روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات نفسية | أخاف من.. موت زوجي

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات نفسية > أخاف من.. موت زوجي


  أخاف من.. موت زوجي
     عدد مرات المشاهدة: 1456        عدد مرات الإرسال: 0

أنا متزوجة منذ شهرين وتزوجت عن حب منذ 3 سنوات او اكثر أحبه لدرجه الجنون وهو يبادلني نفس الشعور وكان زواجنا عن معرفه بييننا ومكالمات ولكن المشكله تكمن بالوسوسه لدي من الموت واخشى عليه من الخروج بدوني ومن كل شي

واشعر بأنه بأي لحظه سوف يحصل له شي وانه كيف سأعيش من غيره ولدرجه اني اتمنى الموت قبله وابكي احيانا من هذا الشعور علما بأنه سليم جسديا ولايشكو من شيء ولله الحمدتعبت من هذا الشعور الذي يلازمني من 8 اشهرتقريباواحاول قدر المستطاع ان لااظهر له هذا الشي فما الحل..؟

عزيزتي :

أسأل الله أن يديم سعادتك مع زوجك ويبعد عنكما كل شر .

عادة تمر المرأة بهذا الخوف عند ارتباطها وحبها لزوجها أو عند انجابها لطفلها لكن هذه المخاوف تكون مؤقتة ومتباعدة التكرر ، وفي حالتك أعتقد أن حبك الشديد لزوجك زاد خوفك وقلقك من فقده ، وهذه المخاوف

تكون من وسوسة الشيطان ليحزنك وينغص عليك سعادتك .

لذلك استعيذي بالله من الشيطان الرجيم والزمي أذكار الصباح والمساء ، وعندما تساورك المخاوف حاولي ردعها من خلال سؤالك لنفسك ماذا لو حدث أي أمر هل أستطيع رده ؟.

بالتأكيد لا تستطيعين ، عندها خاطبي نفسك بحزم قائلة لها : (ماالفائدة من تفكيري ومخاوفي فالأمر كله لله ولن أستطيع فعل أورد أمر قد كتبه الله علي ) وبذلك تكوني قد ردعتي وقطعتي هذه المخاوف والأفكار وبالتدريج ستبدأ بالزوال .

واستمتعي بحياتك مع زوجك ولاتجعلي هذه المخاوف تنغص عليك سعادتك بقربه ووجوده معك والمستقبل كله بيد الله .

يقول الله تعالى (ما أصاب من مصيبة في الأرض ولا في أنفسكم إلا في كتاب من قبل أن نبراها إن ذلك على الله يسير لكيلا تأسوا على مافاتكم ولاتفرحوا بما آتاكم والله لايحب كل مختال فخور ) وفي الحديث الشريف : (واعلم أن ما أصابك لم يكن ليخطئك وأن ما أخطأك لم يكن ليصيبك) .

الكاتب: أ. ريما عبد الرحمن الهويش

المصدر : موقع المستشار