روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات طبية وصحية | استجابة صغار السن للإنترفيرون.. أعلى من الكبار

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات طبية وصحية > استجابة صغار السن للإنترفيرون.. أعلى من الكبار


  استجابة صغار السن للإنترفيرون.. أعلى من الكبار
     عدد مرات المشاهدة: 1032        عدد مرات الإرسال: 0

عبد القادر يسأل أعانى من فيروس سى وعمرى 54 عاما، تم صرف العلاج بحقن الإنترفيرون وأقراص الريبافيرين، فهل هذا العلاج مناسب للفيروس وطبيب الكبد وصف لى هذا العلاج، فهل لابد من أخذ 48 حقنة كما أسمع من الأطباء أم يمكن عدم إنهاء كورس العلاج بعد10 حقن فقط، علما بأن عدد الفيروس فى الدم 37 ألفا من النوع الجينى الرابع؟

يجيب الدكتور هشام الخياط أن هذا هو العلاج المثالى الآن لمرضى فيروس سى وهناك مؤشرات جيدة أن عد الفيروس قليل لأنه أقل من 600 ألف وحدة والعدد 37 ألفا يعتبر قليلا ومن الممكن أن يتعافى المريض نهائيا، أما بالنسبة للعمر فمن المعروف أن كبار السن تكون نسبة استجابتهم أقل قليلا من صغار السن وهذا المريض يعتبر فى المرحلة العمرية بين الـ50 والـ55 عاما وهذه السن لا يمانع إعطاء الإنترفيرون فيها، بل ننصح بأخذ العلاج إذا لم يأخذه المريض من قبل فى هذا العمر لأنه من المعروف طبيا أنه كلما تقدم المريض فى العمر تكون مضاعفات الفيروس أسرع وأكثر.

ويجب أن يؤخذ هذا العلاج تحت إشراف الطبيب المتخصص فى أمراض الكبد لأن هناك بعض الأعراض الجانبية التى من الممكن تداركها إذا كان العلاج تحت إشراف طبيب متخصص وأهم الأعراض الجانبية هى الحرارة وآلام العظام والعضلات والهمدان الذى من الممكن أن يتم التغلب عليه بإعطاء "البنادول" والفيتامينات وغذاء ملكات النحل وشرب كميات كبيرة من العصائر والسوائل والمياه، بالإضافة إلى تناول الخضروات والفواكه الطازجة التى من شأنها تجاوز هذه الأعراض.

وهناك أيضا أعراض جانبية تظهر فى تحليل صورة الدم بسبب الحقن والأقراص مثل الأنيميا ونقص كرات الدم البيضاء والصفائح الدموية التى من الممكن علاجها بما يطلق عليه هرمونات النمو مثل " نيبوجن " و"الإيربكس" التى تزيد من كرات الدم البيضاء والحمراء، أما بالنسبة لنقص الصفائح الدموية فهناك دواء الفوليك أسيد "حمض الفوليك"، بالإضافة إلى فيتامين سى الذى يساعد على زيادة الصفائح الدموية، علما بأن هناك أدوية حديثة تؤخذ بالفم لزيادة الصفائح الدموية مثل "الترومبوباج".

وهناك أيضا بعض الأعراض الجانبية النادرة التى من الممكن أن تصيب الذين يتم علاجهم بالإنترفيرون مثل نقص أو زيادة هرمون الغدة الدرقية وحدوث تغيرات بشبكية العين والاكتئاب ولكن هذه الأعراض أقل حدوثا ويتم التعامل معها عند اكتشافها مبكرا وعليه فإننا نؤكد أن العلاج الحالى لفيروس سى هو حقن الإنترفيرون والريبافيرين 48 حقنة وتصل نسبة الاستجابة والشفاء إلى 60% فى الدراسات الحديثة.

وإضافة دواء النيتازوكسينيد إلى هذين العلاجين السابقين يؤدى إلى زيادة نسبة الشفاء إلى 80% فى النوع الجينى الرابع وإذا كان المريض لا يعانى من تليف بالكبد من الممكن أن تؤخذ 24 حقنة فقط، خاصة إذا كانت هناك استجابة سريعة للحقن بمعنى أن الفيروس يتم القضاء عليه ولا يظهر فى الدم بعد 4 حقن فقط وهذا ما يطلق عليه "السوبر روسبندر" أى المستجيب السوبر، خاصة إذا كان الفيروس أقل من 600 ألف.

وفى هذه الحالة يتم إعطاؤه 24 حقنة فقط وهذا ما ثبت بدراسة أجريت على مدى ثلاث سنوات اشتركنا فيها مع أساتذة من جامعة المنيا وأسيوط وقد تم قبول الدراسة فى إحدى المجلات الطبية العالمية وخلصت الدراسة أنه من الممكن إعطاء المرضى المستجيبين بصورة "سوبر" والذين أثبتت التحاليل الخاصة بهم أنها سلبية بعد 4 حقن فقط، خاصة إذا كان عدد الفيروس فى البداية أقل من 600 ألف.

الكاتب: أمل علام

المصدر: موقع اليوم السابع