سورة عبس / الآية رقم 42 / تفسير تيسير التفسير / أحمد بن علي العجمي / القرآن الكريم

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
القرآن الكريم
طريقة عرض الآيات
صور
نصوص

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
عَبَسَ وَتَوَلَّى أَن جَاءَهُ الأَعْمَى وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّهُ يَزَّكَّى أَوْ يَذَّكَّرُ فَتَنفَعَهُ الذِّكْرَى أَمَّا مَنِ اسْتَغْنَى فَأَنْتَ لَهُ تَصَدَّى وَمَا عَلَيْكَ أَلاَّ يَزَّكَّى وَأَمَّا مَن جَاءَكَ يَسْعَى وَهُوَ يَخْشَى فَأَنْتَ عَنْهُ تَلَهَّى كَلاَّ إِنَّهَا تَذْكِرَةٌ فَمَن شَاءَ ذَكَرَهُ فِي صُحُفٍ مُّكَرَّمَةٍ مَرْفُوعَةٍ مُّطَهَّرَةٍ بِأَيْدِي سَفَرَةٍ كِرَامٍ بَرَرَةٍ قُتِلَ الإِنسَانُ مَا أَكْفَرَهُ مِنْ أَيِّ شَيْءٍ خَلَقَهُ مِن نُّطْفَةٍ خَلَقَهُ فَقَدَّرَهُ ثُمَّ السَّبِيلَ يَسَّرَهُ ثُمَّ أَمَاتَهُ فَأَقْبَرَهُ ثُمَّ إِذَا شَاءَ أَنشَرَهُ كَلاَّ لَمَّا يَقْضِ مَا أَمَرَهُ فَلْيَنظُرِ الإِنسَانُ إِلَى طَعَامِهِ أَنَّا صَبَبْنَا المَاءَ صَباًّ ثُمَّ شَقَقْنَا الأَرْضَ شَقاًّ فَأَنْبَتْنَا فِيهَا حَباًّ وَعِنَباً وَقَضْباً وَزَيْتُوناً وَنَخْلاً وَحَدَائِقَ غُلْباً وَفَاكِهَةً وَأَباًّ مَتَاعاً لَّكُمْ وَلأَنْعَامِكُمْ فَإِذَا جَاءَتِ الصَّاخَّةُ يَوْمَ يَفِرُّ المَرْءُ مِنْ أَخِيهِ وَأُمِّهِ وَأَبِيهِ وَصَاحِبَتِهِ وَبَنِيهِ لِكُلِّ امْرِئٍ مِّنْهُمْ يَوْمَئِذٍ شَأْنٌ يُغْنِيهِ وَجُوهٌ يَوْمَئِذٍ مُّسْفِرَةٌ ضَاحِكَةٌ مُّسْتَبْشِرَةٌ وَوُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ عَلَيْهَا غَبَرَةٌ تَرْهَقُهَا قَتَرَةٌ أَوْلَئِكَ هُمُ الكَفَرَةُ الفَجَرَةُ

