روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات نفسية | أخاف ألا أدخل الجنَّة.. الأخذ بالأسباب والحذر من الوسوسة

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات نفسية > أخاف ألا أدخل الجنَّة.. الأخذ بالأسباب والحذر من الوسوسة


  أخاف ألا أدخل الجنَّة.. الأخذ بالأسباب والحذر من الوسوسة
     عدد مرات المشاهدة: 508        عدد مرات الإرسال: 0

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. أصبح عندي خوفٌ من ألاَّ أدخُل الجنَّة، فتكوَّنت لديَّ حالة اكتئاب وقلَق، وأشْعُر دائمًا بأنِّي كافر، فساعدوني جزاكم الله خيرًا.

الحمدُ لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصَحْبِه ومَن والاه، أمَّا بعدُ:

فما تشعُر به هو محْض وسوسة من الشَّيطان الرَّجيم - لعنَه الله - ليحْزُنك ويدفعَك لترْك العمل.

فالمسلِم يجهل ما قدَّره الله له مِن السَّعادة أو الشَّقاوة يوم القيامة؛ ولذلك عليه أن يعمَل ويأخذ بالأسباب الشَّرعيَّة ويدع ما سواها، ويدعو الله أن يرزُقه الثَّبات على الدين؛ ﴿ إِنَّ اللَّهَ عِنْدَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَيُنَزِّلُ الْغَيْثَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْأَرْحَامِ وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَاذَا تَكْسِبُ غَدًا وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ ﴾ [لقمان: 34].

وقال تعالى: ﴿ وَعِنْدَهُ مَفَاتِحُ الْغَيْبِ لا يَعْلَمُهَا إِلا هُوَ ﴾ [الأنعام: 59]، وأخبر - سبحانه - عن سيِّد الخلق أنه لا يعلم من الغيب إلاَّ ما علَّمه ربُّه - سبحانه وتعالى - وأنَّه - صلَّى الله عليه وسلَّم - لعدَم العلم بما تُفْضِي إليْه قد يناله بعضُ السوء، وقد يفوته بعضُ المصالح؛ فقال سبحانه: ﴿ وَلَوْ كُنْتُ أَعْلَمُ الْغَيْبَ لَاسْتَكْثَرْتُ مِنَ الْخَيْرِ وَمَا مَسَّنِيَ السُّوءُ إِنْ أَنَا إِلَّا نَذِيرٌ وَبَشِيرٌ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ ﴾ [الأعراف: 188]، وقال: ﴿ عَالِمُ الْغَيْبِ فَلَا يُظْهِرُ عَلَى غَيْبِهِ أَحَدًا * إِلَّا مَنِ ارْتَضَى مِنْ رَسُولٍ فَإِنَّهُ يَسْلُكُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ رَصَدًا ﴾ [الجن: 26، 27].

إذا اطمأنَّت نفس المسلِم لذلك، فلا ينبغي له البحْثُ وكثرة السؤال، والاستِرْسال مع وساوِس الشَّيطان التي يُريد أن يفسِد بها دينَ المرْء ودُنياه وأُخراه.

ففي الصَّحيحين: عن عِمران بن حصين قال: قيل: يا رسولَ الله، أَعُلِم أهل الجنَّة من أهل النَّار؟ قال: ((نعم))، قيل: ففِيم يعمل العاملون؟ قال: ((كلٌّ ميسَّر لِما خُلِق له)).

عن أبي الأسود الدؤلي قال: قال لي عِمران بن حصين: أرأيتَ ما يعمل النَّاس اليوم ويكدحون فيه، أشيءٌ قُضِي عليهم ومضى عليْهم من قدرٍ سابق، أو فيما يستقْبِلون به ممَّا أتاهم به نبيُّهم وثبتت الحجَّة عليهم؟ فقلت: بل شيء قُضِي عليهم ومضى عليهم، قال: فقال: أفلا يكونُ ذلك ظلمًا؟ قال: ففزِعْتُ من ذلك فزعًا شديدًا، وقلت: كلُّ شيء خلق الله وملك يده، فلا يُسْأل عمَّا يفعل وهم يسألون، فقال: يرحَمك الله، إنّي لم أُرِد بما سألتُك إلاَّ لأجود عقلك؛ إنَّ رجُلين من مزينة أتَيَا رسولَ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - فقالا: يا رسول الله، أرأيتَ ما يعمل النَّاس اليوم ويكدحون فيه، أشيءٌ قُضِي عليْهِم ومضى فيهم من قدَرٍ سابق، أو فيما يستقبلون به ممَّا أتاهم به نبيُّهم وثبتت الحجَّة عليهم؟ فقال: ((لا، بل شيءٌ قُضِي عليْهِم ومضى فيهم، وتصْديق ذلك في كتاب الله: ﴿ وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا * فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا ﴾ [الشمس: 7، 8])).

وروى مسلم في صحيحِه: عن زهيرٍ عن أبي الزبير عن جابر بن عبدالله قال: جاء سراقة بن مالك بن جعشم فقال: يا رسولَ الله، بيِّن لنا دينَنا كأنَّا خُلِقْنا الآن، فيمَ العمل اليوم؟ أفيما جفَّت به الأقْلام وجرت به المقادير؟ أم فيما يستقبل؟ قال: ((لا، بل فيما جفَّت به الأقلام وجرتْ به المقادير)) قال: ففيم العمل؟ قال زهيرٌ: ثمَّ تكلَّم أبو الزُّبير بشيءٍ لَم أفهمْه، فسألت عمَّا قال، فقال: ((اعملوا فكلٌّ ميسَّر))، وفي لفظ آخر: فقال رسولُ الله - صلَّى الله عليْه وسلَّم -: ((كلُّ عامل ميسَّر بعملِه)).

