روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات طبية وصحية | أين أنت.. في عشر ذي الحجة؟

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات طبية وصحية > أين أنت.. في عشر ذي الحجة؟


  أين أنت.. في عشر ذي الحجة؟
     عدد مرات المشاهدة: 969        عدد مرات الإرسال: 0

عشر ذي الحجة أفضل أيام الدنياحكم صلاة النوافل عمومًا في غير رمضان في جماعة ليلًا أو نهارًا، في المساجد أو في غيرها:

الأصل في النوافل أن يصليها العبد منفردًا، وأن يصليها أو يصلي أكثرها في البيت، وقد كان هذا أكثرَ فعل النبي صلى الله عليه وسلم، لكن لا مانع شرعًا عند جمهور العلماء أن يصليها في جماعة، مثلما يحدث في قيام رمضان. وقد أخرج الشيخان قصة مبيت ابن عباس-رضي الله عنهما- عند خالته ميمونة رضي الله عنها، زوج النبي صلى الله عليه وسلم وصلاته خلف النبي صلى الله عليه وسلم تلك الليلة، وقد كان ذلك تطوعًا.
 
كما جاء صريحًا في رواية عند مسلم عن عَطَاءِ بْنِ أَبِي رَبَاحٍ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ-رضي الله عنهما- قَالَ: بِتُّ ذَاتَ لَيْلَةٍ عِنْدَ خَالَتِي مَيْمُونَةَ، فَقَامَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم يُصَلِّي مُتَطَوِّعًا مِنَ اللَّيْلِ، فَقَامَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم إلى الْقِرْبَةِ فَتَوَضَّأَ، فَقَامَ فَصَلَّى، فَقُمْتُ لَمَّا رَأَيْتُهُ صَنَعَ ذَلِكَ فَتَوَضَّأْتُ مِنَ الْقِرْبَةِ، ثُمَّ قُمْتُ إلى شِقِّهِ الأَيْسَرِ، فَأَخَذَ بِيَدِي مِنْ وَرَاءِ ظَهْرِهِ يَعْدِلُنِي كَذَلِكَ مِنْ وَرَاءِ ظَهْرِهِ إلى الشِّقِّ الأَيْمَنِ. قُلْتُ: أَفِي التَّطَوُّعِ كَانَ ذَلِكَ؟ قَالَ: نَعَمْ.
 
وفي الموطأ سئل الإمام مالك عن الرجل يؤم الرجل في النافلة؟ فقال: ما أرى بذلك بأسًا.
 
وقال مالك: لا بأس أن يصلى القوم جماعة النافلة في نهار أو ليل. قال: وكذلك الرجل يجمع الصلاة النافلة بأهل بيته وغيرهم لا بأس بذلك.
 
وخالف في ذلك أصحاب الرأي، فكرهوا أن يصلي الناس التطوع في جماعة في غير رمضان، وصلاة الكسوف.
 
وهذا الحديث المذكور حجة عليهم، ففيه التصريح بأن صلاة ابن عباس-رضي الله عنهما- خلف النبي صلى الله عليه وسلم كانت تطوعًا، وهناك أحاديث أخرى في ذلك، منها حديث أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ-رضي الله عنه- عند الشيخين أَنَّ جَدَّتَهُ مُلَيْكَةَ دَعَت ْرَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم لِطَعَامٍ صَنَعَتْهُ لَهُ، فَأَكَلَ مِنْهُ، ثُمَّ قَالَ: "قُومُوا فَلأُصَلِّ لَكُمْ". قَالَ أَنَسٌ: فَقُمْتُ إلى حَصِيرٍ لَنَا قَدْ اسْوَدَّ مِنْ طُولِ مَا لُبِسَ فَنَضَحْتُهُ بِمَاءٍ، فَقَامَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم، وَصَفَفْتُ وَالْيَتِيمَ وَرَاءَهُ، وَالْعَجُوزُ مِنْ وَرَائِنَا، فَصَلَّى لَنَا رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم رَكْعَتَيْنِ ثُمَّ انْصَرَفَ.
 
