روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات طبية وصحية | أعاني فوبيا الأماكن المرتفعة.. ما الحل؟

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات طبية وصحية > أعاني فوبيا الأماكن المرتفعة.. ما الحل؟


  أعاني فوبيا الأماكن المرتفعة.. ما الحل؟
     عدد مرات المشاهدة: 701        عدد مرات الإرسال: 0

يقول قارئ: أنا شاب ثلاثينى أشعر بالخوف الشديد عندما أنظر من النافذة أو من سور البلكون من بداية الدور الثالث فيما فوق ووقتها أشعر بأن الدم يصعد فجاة الى رأسى وتصبح ثقيلة جدا وأفقد قدرتى على الاتزان حتى أرجع للخلف بقوة وبسرعة وأشعر بأنى سوف أسقط ثم أرجع حتى وصلت إلى الحالة التى لا أستطيع النظر من النافذة أو البلكونة مطلقا؟

تجيب على السؤال الدكتورة هبة عيسوى أستاذ الطب النفسى بجامعة عين شمس قائلة:

الشاب السائل يعانى من فوبيا الأماكن المرتفعة وهو الخوف الشديد وهذا النوع من الفوبيا من أمراض القلق اللامنطقى، بأنها تحدث فى مواقف متعلقة بأشياء أو ظروف معينة. ومن أعراض الفوبيا الواضحة: الخفقان السريع فى دقات القلب، تقلب فى المعدة، غثيان، إسهال، التبول بكثرة وفى فترات متقاربة، الشعور بالاختناق، احمرار الوجه (تدفق الدم بكثرة فى منطقة الوجه)، التعرق، الدوار والدوخة والارتعاش الشديد والإعياء وهناك بعض مرضى فوبيا الأماكن المرتفعة باستطاعتهم التعايش معه.

وعن علاج هذه الحالة تقول الدكتورة هبة عيسوى: أكثر الأنواع أهمية فى علاج هذه الحالة هو العلاج السلوكى، والذى يتمثل فى العلاج بالمواجهة والذى يرتكز على قيام المريض وبصحبة الطبيب المعالج بالتعرض للموقف أو الظروف المؤدية للفوبيا، وذلك بشكل منتظم بحيث تؤدى هذه المواجهة و تليها سلسلة المواجهات هذه إلى زوال تدريجى لمشاعر الخوف والهلع المرتبطة برؤية المرتفعات أو التعرض للأماكن العالية التى تسبب الهلع الشديد.

وتشير إلى أن سياسة المواجهة هذه تتم إما بالتدريج وتسمى طريقة العلاج المتدرج أو تتم المواجهة رأسا وبدون مقدمات مع مصدر الخوف والذعر.

وهناك طرق أخرى لمعالجة هذا المرض وهى العلاج عن طريق الأدوية المعالجة لحالة القلق أو تخفيف التوتر، وكذلك الأدوية المضادة للاكتئاب التى أثبتت فعاليتها فى معالجة هذا المرض.

الكاتب: عفاف السيد

المصدر: موقع اليوم السابع