روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات نفسية | أقفز من مكاني عندما أسمع أصواتا عالية.. وأشعر بتيبس في أحد أرجلي

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات نفسية > أقفز من مكاني عندما أسمع أصواتا عالية.. وأشعر بتيبس في أحد أرجلي


  أقفز من مكاني عندما أسمع أصواتا عالية.. وأشعر بتيبس في أحد أرجلي
     عدد مرات المشاهدة: 548        عدد مرات الإرسال: 0

السؤال.. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته,, أنا أعاني من الخوف, والرجفة, والرعشة, وأفزع وأقفز من مكاني عندما أسمع أصواتا عالية, وهذه الحالة بدأت عندي بالظهور منذ صف ثاني ثانوي, وما زالت عندي, وأصبحت تزداد, أرجو وصف دواء لحالتي, وما تشخيصكم لحالتي؟

علما بأنني أعاني من حالة تيبس في أحد أرجلي أرجو من الله ثم منكم أن تردوا على استشاراتي علما بأن أهلي رموا طبوتى ولا أستطيع الذهاب لأي طبيب حتى أفهم حالتي, ما هي؟ وكيف أعالج؟ بالله عليكم لا تنسوني بالرد علي.

شكرا لكم.

الإجابــة.. بسم الله الرحمن الرحيم .. الأخت الفاضلة/ ميما حفظها الله.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

فوجود الخوف, والرجفة, والرعشة, والفزع الذي يؤدي إلى الحركة السريعة, والذعر عند سماع الأصوات العالية، هذه مكونات لحالة تعرف بقلق المخاوف البسيط، والحالة يظهر أنها ليست جديدة عندك، والقلق والمخاوف بجميع أنواعها منتشرة جدًّا، وأنا أوضح لك وأؤكد لك أن هذه الحالة حالة بسيطة جدًّا، وإن شاء الله تعالى سوف نصف لك الدواء الذي يساعدك جدًّا، لكن بجانب العلاج الدوائي لابد أن تحقري موضوع الخوف، ولا تتجنبي الأماكن والأوضاع والحالات التي تحسين فيها بالخوف، لأن المواجهة مطلب أساسي للتخلص من المخاوف أيًّا كان نوعها.

الإكثار من التواصل الاجتماعي من خلال زيارة الأهل والأرحام والأصدقاء يدعم نفسية الإنسان، ويؤدي أيضًا إن شاء الله إلى زوال الخوف والقلق، ودائمًا ذكري نفسك (ليس هنالك ما يُخيفني، ليس هنالك ما يقلقني، ليس هنالك ما يجعلني أفزع) ذكري دائمًا نفسك بهذا، والتدريب على هذه التمارين النفسية البسيطة ينتج عنه أيضًا إن شاء الله مساعدة كبيرة لك.

الدواء الذي أنصحك بتناوله يعرف تجاريًا باسم (مودابكس) واسمه العلمي هو (سيرترالين), الجرعة المطلوبة هي أن تبدئي في تناوله بجرعة نصف حبة، وبما أن الحبة تحتوي على خمسين مليجرامًا, فجرعة البداية بالنسبة لحالتك سوف تكون خمسة وعشرين مليجرامًا، تناوليها ليلاً بعد الأكل، استمري عليها لمدة عشرة أيام، بعد ذلك اجعليها حبة كاملة, ويتم أخذها ليلاً بعد الأكل، مدة العلاج هي ستة أشهر، ولابد أن يكون هنالك التزام قاطع, وشديد بتناول الدواء في وقته، لأن ذلك يساعد في الشفاء إن شاء الله تعالى، وبعد انقضاء الستة أشهر خفضي الجرعة إلى نصف حبة ليلاً لمدة شهر، وبعد ذلك تكون مدة العلاج قد انتهت.

(السيرترالين) دواء جيد، دواء لا يسبب الإدمان، وليس له أي مضار إن شاء الله تعالى، وفائدته كبيرة كما أوضحت لك.

بجانب (السيرترالين) يوجد دواء آخر، وهذا ليس دواءً رئيسيًا أو أساسيًا، لكنه يفيد أيضًا خاصة في الرعشة, الدواء يعرف تجاريًا باسم (إندرال) أرجو أن تتناوليه بجرعة عشرة مليجرامًا صباحًا ومساءً لمدة شهرين، ثم عشرة مليجرامات صباحًا لمدة شهر، ثم توقفي عن تناول الدواء.

أسأل الله لك العافية والشفاء والتوفيق والسداد.

الكاتب: د. محمد عبد العليم

المصدر: موقع إسلام ويب