روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات نفسية | الأمراض النفسية.. والإغماء

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات نفسية > الأمراض النفسية.. والإغماء


  الأمراض النفسية.. والإغماء
     عدد مرات المشاهدة: 1472        عدد مرات الإرسال: 0

أرسل نور فهمى يقول: هل يمكن أن تتسبب الحالة النفسية للإنسان فى إصابته بإغماء؟.. يجيب الدكتور أحمد عبد الحى أخصائى الطب النفسى قائلا، إن أسباب حالات الإغماء تختلف من شخص إلى آخر فبعض حالات الإغماء تكون ناتجة عن أسباب نفسية وفى هذه الحالة تكون إما حالات هيستيرية أو حالات ادعاء أو تمثيل.

وعادة ما تحدث حالات الإغماء الهيستيرية نتيجة ضغط نفسى أو فرط فى المشاعر ويكون الغرض منه جذب انتباه الأفراد المحيطين، ولذلك فمن النادر أو المستحيل حدوث مثل هذه الحالات الإغمائية فى وجود الشخص بمفرده فى حين أن الإغماءات التى أسبابها عضوية كالصرع فإن حدوثها لا يتعلق بوجود شخص ما أو حدوث ظرف اجتماعى معين.

كما لا يوجد مرض نفسى يتمثل فى عرض الإغماء فقط ولكن لابد من أن يتزامن مع عدة أعراض أخرى يكون الإغماء إحداها ويتكرر بين الحين والآخر.

والشخص الهيستيرى أو الشخص المدعى يكون واع إلى حد ما حريص بحيث لا تؤثر عليه بالضرر الجسدى حالات الإغماء التى يتعرض لها.

على عكس مريض الصرع فإن الإغماء يحدث فى أى مكان وتحت أى ظرف دون مراعاة للظروف المحيطة مما قد يؤدى لإيذاء الشخص المصاب به وقد يصاحبها تشنجات تبول لا إرادى، عض على اللسان أثناء التشنجات وهذا من المستحيل حدوثه فى أى حالات مرضية أخرى.

الاغماء الهيستيرى قد يصاب الشخص قبل حدوثه بحالة من النهجان كمقدمة له وغالبا ما تحدث فى السيدات أكثر من الرجال وتكون عند أشخاص غير متزنين عاطفيا على عكس الإغماءات الصرعية أو العضوية فلا علاقة لها بالاتزان العاطفى أو عدمه.

والإغماءات الصرعى عادة ما تستمر فترة تتراوح مابين عدة دقائق أو عدة ساعات وتنتهى بانتهاء النوبة أما النوبات الهيستيرية فإن الشخص يبدأ بالتحسن بحصوله على الانتباه أو على ما يريد ليس شرطا أن يسترد وعيه كاملا ولكنه يبدأ فى الإفاقة تدريجيا. الشخص المصاب بالنوبات الصرعية لا يعى ما يحدث حوله فلا يرى ولا يسمع ولا يتذكر ماحدث بعكس الشخصية الهيستيرية او المدعية فيكونوا منتبهين نوعا ما ولهذا يبدأ بالتحسن نسبيا بعد حصوله على الانتباه.

وكل ما سبق يختلف كليا عن الأشخاص الذين يصابون بالاغماء عند رؤية الدماء أو مناظر مرعبة فهم يغمى عليهم نتيجة لتنبيه زائد للعصب الحائر مما يؤثر على معدل النيض وضغط الدم.

وفى كثير من الأحوال يقوم الطبيب بعمل رسم مخ للمريض لتحديد أسباب الإغماء ونوع العلاج، فالحالات الهيستيرية يتم علاجها بعدة جلسات نفسية أما الحالات الصرعية فيتم علاجها بمضادات الصرع بالجرعات المناسبة لكل حالة.

الكاتب: سحر الشيمي

المصدر: موقع اليوم السابع