ولا ريب أن ذلك كان في نافلة؛ إذ الفريضة كان النبي صلى الله عليه وسلم يصليها جماعة في المسجد. ويدل على أنه لم يكن يصلي بهم المكتوبة ما رواه مسلم عَنْ أَنَسٍ، قَالَ: دَخَلَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم عَلَيْنَا، وَمَا هُوَ إِلاَّ أَنَا، وَأُمِّي وَأُمُّ حَرَامٍ خَالَتِي، فَقَالَ: "قُومُوا فَلِأُصَلِّيَ بِكُمْ" فِي غَيْرِ وَقْتِ صَلَاةٍ، فَصَلَّى بِنَا... الحديث.
 
والصحيح رأي جمهور العلماء، وقد فعله كثير من الصحابة رضي الله عنهم، منهم عمر وابن مسعود وابن الزبير وغيرهم:
 
فقد أخرج مالك عن عبد الله بن عتبة قال: دخلت على عمر بن الخطاب-رضي الله عنه- وهو يصلي في الهاجرة (وهي نصف النهار قبل الظهر أو بعده) تطوعًا-في رواية: فوجدته يسبح (أي يصلي نافلة)- فأقامني حذوه عن يمينه، فلم يزل كذلك حتى دخل يَرْفَأ مولاه فتأخرتُ، فصففنا خلف عمر رضي الله عنه.
وعن أبي عبيدة بن عبد الله بن مسعود-رضي الله عنه- قال: دخلت مع أبي المسجد، والناس صفوف في صلاة الصبح، فخنَس دونهم فأقامني عن يمينه، فصلى ركعتين، ثم لحق بالصف.
 
وعن هشام بن عروة قال: رأيت عبد الله بن الزبير-رضي الله عنهما- يؤمهم في المسجد الحرام بالنوافل، ووراءه شيوخ من أهل الفقه والصلاح، يرون أن ذلك حسن.
 
قال هشام: إن الإمام كان يؤمهم في المكتوبة، ثم يدخل الدار فيسبح (أي يتنفل) ويسبحون بصلاته، وهو يؤمهم.
 
فهذه الأحاديث والآثار كلها وغيرها دالة على مشروعية صلاة النوافل في جماعة في غير رمضان، وبخاصة في مثل هذه الأيام المباركة التي يضاعف فيها الأجر، ويغفل عنها كثير من الناس.
 
ولا بأس بالاعتكاف بعض هذه الأيام في المسجد، أو حتى اعتكاف بعض الساعات، فقد أخرج عبد الرزاق عن يعلى بن أمية قال: "إني لأمكث في المسجد الساعة، وما أمكث إلا لأعتكف".
 
وأخرج عن عطاء قال: "هو اعتكاف ما مكث فيه، وإن جلس في المسجد احتساب الخير فهو معتكف، وإلا فلا".
 
فمن تيسر له فضاء بعض الوقت أو الجلوس بضع ساعات في المسجد، فليستحضر نية الاعتكاف، والله نسأل أن يوفقنا جميعًا لما يحبه ويرضاه.
 
(6) أين أنت من القرآن في أيام العشر؟

القرآن كلمة الله الخالدة، ليس مجرد مجموعة من الحروف والكلمات، ولكن وراء كل حرف روحًا تحيي القلوب الميتة، وتطمئن النفوس القلقة المضطربة.
 
فهلموا إلى مائدة الله. أرأيتم لو أن أحد الملوك صنع مائدة، ودعا الناس إليها، ولم يمنع منها أحدًا، ألا يكون المتخلف عنها عظيم الخسارة؟! الذي يُسمح له أن يجلس على موائد الملوك، ثم يأبى إلا أن يعيش بين الصعاليك، أيعدُّ من العقلاء؟!
 
هذا ربك قد بسط لك مائدته، وأنت حين تقرأ القرآن فإنك تلتمس روحًا وتغذي قلبك إيمانًا ويقينًا. إن كنت قلقًا فتحت كتاب الله فإذا به يناديك {أَلاَ بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ القُلُوبُ} [الرعد: 28]، إن ضاقت بك الحال واشتد عليك الأمر ويئست من الفلاح فتحت كتاب الله فنادي عليك {وَكَانَ حَقًّا عَلَيْنَا نَصْرُ المُؤْمِنِينَ} [الروم: 47]، ووجهك إلى {إِنَّهُ لاَ يَيْأَسُ مِن رَوْحِ اللَّهِ إِلاَّ القَوْمُ الكَافِرُونَ} [يوسف: 87].
 
