روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات طبية وصحية | أعاني من الوسواس القهري.. ولدي ميول انتحارية فما العلاج؟

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات طبية وصحية > أعاني من الوسواس القهري.. ولدي ميول انتحارية فما العلاج؟


  أعاني من الوسواس القهري.. ولدي ميول انتحارية فما العلاج؟
     عدد مرات المشاهدة: 482        عدد مرات الإرسال: 0

يسأل أحد القراء، أعانى من اكتئاب ووسواس قهرى يصل لحد التفكير فى الانتحار وحاولت الانتحار أكثر من مرة أرجو معرفة حل وعلاج المشكلة؟

يجيب الدكتور جمال فرويز أستاذ الطب النفسى بالأكاديمية الطبية قائلا:

أحيانا الشخصية الوسواسية عندما تتعرض للاكتئاب النفسى تعطى أعراض الوسواس القهرى ويسمى ذلك "وسواس قهرى" مصاحب للاكتئاب النفسى" وهذا من الأنواع التى يتم علاجها بصورة ميسرة بمضادات الاكتئاب والجلسات النفسية التدعيمية "علاج السلوك المعرفى" أما النوع الثانى فهو الوسواس القهرى والذى ينتج عنه أعراض اكتئابية وتقبل المريض للعلاج، وفى هذه الحالة يكون صعب واستجابته للعلاج صعبة أيضا وعلاجه يتمثل فى مضادات الاكتئاب مع العلاج السلوكى المعرفى أما فى حالة سيطرة الفكرة الانتحارية علية فيجب الدخول إلى المستشفى فورا مادام هناك أفكار انتحارية ووجود محاولات انتحارية سابقة.

ويؤكد أن دخول المستشفى أمر حتمى للحفاظ على حياته ويتم علاجه بجلسات كهربائية تصل إلى 6 جلسات حيث تقوم الجلسات الكهربائية بإعادة مسار الموجات الكهربائية للمخ إلى مسارها الطبيعى مع إضافة بعض الأدوية مثل مضادات الاكتئاب وجرعات صغيرة من مضادات الذهان حتى يتم الوصول للشفاء بسرعة والجلسات الكهربائية تتم داخل غرفة العمليات ببنج كلى كامل تحت إشراف طبيب متخصص فى التخدير مع وجود بعض المساعدين لتثبيت جسم المريض أثناء الجلسة والذى يقوم بهذه الجلسات أستاذ الطب النفسى وتتم الجلسات الست ببنج كلى بحيث تكون ثلاث جلسات أسبوعيا وقبل الجلسات يتم إجراء كشف طبى كامل وعمل رسم قلب للمريض للاطمئنان على حالته الطبية وتؤدى إلى الشفاء من الاكتئاب وخاصة التى يصاحبها ميول أو أفكار انتحارية.

الكاتب: أمل علام

المصدر: موقع اليوم السابع