روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات تربوية واجتماعية | الأطفال وحب الهرب.. رغبة وليدة في الحرية والاستقلال

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات تربوية واجتماعية > الأطفال وحب الهرب.. رغبة وليدة في الحرية والاستقلال


  الأطفال وحب الهرب.. رغبة وليدة في الحرية والاستقلال
     عدد مرات المشاهدة: 673        عدد مرات الإرسال: 0

بمجرد أن توقفي سيارتك وتخرجي طفلك منها إلى الرصيف، ثم تلتفتي لإخراج عربة الأطفال من حقيبة السيارة حتى تجدي الصغير قد اختفى! هل يتكرر معك مثل هذا الموقف؟ لا شك في ذلك إذا كان عمر طفلك في حدود عامين، وعندما تنجحين في الإمساك بصغيرك الهارب يتضح لك أن جرى حتى لا يضطر لركوب عربة الأطفال اليوم لأنه يريد أن يعتمد على نفسه ويسير على قدميه هذه المرة.

أي أن الطفل في هذه السن لا يتعمد الهروب من الأم، لكن رغبته الوليدة في الحرية والاستقلال ترتبط في هذه المرحلة العمرية بقدميه اللتين تعلمتا الجري حديثا.

يعشق الصغار الإحساس بالانطلاق والعدو بمرح في كل مكان، ويمكنك تشجيع هذه الرغبة طالما كنت مسيطرة على الموقف، وكان طفلك تحت رقابتك الكاملة عندما يعدو. ابقي دائما بالقرب من صغيرك عندما تكونان خارج المنزل، وإذا لاحظت أن المساحة التي تقفان بها آمنة وخالية بحيث يمكنك رؤية طفلك بوضوح ويراك من أي مكان بها، فاسمحي له بالعدو أمامك لبعض الوقت.

 لكن لا تجازفي أبدا بذلك إذا كنت في منطقة مزدحمة أو تسير بها السيارات، لأن الأطفال يعشقون كذلك الاختباء، فإذا غاب طفلك عن عينيك قد يتعرض للخطر أو يضل الطريق إليك، وهو شيء لا يمكن المجازفة بحدوثه.

المصدر: موقع مصراوي