روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات نفسية | الأحلام جميعها.. أفكار لا عقلانية لا تؤثر على المستقبل

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات نفسية > الأحلام جميعها.. أفكار لا عقلانية لا تؤثر على المستقبل


  الأحلام جميعها.. أفكار لا عقلانية لا تؤثر على المستقبل
     عدد مرات المشاهدة: 512        عدد مرات الإرسال: 0

تسأل قارئة: أنا دائما أحلم بكوابيس وغالبا تكون بها حيوانات، رغم أن حالتى النفسية مستقرة، أريد أن أعرف سبب الكوابيس والأحلام الغريبة على العلم، إنها تخيفنى كثيرا وأوقات أخرى أتأثر بها، فهل هذا يضرنى؟

ويجيب على هذا التساؤل دكتور تامر جمال أخصائى التوجيه النفسى ومدير مركز إشراق للاستشارات النفسية قائلا:

" الأحلام هى رد فعل عن أحداث الأيام السابقة فى حياة الشخص وهى تشير أيضا لحالة من القلق العام أو لأحداث حقيقية وقعت بالفعل حديثا فى الحياة، والحلم الذى يوجد به حيوانات هو حلم يشير للإيذاء ، علينا ألا نعتقد كثيرا فى تفسير هذه الأحلام أو التركيز فيها لأنها تؤثر على الانسان فى حياته.

مما يؤدى إلى تعطيله عن النجاح أو الاستمرار فى مشوار حدده لنفسه والاعتقاد أو التركيز الشديد مع هذه الأحلام قد يؤدى إلى بعض الأمراض النفسية، والتى قد تظهر فى صورة أمراض عضوية، وعلينا أن نأخذ من الأحلام ما يبشر الحياة ويعطينا التفاؤل والتقدم فيها، لذلك ننصح السائلة بعدم قراءة كتب التفسير الأحلام أو الإستماع إلى مفسر الأحلام حتى لو كانت فى إطار دينى ، والاحلام جميعها أفكار لا عقلانية تؤثر على الوجدان ، وليس هناك علاقة بالمستقبل الحقيقى".

ويضيف دكتور تامر قائلا :" والذى يجعلها تخاف أو تتأثر بهذه الأحلام هو توقعها الدائم لوجود شر قادم إليها ، ولكن الحلم نستطيع منه أن نعرف ما مضى من حياة الإنسان أو توضيح شىء يؤثر فيه ، وأنصحها بأن تزيل هذه الأفكار من تفكيرها حتى لا تؤثر عليها نفسيا ".

ويؤكد دكتور تامر قائلا : " والحلم بالحيوانات فى التحليل النفسى له معنى آخر وهو يدل على شكل من أشكال الصراع بمعنى وجود رغبة مكتومة ورغبة أخرى ضدها فى الواقع، ويوجد صراع نفسى داخلى بين الرغبتين مثل رغبة شاب فى الزواج والواقع أنه لا يستطيع أن يفعلها فى الوقت الحالى ، وعلى الرغم من ذلك الإ أن للحلم وظيفة وهى الترميز وتخفيف الكبت عن الفرد عن طريق الحلم وهو وسيلة للمعالج النفسى حتى يفهم ضغوط المريض الذى يعانى منها ، وعلينا أن نجعل للأحلام وظيفة نافعة بدلا من الوظائف والتأثيرات السيئه التى تؤثر على الفرد وذلك عن طريق أخذ منها ما يمكن أن نتفاءل به ونترك ما يؤثر علينا بالسلب".

الكاتب: أمنية فايد

المصدر: موقع اليوم السابع