روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات نفسية | استخدام العنف مع الأبناء.. له آثار نفسية سيئة

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات نفسية > استخدام العنف مع الأبناء.. له آثار نفسية سيئة


  استخدام العنف مع الأبناء.. له آثار نفسية سيئة
     عدد مرات المشاهدة: 1152        عدد مرات الإرسال: 0

تقول قارئة: اعتاد زوجى ضرب ابننا البالغ من العمر 6 سنوات، بحجة أننا تربينا على الضرب من قبل، فهل يمكن إظهارالآثار النفسية السلبية، التى يسببها الإيذاء البدنى للأطفال؟

تجيب على السؤال الدكتورة هبة عيسوى، أستاذ الطب النفسى بجامعة عين شمس قائلة:

الأطفال الذين يتعرضون للقهر أو للتخويف أو للضرب كوسيلة للتربية، لا ينتظر منهم أن يقوموا بتعديل سلوكياتهم نتيجة اتباع هذه الطرق الخاطئة فى التربية، بل يقتصر الضرب على قمع سلوك غير مرغوب فية، بدون توضيح الحل البديل.

ويتجه الطفل المضروب نفسيا وسلوكيا إلى سبيل من سبيلين:

أولا : استعمال القوة للانتقام من الآخرين لأنة يحٌس بالألم، و يبدأ الشعور الانتقامى من سن الثانية، فالانتقام عند طفل الثانية، يحٌدث من خلال بعثرة أطباق الطعام، ومع تقدم العمر يكٌون الانتقام من خلال الجنوح، وزيادة الحركة والاختلاف على القيم الاجتماعية .

ثانيا: ينتهك الطفل سلوك الخنوع، بمعنى أن تنعدم لديه المبادرة والاستقلالية، والتى قد تترجم بالحياة اليومية إلى ما نسميه الخجل، حيث ينٌعدم استعداد الطفل على التعبير عن قدراته، ويشعر بالشك بمهاراتة، وذلك لأنه عوقب على سلوكيات قام بها، ولا يستطيع القيام بسلوك يرضى والديه، وقد يشعر الطفل بالدونية، وتقل ثقتة بنفسة ويشعر بأنه غير قادر على النجاح، وغالبا يتٌحول هذا الطفل المعاقب إلى أم أو أب معاقب، وقد أثبتت الأبحاث الطبية، أن الإيذاء البدنى كالضرب يقلل قدرة الطفل على التركيز والقراة والحساب.

فلا داعى لضرب الأطفال كطريقة للتربية، بل الأفضل هى التربية بالموعظة، ومنها أنواع الموعظة بالقصة، والموعظة بالحوار، والموعظة بضرب المثل، والأهم وأن يكون المربى مخلص، وهادئ حتى يفتح الطفل قلبه إلى والديه، ونصل به إلى سلوك متوازن، ونفسيتة السليمة تجعله مفيدا لنفسه و لمجتمعه.

الكاتب: عفاف السيد

المصدر: موقع اليوم السابع