عبسعبسعبسعبسعبسعبسعبسعبسعبسعبسعبسعبسعبسعبسعبس




تلاوة آية تلاوة سورة الشرح الصوتي

التفسير


قُتل الانسان: كلمة تقال للدعاء عليه بالعذاب. فقدّره: أنشأه في اطوار مختلفة. ثم السبيلَ يسّره: ثم سهّل له طريقه. فأقبره: فأماته وذهب به إلى القبر. وأنشره: بعثه بعد الموت. وقَضْبا: كل ما يؤكل من النبات والخضار والبقول غضاً طريا. غلبا: ضخمة، عظيمة. وأبّا: ما ترعاه الدواب. الصاخّة: القيامة، لأنها تصرع الآذان. شأنٌ يغنيه: شغل يصرفه عن مساعدة غيره. مسفرة: مشرقة، مضيئة. مستبشرة: فرحة بما نالت من البشرى. عليها غَبرة: ما يصيب الإنسان من الغبار والارهاق. ترهقها: تغشاها. قَتَرة: سواد كالدخان.
بعد أن ذكر القرآن الكريم على أنه كتابُ موعظةٍ وذكرى وهدى للناس، يبين الله تعالى هنا جحودَ الإنسان وكفرَه الفاحشَ ولا سيّما أولئك الذين أُوتوا سَعةً من الرزق. ثم يذكّره بمصدر حياته ووجودِه، وأصلِ نشْأتِه، وكيف يسَّر له السبيلَ في حياته ثم تولى موتَه وبعثَه. ثم بعد ذلك ينعى على الإنسان تقصيره في أمره، وأنه لا يؤدي ما عليه لخالِقِه، فيقول: {قُتِلَ الإنسان مَآ أَكْفَرَهُ....}.
هذه جملةُ دعاءٍ على كل جاحِد، والمرادُ بيانُ قُبحِ حالِه وتمرُّده وتكبُّره، فما أشدَّ كفره مع إحسان الله اليه! والحقُّ أن الإنسان قد بلغ في كفره بالنعمة الإلهية مبلغاً يقضي بالعجب، فانه بعد ما رأى في نفسِه من آيات الله، وبعد أن مضى عليه تلك السّنون الطوال في الأرض، والتي شاهد فيها ما في هذا الكون الواسع العجيب من شواهدَ وادلّة ونظام بديع- لا يزال يجحَدُ أنعم الله عليه ولا يشكرها. ان الله تعالى لم يدَعِ الإنسان سُدى، فقد أرسل إليه الهداةَ إثر الهداة، غير ان الإنسان ظلّ سادراً في ضلاله، مغروراً بهذه الحياة الدنيا وما فيها من نعيم زائل.
لذا شرع اللهُ يفصّل ما أجمَلَه ويبيّن ما افاض عليه من النِعم فقال: {مِنْ أَيِّ شَيءٍ خَلَقَهُ}
إنه من أصلٍ متواضع جدا.
{مِن نُّطْفَةٍ خَلَقَهُ فَقَدَّرَهُ}
لقد خلقه اللهُ من نطفةٍ من ماء حقير، وقدّره أطوارا وأحوالا، وأتم خَلْقَه، وأودع فيه من القوى ما يمكّنَه من استعمال أعضائه، وصوَّره بأجملِ صورةٍ وأحسنِ تقويم.
{ثُمَّ السبيل يَسَّرَهُ}
ثم مهّد له سبيل الهداية، وسبيلَ الحياة، وأودع فيه أعظمَ خصائص الاستعدادِ ليعيشَ في هذه الحياة.
حتى إذا انتهت الرحلة، صار إلى النهاية الّتي يصير إليها كل حيٍّ بلا اختيار.
{ثُمَّ أَمَاتَهُ فَأَقْبَرَهُ}
ثم قبض روحَه وأماته وكرّمه بأن يُقبر.
{ثُمَّ إِذَا شَآءَ أَنشَرَهُ}
حتى إذا حان الموعدُ الذي قدّره الله ليوم البعث اعادَه إلى الحياةِ للحساب والجزاء. وهذا موعدٌ لا يعرفه إلا الله. إذن فإن الإنسان ليس متروكا سُدى، ولا ذاهباً بغير حساب ولا جزاء. فهل قام بواجبه تجاه خالقه؟
{كَلاَّ لَمَّا يَقْضِ مَآ أَمَرَهُ}
كلا، إنه مقصّر لم يؤدِ واجبَه ولم يشكر خالقه، ولم يقضِ هذه الرحلةَ على الأرض في الاستعداد ليومِ الحساب والجزاء.
ثم أردف سبحانه بذكر الآياتِ المنبثّةَ في الآفاق، الناطقةَ ببديع صُنعِه والتي يراها الإنسان أمامه ماثلةً للعيان فقال: {فَلْيَنظُرِ الإنسان إلى طَعَامِهِ}