إن كنت عصبيّ المزاج، لا تعرف كيف تضبط أعصابك، وفتحت القرآن، وجدته يناجيك {خُذِ العَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الجَاهِلِينَ} [الأعراف: 199].
 
إن كنت مذنبًا، فتحت القرآن فيناديك الحق {فَمَن تَابَ مِنْ بَعْدِ ظُلْمِهِ وَأَصْلَحَ فَإِنَّ اللَّهَ يَتُوبُ عَلَيْهِ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ} [المائدة: 39].
 
ماذا أُعدِّد لك؟!
 
هذا القرآن ربى جيلًا لم تر الدنيا مثله، في أخلاقهم، في سموهم، في عقولهم في عطائهم. فهل نغتنم أيام النفحات المباركة لنغذي أرواحنا وقلوبنا من مائدة القرآن المباركة؟
 
(7) أين أنت في أيام العشر من الصدقة؟

كان الحبيب صلى الله عليه وسلم أجود الناس، ما في ذلك شك، لا يلحقه في ذلك أحد، لكنه في الأوقات الفاضلة كان يتجاوز حدود الجود المعهود عنه صلى الله عليه وسلم إلى آفاق لا يحيط بها البشر.
 
فأين أنت في هذه الأيام الفاضلة من سد حاجة محتاج؟ أين أنت من إطعام جائع؟ أين أنت من كسوة عار؟ أين أنت من إخوانك المسلمين المحتاجين الضعفاء؟
 
نحن على أبواب عيد مبارك، وقد جعل الله من شعائره ذبح الأنعام وإطعام القانع والمعتر {وَالْبُدْنَ جَعَلْنَاهَا لَكُم مِّن شَعَائِرِ اللَّهِ لَكُمْ فِيهَا خَيْرٌ فَاذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلَيْهَا صَوَافَّ فَإِذَا وَجَبَتْ جُنُوبُهَا فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا القَانِعَ وَالْمُعْتَرَّ كَذَلِكَ سَخَّرْنَاهَا لَكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ} [الحج: 36]. الفقراء ينتظرون هذا اليوم؛ لأنهم يعرفون أن أيدي الصالحين تمتد فيه بالعطاء، والصالحون ينتظرونه، لأنهم يترقون فيه درجات عالية في العطاء والسخاء.
 
أنت إن أعطيت لم تعط للمسكين ولا للفقير ولا للمسجد ولا للعمل الخيري، أنت تعطي لأكرم الأكرمين الذي يرد على المحسن إحسانه أضعافًا {هَلْ جَزَاءُ الإِحْسَانِ إِلاَّ الإِحْسَانُ} [الرحمن: 60]. وهو لا يرد الإحسان بإحسان، بل يرد الإحسان الواحد بسبعمائة إحسان، بل بألوف وأضعاف مضاعفة.
 
فهل تعامل الله بالصدقة في هذه الأيام أم تستجيب لنداء الشيطان الذي يقول عنه الرحمن جل وعلا: {الشَّيْطَانُ يَعِدُكُمُ الفَقْرَ وَيَأْمُرُكُم بِالْفَحْشَاءِ وَاللَّهُ يَعِدُكُم مَّغْفِرَةً مِّنْهُ وَفَضْلًا} [البقرة: 268]، والشيطان لا يملك شيئًا، ولكن الرحمن يملك كل شيء {وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ} [البقرة: 247].
 
حسن الخلق في أيام العشر (8) أين أنت من تحسين الأخلاق في أيام العشر؟

لقد بعث النبي صلى الله عليه وسلم متممًا لمكارم الأخلاق، داعيًا لأحمدها وأرشدها، موصيًا يحسن الخلق سائر أصحابه وأحبته، فقد أخرج مَالِك أَنَّ مُعَاذَ بْنَ جَبَلٍ-رضي الله عنه- قَالَ: آخِرُ مَا أَوْصَانِي بِهِ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم حِينَ وَضَعْتُ رِجْلِي فِي الْغَرْزِ أَنْ قَالَ: "أَحْسِنْ خُلُقَكَ لِلنَّاسِ يَا مُعَاذُ بْنَ جَبَلٍ".
 
