روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات طبية وصحية | أخشى على المستقبل.. من التقويم

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات طبية وصحية > أخشى على المستقبل.. من التقويم


  أخشى على المستقبل.. من التقويم
     عدد مرات المشاهدة: 657        عدد مرات الإرسال: 0

السلام عليكم شكرا على الموقع الجميل انا عمري 18 سنة لي راغبة في تركيب تقويم اسنان بس سمعت انا له اضرار في المستقبل هل هذا صحيح وشكرا

الأخت الكريمة.. هذا الكلام ليس صحيحاً على الإطلاق بل على العكس، فإن عدم إجراء تقويم لحالات اضطراب اصطفاف الأسنان سيؤدي إلى مشاكل كبيرة في الأعمار المتقدمة .

ولكن المشاكل تحصل بأحد حالتين: الأولى نقص خبرة طبيب التقويم المعالج: وهنا وبعد نزع التقويم قد تعود مشاكل الأسنان إلى سابق وضعها وربما لحالة أسوأ .

المشكلة الثانية: هي في حال نقص مستوى العناية الفموية لدى المريض الذي يضع التقويم، علماً أنه يحتاج لعناية مضاعفة عن الشخص الذي لا يتعالج تقويمياً، بسبب وجود أسلاك التقويم والحاصرات في فمه والتي تؤمن سطوحاً إضافية لتراكم اللويحة الجرثومية أو البليك والتي تسبب نخور الأسنان والتهابات اللثة، وكأقل تقدير تسبب حساسية الأسنان بعد نزع التقويم من الفم .

أنصحك في النهاية بإجراء المعالجة التقويمية مع زيادة مستوى العناية الفموية من تفريش واستعمال للخيوط والمضامض الفموية.

الكاتب: د. طارق حمدان

المصدر: موقع المستشار