روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات طبية وصحية | الأضرار الناتجة.. من الإصابة بأمراض الشرايين التاجية

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات طبية وصحية > الأضرار الناتجة.. من الإصابة بأمراض الشرايين التاجية


  الأضرار الناتجة.. من الإصابة بأمراض الشرايين التاجية
     عدد مرات المشاهدة: 930        عدد مرات الإرسال: 0

يسأل قارئ: أبلغ من العمر (49 عامًا) وأريد أن أعرف ما الأضرار الناتجة من الإصابة بأمراض الشرايين التاجية المغذية لعضلة القلب؟

يجيب على هذا التساؤل الدكتور عبد العزيز الشريف، أستاذ أمراض القلب، مشيرًا إلى أن:

أمراض الشرايين التاجية المغذية لعضلة القلب تسبب ألمًا فى منتصف الصدر، وهو ما يعرف بالذبحة الصدرية، يحس بها المريض أثناء المشى أو بذل أى مجهود جسمانى، ويزول بالتوقف عن أداء المجهود، ويمكن فهم هذا العارض من تجربة بسيطة يجريها الفرد منا بنفسه، فلو أحطنا ذراعنا برباط ضاغط، فإنه يقلل من سريان الدم فى شرايين اليد ثم قمنا بعد ذلك بضم قبضة اليد وبسطها مرات متتالية، فسنبدأ فى الإحساس بعد فترة من هذه الحركات المتكررة بآلام فى اليد تشتد تدريجيًا حتى تتوقف اليد عن الحركة تمامًا وتزول الآلام، وتبدأ اليد فى القدرة على الحركة بعد إزالة الرباط الضاغط.

يضيف: "يحدث ما سبق بسبب عضلة القلب لو نقص الدم السارى فى الشرايين التاجية التى تغذيها، حيث يبدأ الألم فى الظهور، ولكن فى منتصف الصدر ويزول الألم بعد أن يتوقف المريض عن المجهود الذى كان يزاوله".

ويشير إلى أن أمراض الشرايين التاجية تسبب احتشاء فى عضلة القلب عندما يتوقف سريان الدم توقفًا تامًا فى فرع من فروع هذه الشرايين، ويفاجأ المريض بألم فى منتصف الصدر كألم الذبحة الصدرية ولكنه أشد منه وكثيرًا ما يحدث هذا الألم دون بذل أى مجهود، ويحدث ليلا أثناء نوم المصاب بكثرة وتعقب هذه الآلام مضاعفات كثيرة إذا لم يتم العلاج المناسب.

الكاتب: أمين صالح

المصدر: موقع اليوم السابع