • القصص والتاريخ
  • الأمثال