روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات طبية وصحية | استخدام الخرطوش في المظاهرات.. يؤدي لانفجار العين

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات طبية وصحية > استخدام الخرطوش في المظاهرات.. يؤدي لانفجار العين


  استخدام الخرطوش في المظاهرات.. يؤدي لانفجار العين
     عدد مرات المشاهدة: 319        عدد مرات الإرسال: 0

يسأل أحد القراء: ابنى شاب أصيب بالمظاهرات، حيث أطلق عليه ما يسمى "خرطوش" أثناء المظاهرات، ويعانى من إصابة بالغة بالعين، فهل هناك علاج له؟ أم ممكن أن يفقد عينه ويصاب بالعمى؟

يجيب الدكتور طارق النجار أستاذ مساعد طب وجراحة العيون بمعهد بحوث أمراض العيون، قائلاً:

إصابات العين المختلفة، سواء بجسم حاد أو غير حاد تختلف فى تأثيرها على حسب النسيج المصاب فى العين وعلى حسب مكان الإصابة فى حد ذاتها، وبالنسبة للإصابة بالخرطوش فهو يستخدم فى الصيد ويطلق معه أجزاء معدنية صغيرة على شكل كرات صغيرة معدنية يصل حجمها إلى واحد سم وعندما يتم إطلاقها قد تسبب فى إصابة أجزاء متعددة من الجسم والرأس والعين وهذه الأجسام الصلبة قد تستقر فى الجفن أو حول كرة العين أو تدخل داخل كرة العين نفسها، مما يؤدى إلى انفجار فى العين.

وإذا كانت الإصابة فى الجفن فهى أقل الأضرار، حيث يتم إجراء جراحة لاستخراج هذا الجسم وإصلاح الجفن حسب حجم الإصابة إما فى حالة استقرار هذه الأجسام حول كرة العين، فإذا كانت سطحية نستطيع استخراجها وفى بعض الحالات قد تكون غائرة فيمكن تركها مع متابعة حالة العين، حيث إن محاولة استخراجها قد تسبب مضاعفات خطيرة، خاصة بالعصب البصرى وقد تؤدى إلى العمى وينصح حتى فى حالات الإصابات خارج كرة العين ضرورة فحص العين بدقة، لأنه من الممكن أن يكون قد حدث تلف فى الغشاء المشيمى أو الشبكية.

ويشير الدكتور النجار إلى أنه فى حال دخول هذه الأجسام المعدنية داخل كرة العين، فهى تؤدى إلى انفجار العين فى الحال ويجب فى هذه الحالة استخراجها بأسرع وقت ممكن مع إغلاق العين باستخدام غرز جراحية فى النسيج المتهتك سواء القرنية أو الصلبة وتكون مضاعفات انفجار العين هو حدوث إصابات متعددة للقرنية آو الصلبة كما يصاب الجسم الهدبى المسئول عن إفراز السائل داخل العين، حيث يحدث انخفاض شديد فى ضغط العين مع تلف شامل فى كرة العين وفى هذه الحالة قد يؤدى إلى العمى التام كما أن انفجار العين قد يؤدى إلى الإصابة بالمياه البيضاء والنزيف فى الجسم الزجاجى وانفصال شبكى وتلف فى العصب البصرى حسب مكان الإصابة.

وخلال الفترة الأخيرة للمظاهرات وصل إلى جميع أطباء العيون فى مصر مئات المرضى المصابين بطلقات نارية فى العين أو باستخدام الخرطوش أو الرصاص المطاطى أو الإصابة بالحجارة، وبالرغم من نتائج علاج حالات انفجار العين ليست جيدة ولكن فى بعض الأحيان يمكن من خلال الإسعاف السريع للمريض وإجراء جراحة عاجلة للمريض المحافظة على النظر ومعظم المستشفيات حتى الخاصة تقوم بعلاج هذه الحالات بالمجان، وذلك مساهمة من الأطباء فى علاج شباب الثورة.

الكاتب: أمل علام

المصدر: موقع اليوم السابع