روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات طبية وصحية | أعانى من ألم وحرقان فى العين رغم أن نظرى سليم؟.. درجة من الاستجماتزم البسيطة

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات طبية وصحية > أعانى من ألم وحرقان فى العين رغم أن نظرى سليم؟.. درجة من الاستجماتزم البسيطة


  أعانى من ألم وحرقان فى العين رغم أن نظرى سليم؟.. درجة من الاستجماتزم البسيطة
     عدد مرات المشاهدة: 377        عدد مرات الإرسال: 0

يسأل أحد القراء ابنى بالصف الثانى الثانوى ويجتهد فى الدراسة إلا أنه يعانى من ألم فى البصر مع أننى قمت بقياس نظره قبل الدراسة وكان 6 على 6 وهو لا يعانى من أى أمراض وإنما يعانى من وجود حرقان فى العين أيضا؟

يجيب الدكتور طارق النجار استشارى جراحة العيون بمعهد بحوث أمراض العيون قائلا:

قد يعانى هذا المريض من درجة من الاستجماتزم البسيطة ومع التركيز الشديد قد يؤدى إلى زغللة وصداع والشعور الدائم بالإجهاد كما قد يعانى نتيجة التركيز والمذاكرة من جفاف فى العين نتيجة قلة معدل "الرمش" اللاإرادى وينصح بعمل فحص نظر لأنه ربما يحتاج إلى مقاس نظارة أو قد يحتاج إلى قطرات مرطبة أو ملطفة للعين وذلك لعلاج الجفاف حيث ياتى الجفاف نتيجة قلة معدل الرمش حيث إن المعدل الطبيعى للرمش حوالى 18 مرة فى الدقيقة إلا أن التركيز يؤثر لاإراديا ويجعل معدل الرمش ينخفض إلى حوالى 5 مرات فى الدقيقة الواحدة مما يؤدى إلى سرعة تبخر طبقة الدموع على سطح العين الخارجى وبالتالى يؤدى إلى الشعور بالزغللة مع زيادة نسبة حدوث الحساسية واحمرار العين وينصح فى هذه الحالات باستخدام قطرات مرطبة للعين وإراحة العين عن طريق إغماض الجفن لمدة عشر ثوان لكل ساعة من التركيز كما ينصح بالنظر إلى الأشياء البعيدة لفترة قصيرة بعد التركيز لفترات طويلة فى أشياء قريبة سواء فى القراءة أو العمل على أجهزة الكمبيوتر.

ويعرف الدكتور النجار الاستجماتزم بأنه انحراف فى معدل تحدب القرنية.

أما الدكتور وليد حازم أستاذ جراحة العيون بطب القصر العينى فيقول: الألم والحرقان قد يكون نتيجة وجود جفاف فى العين ناتج عن التركيز لفترات طويلة سواء كان نتيجة الاستذكار أو العمل على الكمبيوتر لفترات طويلة أو مشاهدة التلفزيون وهذا يكون علاجه باستخدام قطرات ترطيب العين وهى متوافرة فى الصيدليات وليس لها اى آثار جانبية.

اسم الكاتب: أمل علام

مصدر المقال: اليوم السابع