روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات نفسية | أصبحت فاشلة.. في كل شيء

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات نفسية > أصبحت فاشلة.. في كل شيء


  أصبحت فاشلة.. في كل شيء
     عدد مرات المشاهدة: 451        عدد مرات الإرسال: 0

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته.. والله مااعرف كيف ابد فأنا محطمه نفسياوسرت فاشله في كل شئ , كنت متفوقه في دراستي لدرجه اهلي مايخافون عليه ولا يسألوني عن درجاتي وصلت مرحله ثالث ثانوي (توفى الوالد) وتعبت نفسيا

انخفض مستواي الدراسي وعدت السنه ودخلت الجامعه بعدهابس هذا اثرت على نفسيتي سرت حساسه مره ومااتحمل احد اهلي دايم يتذمرون مني ودايم في خصام حاولت ابعد واركز في دراستي

دخلت قسم الرياضيات ((عن رغبه شديده )) ولي سنتين وانا فيه ماذقت طعم الراحه فيه سنتين وانا اعيد في المستوى الثالث والرابع مانجحت ولا في ماده فيه اخرشيء هذا الترم وربي بذلت جهدي ودخلت دروس خصوصيه بس عشان انجح وكنت متفآئله مره

لدرجه اضغط على نفسي واكتب (عبارات بين الكتب في اغراضي "اناراح انجح اناراح اكسب هذه المره ماراح استسلم للفشل انابارعه انا متفوقه وغيرها بس عشان اضغط على نفسي القسم مو صعب وانا اعرف مستواي بس بمجرد مااجي للورقه تجيني زي الغشاوه ومستحيل اكتب شيء

لدرجه اتذكر شكل الاجابه في الورق بس يدي كأنها مربطه ماتكتب شيء والله اكتب لكم الحين وانا ابكي طبعا وتعثرت في المستوى ونزل المعدل طيب انا كذا فشلت في كل شيء

انا ماابغى انفصل واعيش نفسي في مضايقات الاهل والناس الي حولنا انا مااتحمل قعدة البيت وفي نفس الوقت مانجحت في دراستي سرت امشي بدون ثقه حتى في البيت بعيدا عن الدراسه

انابالذات الي اكون تحت المجهر في تصرفاتي تعبت والله تعبت في كل شيء اي شيء اسويه في البيت مايملي عيونهم اناترتيبي بين اخوتي الثامنه واصغر البنات سار يجيني قلق ماانام اصبحت فاشلة في كل شيء .

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله ومن والاه وبعد :

أختي الكريمة ، نور ، أهلا ومرحبا بك بيننا أختا عزيزة ، وضيفة على موقعنا الحبيب " المستشار " ، ونسأل الله تعالى أن نكون عند حسن ظنك بنا ، وأن يجعلنا عونا لك وسببا في تخطي هذه العقبة التي تعترض حياتك ، وتمنعك من الوصول إلى هدفك ، وتسعى لأن تظهرك بين الناس وكأنك شخصية قد فقدت بريق النجاح .

واسمحي لي بداية أن أقدم لك التعازي في وفاة والدك ، وأسأل الله تعالى أن يتغمده برحمته ، وأن يسكنه فسيح جناته ، وأن يلهمك الصبر و السلوان .
لا شك أختي الكريمة أن الثقة بالنفس تدفع الإنسان إلى أن يحقق آماله في الحياة ، وتساعده على تخطي العقبات التي تواجهه ، وتعمل على إيجاد السعادة في حياته .

ومتى فقد الإنسان شعوره بالثقة في نفسه ، شعر باليأس الحياة ، وأحس وكأن الدنيا قد عاندته ، وأصبحت عدوة له ، كل همها أن تحارب نجاحاته ، وتفشل مخططاته .

