روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات طبية وصحية | الآثار السلبية لليزر والومضات الضوئية

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات طبية وصحية > الآثار السلبية لليزر والومضات الضوئية


  الآثار السلبية لليزر والومضات الضوئية
     عدد مرات المشاهدة: 807        عدد مرات الإرسال: 0

فى الحقيقة الليزر يستخدم فى السنوات الأخيرة فى مختلف التخصصات الطبية وبالأخص فى الجلد وأيضا الومضات الضوئية فى علاج كل من الشعر الزائد فى أماكن الذقن والشارب والوحمات بجميع أنواعها والشعيرات الدموية والندبات (scars) والجدره(keloid) والكلف من الحراره وأشعه الشمس وأحيانا الصدفية.

ومن خلال النتائج لكل من الليزر والومضات الضوئية فى الجلد وبالأخص النتائج السلبية أكثر بكثير من النتائج الإيجابية وتكلف المريض ماديا كثيرا والنتائج تكاد تكون غير ملحوظة إلا إذا لم يحدث مضاعفات لاستعمالها، والنتائج السلبية تتمثل فى إزاله الشعر الزائد.

طبيعى أن المرأة التى يوجد عندها شعر زائد فى الأماكن الغير مرغوب فيها مثل الذقن والشارب والساقين من الداخل والصدر والبطن يرجع إلى وجود هرمون الذكورة (التستستيرون) زائد فى المرأة عن الحد الطبيعى له وهذا يرجع إلى عوامل كثيرة إما وجود أورام أو تكيسات على المبيض أو وجود تضخم خلقى فى الغدة فوق الكظرية أو أورام أو لا يعرف السبب وأسباب أخرى مثل بعض الأدوية تزيد من هرمون الذكورة، وبتوقفها تعود طبيعتها دون ليزر أو ومضات ضوئية وقد لا يجدى الليزر فى علاجه لأسبابها الأولى ويرجع ظهور الشعر بعد فترة من 6 إلى 8 شهور لأن الليزر والومضات الضوئية لا تصل إلى تدمير منبت الشعرة، وإنما إضعافها فقط، ولو دمرت المنبت هذا يؤدى إلى وجود ندبات وتشوه فى الجلد، ونتيجة لأن الأسباب موجودة ومخلوقة مع المريضة فتؤدى إخراج الشعرة بعد فترة.

2- بالنسبة للوحمات فى جميع أنوعاها وأحجامها تكون النتائج غير مرضية تقلل ولكن لا تمنعها تماما.

3- الشعيرات الدموية هى تمحوها ولكن بعد فترة ترجع إلى تظهر مرة أخرى بعد فتره فى أماكن نفسها أو أماكن أخرى لأن طبيعة جلدها أو وجود وراثة أو دوالى الساقين هو الذى يؤدى إلى تكوينها.

4- الندبات والجدرة لايفيد فيها الليزر ولا الومضات الضوئية لأنه يوجد ألياف كثيرة وحساسة ونتائجها غير ملحوظة تماما وتحتاج علاج لفترة طويلة وتكلفة عاليه ولا يوجد تأثير إلا قليل.

5- الكلف نتيجة حساسية الجلد للشمس فإن الكلف يختفى صحيح وبعد ذلك يرجع مره أخرى، ويكون أكثر وأغمق مما كان لأن الجلد بطبيعته حساس للحرارة أو أشعه الشمس وعمل الليزر يزيد من الحساسية.

6- الصدفية ونتيجة لأنها تضارب فى جهاز المناعة فإن السبب موجود ولا يشفى منه لأنها مزمنة فترجع مرة أخرى، فأنصح كل امرأه أو رجل أن يتوخى الحذر فى عمل أى شىء له عن طريق الليزر أو الومضات الضوئية فى الجلد.

الكاتب: د. مصطفى عباس

المصدر: موقع اليوم السابع