وعدَّ حسن الخُلُق تمام البر، فأخرج مسلم عَنْ النَّوَّاسِ بْنِ سِمْعَانَ الأَنْصَارِيِّ-رضي الله عنه- قَالَ: سَأَلْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم عَن الْبِرِّ وَالإِثْمِ فَقَالَ: "الْبِرُّ حُسْنُ الْخُلُقِ"... الحديث.
 
وعبر صلى الله عليه وسلم عن الدرجة العليا والأجر العظيم لحسن الخلق،فيما أخرجه أبو داود وغيره عَنْ عَائِشَةَ-رَحِمَهَا اللَّهُ- قَالَتْ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ: "إِنَّ الْمُؤْمِنَ لَيُدْرِكُ بِحُسْنِ خُلُقِهِ دَرَجَةَ الصَّائِمِ الْقَائِمِ".
 
ولم لا وحسن الخُُلُق هو أثقل ما يوضع في الميزان يوم القيامة، فقد أخرج أبو داود والترمذي وصححه عَنْ أَبِي الدَّرْدَاء-رضي الله عنه- عَن النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ: "مَا مِنْ شَيْءٍ أَثْقَلُ فِي الْمِيزَانِ مِنْ حُسْنِ الْخُلُقِ".
 
وفي رواية الترمذي: "مَا شَيْءٌ أَثْقَلُ فِي مِيزَانِ الْمُؤْمِنِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ مِنْ خُلُقٍ حَسَنٍ، وَإِنَّ اللَّهَ لَيُبْغِضُ الْفَاحِشَ الْبَذِيءَ".
 
وفي رواية أخرى للترمذي: "وَإِنَّ صَاحِبَ حُسْنِ الْخُلُقِ لَيَبْلُغُ بِهِ دَرَجَةَ صَاحِبِ الصَّوْمِ وَالصَّلاةِ".
 
وأخرج الترمذي وصححه عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ-رضي الله عنه- قَالَ: سُئِلَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم عَنْ أَكْثَرِ مَا يُدْخِلُ النَّاسَ الْجَنَّةَ؟ فَقَالَ: "تَقْوَى اللَّهِ وَحُسْنُ الْخُلُقِ".
 
وبين النبي صلى الله عليه وسلم أكمل المؤمنين إيمانًا، فقال فيما أخرجه أبو داود والترمذي وصححه عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه: "أَكْمَلُ الْمُؤْمِنِينَ إِيمَانًا أَحْسَنُهُمْ خُلُقًا".
 
فأين أنت من التدرب على تحسين أخلاقك، وبخاصة في هذه الأيام العشر؟!
 
(9) أين أنت من صلة الأرحام في هذه الأيام العشر؟

صلة الرحم من أفضل الأعمال وأعظمها أجرًا، وقد قرن الله تعالى قطع الأرحام بالفساد في الأرض، فقد أخرج الشيخان عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ-رضي الله عنه- عَن النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ: "خَلَقَ اللَّهُ الْخَلْقَ، فَلَمَّا فَرَغَ مِنْهُ قَامَتْ الرَّحِمُ فَأَخَذَتْ بِحَقْوِ الرَّحْمَنِ، فَقَالَ لَهُ: مَهْ! قَالَتْ: هَذَا مَقَامُ الْعَائِذِ بِكَ مِنْ الْقَطِيعَةِ. قَالَ: أَلا تَرْضَيْنَ أَنْ أَصِلَ مَنْ وَصَلَكِ وَأَقْطَعَ مَنْ قَطَعَكِ؟ قَالَتْ: بَلَى يَا رَبِّ. قَالَ: فَذَاكِ". قَالَ أَبُو هُرَيْرَةَ: اقْرَءُوا إِنْ شِئْتُمْ {فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِنْ تَوَلَّيْتُمْ أَنْ تُفْسِدُوا فِي الأَرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحَامَكُمْ} [محمد: 22].
 