عليه أن يتدبّر شأن نفسه، وينظر إلى طعامه وطعام أنعامه في هذه الحياة: كيف يسذرناه له ودبّرناه! إنا أنزلنا الماءَ من السماء وجعلْنا منه كل شيء حي، وشققنا الأرضَ بالنبات كما تشاهدونه أمامكم، فأنبتْنا فيها حَباً يقتاتُ به الناسُ، وعنباً ونباتاً يؤكل رَطبا، وزيتونا طيِّبا ونخلاً مثمِرا غذاء جيدا، وحدائقَ ملتفة الأغصانِ جميلة. {وَفَاكِهَةً وَأَبّاً مَّتَاعاً لَّكُمْ وَلأَنْعَامِكُمْ}.
وبعد أن عدّد الله تعالى نعمه على عباده، وذكّرهم بإحسانه اليهم في هذه الحياة، بحيث لا ينبغي للعاقل ان يتمرد- أردفَ هنا بتفصيلِ بعضِ أحوال يوم القيامة وأهوالِها فقال: {فَإِذَا جَآءَتِ الصآخة....}
إذا قامت القيامة التي بصيحتها تَصُكُّ الآذان وتصمّها، فإن المرء يهرب من أخيه ومن أُمه وأبيه، وزوجتِه وبنيه.. وهؤلاء هم أعزُّ الناس عنده. إن كل إنسان في ذلك اليوم له شأنٌ يَشْغَله عن غيره.
والناس في ذلك اليوم فريقان: فريقٌ ضاحك مستبشر بما سيلقاه من حُسن الاستقبال والنعيم المقيم، وفريق تعلو وجوهَهم قَتَرةٌ من سوادِ الحزن وكآبته. وهؤلاء هم الذين تمرّدوا على الله ورسوله {أولئك هُمُ الكفرة الفجرة} فمصيرهم إلى جهنم.
إن من طلبَ الحق لوجه الحق وعَمِل به بإيمان وإخلاص فهو الذي يضحك ويستبشر يوم القيامة، ومن اتبع هواه وشغل نفسه بتبرير الأهواء، واحتقر عقله، ورضي جهلَه، وشغل نفسه بالجَدَل والمِراء والتماس الحِيَل لتقرير الباطل وترويج الفاسد (كما كان يفعلُ أعداء الأنبياء، ولا يزال يأتيه السفهاء لينصروا به إصرار الاغبياء) ثم يُتْبع ذلك بأعمالٍ تطابق ما يهوى وتخالف ما يقول.. فهو إلى جهنّم. وان المرء لَيجد الواحد من هذه الفئة يزعم الغيرة على الدين ولا تجدُ عملاً من أعماله ينطبق على ما قرره الدين.
فالدِّين ينهى عن المعاصي وهو يقترفها، والدين يأمر بصيانة مصالح العامة وهو يفتِكُ بها ويبذّرها لمصلحته الخاصة. والدين يطالب أهله ببذلِ المال في سبيل الخير، وهو يسلب المالَ ليكنزه، فإن أنفق منه شيئا صرفه في سبيل الشر. والدينُ يأمر بالعدل وهو أظلمُ الظالمين، والدين يأمر بالصِدق وهو يكذب ويحبّ الكاذبين.
فمن كان هذا شأنه فماذا يكون حاله يوم يتجلى الجبار، ويرتفع الستار! إنه سوف يجد كل شيء على خلاف ما كان يعرفه، يجد الحقَّ غير ما كان يعتقد، والباطلَ هو ما كان يعمل. عندئذٍ يتحقق أن ما كان يظنه من العمل خيراً لنفسه صار وبالاً عليها.
فهذا النوع من الناس سوف تخيب آمالهم يوم القيامة، ويحاسَبون حسابا عسيرا، ويصدق فيهم قوله تعالى: {وَوُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ عَلَيْهَا غَبَرَةٌ تَرْهَقُهَا قَتَرَةٌ أولئك هُمُ الكفرة الفجرة}، أعاذنا الله من هول ذلك اليوم، وهدانا برحمته إلى العمل الصالح.
قراءات:
قرأ أهل الكوفة {أنَّا} والباقون بكسر الهمزة.




البحث


كلمات متتالية كلمات متفرقة




موضوعات القرآن
  • الإيمان
  • العلم
  • العبادات
  • أحكام الأسرة
  • المعاملات
  • الحدود والجنايات
  • الجهاد
  • الأطعمة والأشربة
  • أحكام الجنائز
  • الأخلاق
  • تكريم الله للإنسان
  • القصص والتاريخ
  • الأمثال