روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات طبية وصحية | الأغذية المحفوظة.. هل تمثل خطرًا على الأطفال؟

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات طبية وصحية > الأغذية المحفوظة.. هل تمثل خطرًا على الأطفال؟


  الأغذية المحفوظة.. هل تمثل خطرًا على الأطفال؟
     عدد مرات المشاهدة: 549        عدد مرات الإرسال: 0

 تسأل إحدى الأمهات هل الأغذية المحفوظة تمثل خطرا على الأطفال وما هى الأمراض التى يسببها تناول مثل هذه الأطعمة؟

تجيب الدكتورة نهى أبو الوفا استشارى طب الأطفال قائلة:

تنتشر فى الأسواق الكثير من المواد الغذائية المتكاملة والمحفوظة والتى تحتوى على مواد كيميائية تسبب أضرارا للأطفال على المدى البعيد.

وتضيف أن زيادة المواد الحافظة يسبب الكثير من الأمراض الخطيرة كالسرطان وتشوه الأجنة وأصبح هناك إقبال على استهلاك المواد الغذائية المعلبة والمجمدة والتى تمتلئ بالمواد الحافظة ولا يوجد مقارنة بين الأغذية الطازجة و نظيرتها المعلبة المحفوظة لذلك لابد أن نحرص على أن يتناول الأطفال العصائر الطازجة لأنها تحميهم من الاضطرابات الهضمية والحساسية والطفح الجلدى.

وتشير إلى أن المواد الحافظة هى عبارة عن مواد كيميائية لها تأثيرها السلبى على صحة الأطفال وتسبب لبعضهم الحساسية التى تظهر آثارها على الجلد وتصيب الأمعاء كما تسبب حالات الإسهال والألم كما أن المصابين بحساسية الصدر تزداد معاناتهم مع المأكولات المحفوظة.

وتقول لابد من الاهتمام بغذاء الطفل وتوفير عناصره المهمة الكاملة من خلال ما يتناوله مثل البروتينات الحيوانية التى نجدها فى الحليب والسمك والدجاج والبيض وهى ضرورية للأطفال وتقدر بأربعة جرام لكل كيلو من وزن الطفل.

ولابد من الحذر من تناول الوجبات السريعة المجمدة والمحفوظة لاحتوائها على نسبة عالية من الدهون والأملاح مما يقلل من كمية البروتينات بها.

الكاتب: أمل علام

المصدر: موقع اليوم السابع