وفضلًا عن كون صلة الرحم محبة للأهل وسببا في بركة الرزق والعمر وتعجيل الثواب؛ فقد جعله النبي صلى الله عليه وسلم أحب الأعمال إلى الله بعد الإيمان بالله، فقد أخرج ابن أبي عاصم وأبو يعلى عن رجل من خثعم أنه قال: يا رسول الله، أي الأعمال أحب إلى الله عز وجل؟ قال: "إِيمَانٌ بِاللهِ تَعَالَى". قال: يا رسول الله، ثم مَهْ؟ قال: "ثُمَّ صِلَةُ الرَّحِمِ".
 
فاحرص-أخي المسلم الكريم- على اغتنام هذه الأيام المباركة لتصل رحمك، وبخاصة ما انقطع منها لأي سبب، واعلم أن الوصل لا يعني أن تصل أولئك الذين يصلونك ويجاملونك، بل الوصل الحقيقي هو وصل من قطعوك أو قطعت بينك وبينهم الظروف أو الخصومات، فقد أخرج البخاري عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو-رضي الله عنهما- عن النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ: "لَيْسَ الْوَاصِلُ بِالْمُكَافِئِ وَلَكِنْ الْوَاصِلُ الَّذِي إِذَا قُطِعَتْ رَحِمُهُ وَصَلَهَا".
 
فلتحرص على صلة رحمك في هذه العشر المباركة، جعلنا الله وإياكم من الواصلين.
 
(10) أين أنت من إعداد الأضحية؟

هذه الشعيرة الكريمة هي في أصلها تشبه بأبي الأنبياء خليل الرحمن إبراهيم عليه السلام، حين فدى الله ولده سيدنا إسماعيل من الذبح بكبش عظيم أنزله إليه فذبحه الخليل بيده؛ ليكون ذلك تصديقًا لرؤياه، وذلك في قصة الذبح المعروفة المشهورة.
 
وقد داوم النبي صلى الله عليه وسلم على هذه الشعيرة الكريمة وحث عليها إعلانًا بالشكر لله على نعمه، وتوسعة ومواساة للفقراء والمساكين، وتقربًا مخلصًا لله رب العالمين، على حد قول الله تعالى: {لَن يَنَالَ اللَّهَ لُحُومُهَا وَلاَ دِمَاؤُهَا وَلَكِن يَنَالُهُ التَّقْوَى مِنكُمْ كَذَلِكَ سَخَّرَهَا لَكُمْ لِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَبَشِّرِ المُحْسِنِينَ} [الحج: 37].
 
والأضحية من أفضل القربات وأعظم الشعائر التي يمارسها المسلم في أيام العيد الأكبر، إعلانًا بشكر نعمة الله وامتثالًا لأمر الله {فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ} [الكوثر: 2].
 
وقد روي في فضلها آثارٌ حِسانٌ، منها ما أخرجه ابن عبد البر والخطيب عن ابن عباس-رضي الله عنهما- قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "مَا مِنْ نَفَقَةٍٍ بَعْدَ صِلَةِ الرَّحِمِ أَفْضَلُُ عِنْدَ اللهِ مِنْ إِهْرَاقِ الدَّمِ".
 
وأخرج عبد الرزاق وابن عبد البر عن عائشة-رضي الله عنها- قالت: يا أيها الناس، ضَحُّوا وطِيبوا أنْفُسًا، فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "مَا مِنْ عَبْدٍ تَوَجَّهَ بِأُُضْحِيَتِهِ إلى الْقِبْلَةِ إِلاَّ كَانَ دَمُهَا وَفَرْثُهَا وَصُوفُهَا حَسَنَاتٍ مُحْضَرَاتٍ فِي مِيزَانِهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ، فَإِنَّ الدَّمَ وَإِنْ وَقَعَ فِي التُّرَابِ فَإِنَّمَا يَقَعُ فِي حِرْزِ اللهِ حَتَّى يُوَفِّيَهُ صَاحِبَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ".
 
وأخرج الترمذي وحسنه عَنْ عَائِشَةَ رضي الله عنها أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ: "مَا عَمِلَ آدَمِيٌّ مِنْ عَمَلٍ يَوْمَ النَّحْرِ أَحَبَّ إلى اللَّهِ مِنْ إِهْرَاقِ الدَّمِ، إِنَّهَا لَتَأْتِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ بِقُرُونِهَا وَأَشْعَارِهَا وَأَظْلَافِهَا وَأَنَّ الدَّمَ لَيَقَعُ مِنْ اللَّهِ بِمَكَانٍ قَبْلَ أَنْ يَقَعَ مِنْ الأَرْضِ فَطِيبُوا بِهَا نَفْسًا".
 
