روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات نفسية | اعتراف.. شتت شملنا

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات نفسية > اعتراف.. شتت شملنا


  اعتراف.. شتت شملنا
     عدد مرات المشاهدة: 587        عدد مرات الإرسال: 0

يادكتور احنا كنا عائله مترابطه ومتحابه ولكن فجأه تفرق شمل اهلي بسبب اعتراف اختي وعمرها الان 24بان اخي وعمره الان 33كان يتحرش بها ويفعل بها حركات لا استطيع ان اقولها قبل زواجها اي قبل 9سنوات تقريبا

وعندما علمت صدمت كثيرا لدرجة انني اصبحت لا استطيع ان افكر بهذا الموضوع ولا ادري ماذا افعل واصابني اكتئاب واصبحت شخصيتي جدا ضعيفه ويائسه من الحياه والعياذ بالله فأريد ان تنصحني ماذا افعل فأنا في هم لايعلمه الا الله .

أختي الفاضلة : أشكرك على اختيارنا لبث ما بداخلك من شعور بالهم والحزن والإحباط . فمل حصل معكم وما قامت به أختك من فضح وكشف لأمر مستور لسنين عديدة بمثابة قنبلة فجرت معها العديد من المشاكل والمشاعر السلبية والمؤلمة !! .فما تشعرين به من صدمة وخوف وعدم شعور بالأمان وشعور بالخيانة والجرح العاطفي والألم النفسي من أقرب الناس لكم وهو أخوكم مشاعر طبيعية في مثل هذه المواقف !!!!.

ولكن عزيزتي من يقرأ استشارتك يتبادر إلى ذهنه العديد من الأسئلة , وأولها ما هو السبب الحقيقي لفتح أختك لهذا الموضوع بالرغم من مرور كل تلك السنوات علية ؟

وأيضا ما كان دورها من تلك التحرشات ؟؟ وهل كان صغر السن وإغواء الشيطان وإتباع الهوى والنزوات من أسباب تلك التحرشات ؟؟والسؤال الأهم هل كان يمارس عليها التهديد والوعيد فيما لو أخبرت ؟ وما سبب اختيار أختك لهذا الوقت بالذات ؟ هل هو شعور بالقهر أو الرغبة في معاقبته وفضحه؟كل تلك الأسئلة وغيرها الكثير .

تتطلب منكم الجلوس مع أخويكم البنت والولد ومواجهتهما والحوار بهدوء وعدم الهروب من مواجهة الحقيقة ! وحتى لا تكون الفضيحة هي إطار كل اجتماع لكم !

وحتى لا يكون خسران المستقبل أشد وأعظم من خسران الماضي ؟؟!

فلا بد أن تتحرر أختك عما بداخلها من مشاعر مكبوتة اتجاه أخيك , فإن كان تائب ويشعر بالندم لما قام به فعليكم بالمجاهدة للإصلاح ولتعفو عنه وتصفح , وعلى أختك أن تدرك أنها بفضيحة أخوكم ستفضح نفسها أيضا وما سيطال أخاها سيطال منها أيضا .

وإن كانت تشعر أنها بحاجة لمن يساعدها على اجتياز هذه المشاعر وال لألام فأنصح بالاستعانة بعد الله سبحانه بمعالجة نفسية , تعمل لها جلسات نفسية للتفريغ الانفعالي ولكيفية تجاوز هذه الفترة بهدوء وسلام .

وأما بالنسبة لما تعانينه أنت من أعراض للصدمة النفسية فهذا طبيعي في هذا الوقت وستتجاوزينه بإذن الله بقوة إيمانك أولا ثم بعدم الاستمرار والاسترسال بالأفكار السلبية لما حصل , واحرصي على تجاوز هذه المرحلة بالتفكير المنطقي والحكم على الأمور من عدة زوايا وليس من زاوية معينة ,وليكون حكمك أقرب للعدل ضعي نفسك مكان كل واحد منهم ونضري ماذا تتمنين أن يفعل معك !!!!!!.

وفقك الله لما يحبه ويرضاه .

الكاتب: أ. غادة ناصر المسعود

المصدر: موقع المستشار