روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات تربوية واجتماعية | الأعراض المرضية الجسمانية.. هل هي ناتجة عن أمراض نفسية؟

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات تربوية واجتماعية > الأعراض المرضية الجسمانية.. هل هي ناتجة عن أمراض نفسية؟


  الأعراض المرضية الجسمانية.. هل هي ناتجة عن أمراض نفسية؟
     عدد مرات المشاهدة: 572        عدد مرات الإرسال: 0

 تسأل إحدى الفتيات: أنا شابة مغربية منذ فترة أشعر بالدوار وآلام فى الصدر وأريد معرفة السبب وأحيانا أشعر بضيق فى التنفس مع دوار؟

يجيب الدكتور جمال فرويز، أستاذ الطب النفسي بالأكاديمية الطبية، قائلا:

إذا كان هذه الأعراض نفسية فهى تسمى أعراضًا جسمانية ناتجة عن التوتر النفسى ويأتى نتيجة إفراز هرمون "النور أدرنالين "أو الغدة فوق الكلوية مما يسبب ضيقًا فى الأوعية الدموية فى الجسم فيسبب صداعًا ضاغطًا مع زغللة فى العين وجفاف الفم وتنميل حول الشفايف والشعور بخنقه فى الرقبة وطبقة فى الصدر مع زيادة ضربات القلب وألم فى المعدة وآلام أسفل الظهر وفى الرقبة من الخلف وتنميل أو برودة فى الأطراف وإذا تجمعت خمسة من هذه الأعراض يكون هذا الدوار نتيجة التوتر النفسى وتسمى أعراضًا جسمانية ناتجة عن التوتر النفسى والعلاج هو علاج سلوكى معرفى وعلاج دوائى والعلاج السلوكى عبارة عن الاسترخاء مع توضيح أسباب الضغط النفسى ويتم ذلك من خلال الطبيب النفسى أو ما يسمى "التنفيس" أما العلاج الدوائى فيتمثل فى بعض الأدوية من المهدئات البسيطة مع مضادات الاكتئاب طبقًا لشدة الحالة وهذا المرض يسمى اكتئابًا تفاعليًا ينتج عنه أعراض جسمانية ولكن ننصحها باستبعاد السبب العضوى بالكشف عند أخصائى قلب للتأكد من أن هذه الأعراض نفسية.

الكاتب: أمل علام

المصدر: موقع اليوم السابع