روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات نفسية | أرغب في.. الانتقام

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات نفسية > أرغب في.. الانتقام


  أرغب في.. الانتقام
     عدد مرات المشاهدة: 913        عدد مرات الإرسال: 0

اخت زوجي مريضه نفسيا والمرض لايظهر عليها بوضوح الا اذا تعاملت معها كثيرا حيث انها زارتني من منطقه شبه قريبه وجلست عندي 4 ايام في اليوم الاول كذبت علي عملت لي مشكله واتصلت بزوجي واخذت تبكي وتكلمه وكان صوتها مرتفع في الغرفه

فدخلت عليها وسالتها ماذا بك قالت لي لاشي وزوجي يعرف بمرضها ومن اهلنا يعرفون ذالك فحضرا زوجي مسرعا من العمل ودخل عليها واخذت تبكي عنده وجاء الى يصرخ في وجهي لماذ ولماذا(تفاصيل الكذبه طويله)

وقلت له لم افعل شي وحلفت له وقال لي ان دمعت اخته غاليه عليه وخصوصا في بيته وذهب لها حتى يراضيها وجلس عندها قرابت ساعتين تاخر علي فذهبت اليه حتى اكلمه والله يشهد على نيتي اني ماكنت ناويه اتسمع ولكن صوتها طويل فسمعتها

تقول يااخيي اذا كنت تحبني طلقها انت وش معجبك فيها انت معجبك وجهها بنات الديره احسن منها.لم استطيع تحمل كل هذا الكلام وانصرفت (والله اني انا لم اذيها بشي هي واخواتها واكتب لك ودمعتي في عيوني من جرحهم لي)

وخرجت من بيتنا الى بيت اخو زوجها في نفس الحي ولم تكتفي بذلك بل نشرت بين اناس اني طرتها من البيت واخواتها يقولون انهم لايستطيعون زيارة اخيهم خوفا من ان اتمشكل معاهموالكلام الكثير... لدرجه ان امي تسالني تقول لي قولي لي ايش سويتي مراح اقول لاحد. جرحني كلامها كثيرا ماكانها تعرفني.

بقول لك احساسي ناحيتهم حاسه انهم حاسديني؟ ؟ ففي زفافي يقولون ان مكياجي مكياج مهرج. وانا اشوفهم بنعم اكثر من النعم الى انا فيها؟؟ ولكن ااتساال ليش الحسد؟؟ المشكله انحلت مع الايام ولكن جرحها بقلبي وعندي رغبه في الانتقام

 أختي الفاضلة:

ذكرت في ثنايا رسالتك عدة محاور لكن سأتجاوزها لقولك (المشكلة انحلت) تنحصر إذا شكواك في ألمك من جرحها لك ورغبتك في الانتقام.

أختي أنت امرأة مسلمة تألم القلب شي طبيعي وهي مسألة يكفيها التجاهل والانشغال عنها مع عامل الوقت. . أما التفكير في الانتقام فهي خاطرة شيطانية اجتهدي في صرفها من ذهنك وعدم الاسترسال في التفكير فيها.

وعليك بدفعها بالتفكير في العاقبة وماذا بعد الانتقام لن يرتاح قلبك بل ستزدادين حسرة مع الإثم الأخروي أعاذك الله من ذلك.. وما يدريك لعل هذه المصيبة قدرها الرحيم عليك ليكفر بها خطاياك فلا تتعجلي وأحسني الظن بربك واحتسبي.

أسأل الله أن يفرج كربك ويغفر ذنبك ويكفيك شر ما أهمك.

الكاتب: د. المختار محمد مولود الشنقيطي

المصدر: موقع المستشار