روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات أسرية | الأولاد وحب الاستكشاف.. كيف أتعامل مع ذكاء ابني؟

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات أسرية > الأولاد وحب الاستكشاف.. كيف أتعامل مع ذكاء ابني؟


  الأولاد وحب الاستكشاف.. كيف أتعامل مع ذكاء ابني؟
     عدد مرات المشاهدة: 514        عدد مرات الإرسال: 0

بسم الله الرحمن الرحيم.. الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله نبينا محمد وعلى آله وصحبة ومن والآه المستشار الفاضل: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

ارغب في طلب مشورة بخصوص التعامل معي ابني الذي يدرس في الصف الثاني ابتدائي والذي يمتاز بالذكاء وحب الاستكشاف لك جديد على سبيل المثال لو احضر اي مشتريات من السوق لابد من ان يطلع عليها ويقوم بفك اي كرتون

وبمجرد الاطلاع عليه يزول عنده الفضول كما انه يتمتع باللعب في الالكترونيات فاذا قلت له لا تعلب مع اعدادت التلفاز بمجرد خروجي من المنزل يبد في البحث حتى في اجهزة الهاتف المحمول

كما انه يتبع اسلوب المراوغة فيذهب الى ويقول ارغب في اللعب امام المنزل مع ابناء عمي فاقول له استأذن من والدتك فيذهب لوالدته ويقول باب سمح لي والعكس اذا طلبت منه والدته الاستأذان مني في اي مسالة

ومع هذا كله لدية طاقة وهو كثير الحركة جدًا وهو ما يسبب لي بعض الاحراجات عند زيارت الاقارب تجده يبحث هناء وهناك ولا يخفى عليك ان البعض يتضايق من ذلك

علمًا انه في الفترة السابقه لا يصارحني باشي يحدث معه وبدات اتحدث معه واقول له لابد ان تخبرني باي شي يصير معك فانا والدك واخاف عليك حتى لو ارتكبت اي شي غلط وتخاف اني اعاقب عليه لن اعاقبك اذا اتيت انت وصارحتني

علمًا انني اجد بعض الاوقات تناقض في بعض كلامه فتجده يحدثني عن مشكلة وياتي بعد ذلك احد ابناء اخي ويقول كلام مختلف غير ماقاله ابني او به تفاوت ولا اعير له باب بالعكس اشجع ابني واشعره ان كلامه صحيح واقول لابن اخي شكلك نسيت او نايم

كما انه يحب ان يتملك اي شي حتى في مشاهدة االتلفاز وعند منعه من شي معين يبكي بشدة ويقول اننا لا نحبه ونفضل اخواته عليه

الكلام طويل ووالله ان به من الذكاء الشى الكثير مع كثرة حركة وارغب في عمل كنترول عليه من ناحية الحركة والعبث باغراض الاخرين والزح باليد معهم هذا بشكل موجز لكم خالص التحايا دمتم في حفظ الله

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فنرحب بك في موقع الهاتف الاستشاري، وقد اطلعت على سؤالك عن ابنك الصغير -أسأل الله أن يبارك لك فيه-.

وأقول عن هذا النشاط والفعالية والطاقة لدى ابنك بشارات خير بإذن الله، ولكن عليك توجيه ابنك توجيها حسنا، ومحاولة تكثيف أساليب التعليم والتعلم وتنويعها، وذلك بمشورة أحد المربين المتميزين، فتتعاون معه لوضع برنامج تربوي وتثقيفي لتنمية مواهب ابنك وتطوير قدراته، وأؤكد على عدم الحساسية من تصرفات ابنك والتي ليس فيها أضرار سلوكية عليه أو تجاه غيره وكما قيل: تسعة أعشار عيشنا التغافل، حتى لا يتفوه بعبارات الضيق والنفور منكم، وعن اللعب والمبالغة فيه فهذه فترة يحتاج الكفل لها وينمو معها، فحاول مشاركته في بعض ألعابه والتودد له، وإضفاء الحب وإظهاره تجاهه.

أسأل الله لك صلاح أولادك وللمسلمين جميعا.

 الكاتب: د. عبد اللطيف بن إبراهيم الحسين

 المصدر: موقع المستشار