قال الترمذي: "وَيُرْوَى عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ فِي الأُضْحِيَّةِ: (لِصَاحِبِهَا بِكُلِّ شَعَرَةٍ حَسَنَةٌ) وَيُرْوَى (بِقُرُونِهَا)".
 
ولعله يشير إلى ما أخرجه ابن ماجه وأحمد والحاكم بسند ضعيف عَنْ زَيْدِ بْنِ أَرْقَمَ-رضي الله عنه- قَالَ: قَالَ أَصْحَابُ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: يَا رَسُولَ اللَّهِ، مَا هَذِهِ الأَضَاحِيُّ؟ قَالَ: "سُنَّةُ أَبِيكُمْ إِبْرَاهِيمَ". قَالُوا: فَمَا لَنَا فِيهَا يَا رَسُولَ اللَّهِ؟ قَالَ: "بِكُلِّ شَعَرَةٍ حَسَنَةٌ". قَالُوا: فَالصُّوفُ يَا رَسُولَ اللَّهِ؟ قَالَ: "بِكُلِّ شَعَرَةٍ مِنْ الصُّوفِ حَسَنَةٌ".
 
فهل أعددت نفسك وميزانيتك لأداء هذه الشعيرة الكريمة على الوجه الأكمل، فاخترت أفضلَ الأضاحي وأسمنَها وأغلاها وأنفسَها، كما كان حبيبك صلى الله عليه وسلم يفعل؟
 
أخرج الشيخان عَنْ أَنَسٍ-رضي الله عنه- قَالَ: ضَحَّى النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم بِكَبْشَيْنِ أَمْلَحَيْنِ (وفي رواية: أَقْرَنَيْنِ) فَرَأَيْتُهُ وَاضِعًا قَدَمَهُ عَلَى صِفَاحِهِمَا يُسَمِّي وَيُكَبِّرُ، فَذَبَحَهُمَا بِيَدِهِ.
 
وفي لفظ لمسلم: وَيَقُولُ: "بِاسْمِ اللَّهِ وَاللَّهُ أَكْبَرُ".
 
وعند ابن ماجه وأحمد عَنْ عَائِشَةَ وَأَبِي هُرَيْرَةَ-رضي الله عنهما- أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم كَانَ إِذَا أَرَادَ أَنْ يُضَحِّيَ اشْتَرَى كَبْشَيْنِ عَظِيمَيْنِ سَمِينَيْنِ أَقْرَنَيْنِ أَمْلَحَيْنِ مَوْجُوءَيْنِ، فَذَبَحَ أَحَدَهُمَا عَنْ أُمَّتِهِ لِمَنْ شَهِدَ لِلَّهِ بِالتَّوْحِيدِ وَشَهِدَ لَهُ بِالْبَلاغِ، وَذَبَحَ الآخَرَ عَنْ مُحَمَّدٍ وَعَنْ آلِ مُحَمَّدٍ صلى الله عليه وسلم.
 
وكذا روى أبو داود عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ-رضي الله عنهما- قَالَ: ذَبَحَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم يَوْمَ الذَّبْحِ كَبْشَيْنِ أَقْرَنَيْنِ أَمْلَحَيْنِ مُوجَأَيْنِ، فَلَمَّا وَجَّهَهُمَا قَالَ: "إِنِّي وَجَّهْتُ وَجْهِيَ لِلَّذِي فَطَرَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ عَلَى مِلَّةِ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا أَنَا مِنْ الْمُشْرِكِينَ، إِنَّ صَلاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ، لا شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا مِنْ الْمُسْلِمِينَ، اللَّهُمَّ مِنْكَ وَلَكَ، وَعَنْ مُحَمَّدٍ وَأُمَّتِهِ، بِاسْمِ اللَّهِ وَاللَّهُ أَكْبَرُ" ثُمَّ ذَبَحَ.
 
أسأل الله العظيم أن يتقبل نسكنا، وأن يغفر ذنوبنا، إنه جواد كريم.
 
الكاتب: د. عبد الرحمن البر

المصدر: موقع المختار الإسلامي