هذا الإحساس بعدم الثقة بالنفس له الكثير من الأسباب :

1- تهويل الأمور والمواقف بحيث يشعر الإنسان بأن كل من حوله يركزون على ضعفه ويرقبون كل حركة غير طبيعية يقوم بها .
2- خوف الإنسان وقلقه من أن يصدر منه تصرفا مخالفا للعادة حتى لا يواجهه الآخرون باللوم أو الاحتقار .
3- إحساس الفرد بأنه إنسان ضعيف ولا يمكن أن يقدم شيئا أمام الآخرين بل يشعر بأن ذاته لا شيء يميزها .
4-النظرة السلبية للفرد من المحيطين به ، وعدم إعطائه فرصة لأن يثبت ذاته ، ويحقق أهدافه ، والتسرع في الحكم على تصرفاته وإخفاقاته .
ولكن دعينا نقوم ببعض الخطوات التي تساعدنا على تخطي هذه المرحلة بإذن الله تعالى :
أولا : لا بد أن تستمري في برنامج تحفيزك لذاتك ، وان تجددي في تلك العبارات الإيجابية التي تحدثين بها نفسك ، وكلما تقدمت خطوة للأمام أو حققت نجاحا في عمل ما فكافئي نفسك على ذلك ، كأن تشتري لنفسك سلة من الزهور ، أو بعض الحلويات ... وما إلى ذلك .
ثانيا : عليك بإعداد برنامج إيماني ، يخلق عاطفة إيمانية لديك ، ويجدد من صلتك بالله تعالى ، ويوفر لك الهدوء النفسي ، واجعلي من ضمن هذا البرنامج ما يأتي :

1. المحافظة على صلاة الفجر ، والصلوات في أوقاتها .
2. المحافظة على أذكار الصباح والمساء .
3. الإكثار من الاستغفار ، وقول " لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين " .
4. ليكن لك صدقة في السر ولو مرة في الأسبوع .
5. ليكن لك ورد من الدعاء ، واغتنمي في ذلك الأوقات التي يرجى فيها الإجابة مثل " بين الآذان والإقامة ، في وقت السحر ، قبل غروب الشمس ...
6. المداومة على قراءة القرآن الكريم ، فإن فيه الشفاء والراحة النفسية وهدوء القلب ، مصداقا لقول الله تعالى : " ألا بذكر الله تطمئن القلوب " .
ثالثا : اجلسي مع نفسك وصارحيها وثقي بأنك قادرة على التحسن يوما بعد يوم .... وعليك أن توقفي كل تفكير يقلل من شأنك ... ويجب عليك أن تعلمي بأنك إنسانة منتجة ، و قادرة على تحقيق النجاح في دراستك . وكما قيل : " الناجحون يثقون دائما في قدرتهم على النجاح " .
رابعا : فكري دائما فيما يسعدك.. وابتعد ي دائما عما يقلقك ، وأبعدي القلق عن قلبك وفكرك ، فربما الذي يجعلك تشعرين بالغشاوة أثناء إمساكك بورقة الاختبار هو من أنواع قلق الاختبار الذي يمكن لك أن تتغلبي عليه ببعض الصبر ، والتوكل على الله تعالى ، وحسن الظن به سبحانه .
خامسا : عليك بالصحبة الصالحة التي تقدم النصائح اللازمة لمواجهة ما تشعرين به ، وتخفف من وطأة الضغوط عليك ، وتأخذ بيدك إلى الله تعالى .
سادسا : احرصي على تذاكري أولا بأول ، ولا تهمليها ، واتبعي في ذلك الطرق الصحيحة للمذاكرة ، والتي لو استعرضناها هنا لطال بنا المقام ، بل ابحثي عنها في شبكة الانترنت ، فستجدين الكثير منها .
سابعا : إذا استمرت المشكلة معك ، فربما يكون من الأجدر والأنفع لك أن تغيري من التخصص الذي تدرسينه ، وتنتقلي إلى تخصص آخر يلائم قدراتك وظروفك الحياتية ، وكما قال الشاعر :
إذا لم تستطع فعل شيء فدعه وجاوزه إلى ما تستطيع

أسأل الله تعالى أن يكتب لك النجاح أينما ذهبت ووقتما حللت .. اللهم آمين .

الكاتب: أ. عصام ضاهر

المصدر: موقع المستشار