روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات طبية وصحية | اسمرار الركب والمناطق الحساسة.. الأسباب والعلاج

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات طبية وصحية > اسمرار الركب والمناطق الحساسة.. الأسباب والعلاج


  اسمرار الركب والمناطق الحساسة.. الأسباب والعلاج
     عدد مرات المشاهدة: 463        عدد مرات الإرسال: 0

أرسلت لنا القارئة "م.م" تقول: عمرى (17 سنة)، وأعانى من اسمرار فى منطقة الركب والإبط والمناطق الحساسة، فهل يوجد علاج أو وصفات لها؟.. يجيب عن هذا السؤال الدكتور ياسر سامى، استشارى الأمراض الجلدية والعلاج بالليزر كلية طب القصر العينى قائلا:

 تختلف درجة اسمرار الجلد تبعا للون الأصلى للبشرة، فقابلية البشرة السمراء للتصبغ تكون أكبر نسبيًا من البشرة الفاتحة، وخاصة فى مناطق مثل الركبة والكوع والمناطق الحساسة.

وهناك بعض العوامل التى قد تؤدى إلى زيادة هذه المشكلة، مثل السمنة وتعرض البشرة للالتهابات بشكل متكرر، وارتداء الملابس الداخلية المصنوعة من الألياف الصناعية. لذا يجب تحديد السبب الذى أدى إلى ظهور هذه المشكلة وعلاجه أولا، مع الحرص على عدم تكراره مرة أخرى، وذلك قبل البدء فى علاج هذا التصبغ.

وأما عن طرق العلاج، فتكون باستخدام كريمات تعتمد على التفتيح والتقشير الخفيف للبشرة، وذلك تبعا للحالة وطبيعة المنطقة المصابة، فعلاج مناطق مثل الكوع والركب يستخدم فيها كريمات أكثر تركيزًا من الكريمات المستخدمة لعلاج المناطق الحساسة، وذلك لاختلاف طبيعة وسمك الجلد فى هذه المناطق.

وكذلك تتحدد مدة العلاج تبعًا لشدة الحالة ودرجة التصبغ، وفى بعض الحالات، والتى لا يتم فيها العلاج بالكريمات الموضعية بشكل نهائى، يمكن إتباع طرق العلاج باستخدام أشعة الليزر مثل الفراكشنل ليزر، والتى تعمل على تقشير الطبقة السطحية للجلد التى لم تتمكن الكريمات من علاجها بصورة نهائية.

 الكاتب: سارة حجاج

المصدر: موقع اليوم السابع