وفي الصَّحيحين: عن عليّ بن أبي طالب - رضي الله عنْه - قال: كنَّا في جنازة في بقيع الغرْقد، فأتانا رسولُ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - فقعد وقعدنا حوْلَه ومعه مخصرة، فنكس فجعل ينكُت بمخصرته، ثمَّ قال: ((ما منكم من أحدٍ، وما من نفسٍ منفوسة إلاَّ وقد كتب الله مكانَها من الجنَّة والنَّار، إلاَّ وقد كتبتْ شقيَّة أو سعيدة))، فقال رجل: يا رسول الله، أفلا نتَّكل على كتابِنا وندَع العمل، مَن كان من أهل السَّعادة فسيصيرُ إلى عمل أهل السَّعادة، ومَن كان من أهل الشَّقاوة فسيصير إلى عمل أهل الشَّقاوة؟

فقال: ((اعمَلوا فكلٌّ ميسَّر؛ أمَّا أهل السَّعادة فسيُيَسَّرون لعمل أهل السَّعادة، وأمَّا أهل الشَّقاوة فسيُيَسَّرون إلى عمل أهل الشَّقاوة)) ثمَّ قرأ: ﴿ فَأَمَّا مَنْ أَعْطَى وَاتَّقَى * وَصَدَّقَ بِالْحُسْنَى * فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْيُسْرَى * وَأَمَّا مَنْ بَخِلَ وَاسْتَغْنَى * وَكَذَّبَ بِالْحُسْنَى * فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْعُسْرَى ﴾ [الليل: 5 - 10]، وفي رواية البخاري: أفلا نتَّكل على كتابِنا وندع العمل؛ فمَن كان منَّا من أهل السَّعادة سيصير إلى عمل أهل السَّعادة، ومن كان من أهْل الشَّقاوة سيصير إلى عمل أهل الشَّقاوة؟ وقال: ((أمَّا عمل أهل السَّعادة ..))، الحديث.

وفي رواية في الصَّحيحين عن عليّ قال: كان رسولُ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - ذات يوم وفي يدِه عود ينكُت به، فرفع رأسَه فقال: ((ما منكم من نفسٍ إلاَّ وقد علم منزلها من الجنَّة والنَّار)) فقالوا: يا رسول الله، فلم نعمل؟ أولا نتَّكل؟ قال: ((لا، اعملوا فكلٌّ ميسَّر لِما خُلِق له)) ثمَّ قرأ: ﴿ فَأَمَّا مَنْ أَعْطَى وَاتَّقَى * وَصَدَّقَ بِالْحُسْنَى إلى قوله: {فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْعُسْرَى} ﴾ [الليل: 5 - 10].

فقد أخبر النَّبيُّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - في هذه الأحاديث وغيرِها بما دلَّ عليه القُرآن أيضًا، من أنَّ الله - سبحانه وتعالى - تقدَّم علمُه وكتابه وقضاؤه بِما سيصير إليه العِباد من السَّعادة والشَّقاوة، وذلك لا يُنافي وجود الأعْمال التي بها تكون السَّعادة والشَّقاوة، وأنَّ مَن كان من أهْل السَّعادة فإنَّه ييسر لعمل أهل السَّعادة، ومَن كان من أهل الشَّقاوة فإنَّه ييسَّر لعمل أهل الشقاوة، وقد نهى أن يتَّكل الإنسان على القدَر السَّابق، ويدَع العمل؛ ولهذا كان من اتَّكل على القدَر السابق، وترك ما أُمِر به من الأعمال - هو من الأخْسرين أعمالاً الَّذين ضلَّ سعْيُهم في الحياة الدُّنيا، وكان ترْكهم لما يجب عليْهم من العمل من جُملة المقْدور الَّذي يسّروا به لعمل أهل الشَّقاوة؛ فإنَّ أهل السَّعادة هم الَّذين يفعلون المأْمور ويتركون المحْظور، فمَن ترك العمل الواجب الَّذي أُمِر به وفعل المحْظور متَّكلاً على القدر، كان من جملة أهل الشَّقاوة الميسَّرين لعمل أهل الشَّقاوة.

هذا؛ وما ننصَح به الأخ الكريم: هو قطْع تلك الوساوس، وعدم الاسترسال معها، وقراءة القرآن بتدبُّر، وخاصَّة سورة "الدخان" و"ق" مرَّات عديدة لفترة من الزَّمان، ولو فعلت هذا على كوبٍ من الماء معَ فاتحة الكتاب، ثمَّ تشرب الماء، فإنَّه - إن شاء الله - له تأثير شديد مع قرين الإنسان.

وراجع للأهميَّة استشارة: "الله أكبر، الحمدلله الذي ردَّ كيده إلى الوسوسة"،، والله أعلم. 

 اسم الكاتب : الشيخ خالد بن عبدالمنعم الرفاعي

مصدر المقال: موقع الألوكة