روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات طبية وصحية | الإصابة بالزائدة الدودية.. الأسباب والعلاج

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات طبية وصحية > الإصابة بالزائدة الدودية.. الأسباب والعلاج


  الإصابة بالزائدة الدودية.. الأسباب والعلاج
     عدد مرات المشاهدة: 452        عدد مرات الإرسال: 0

يسأل قارئ: أعانى التهابات فى الزائدة، فما أسباب الإصابة، وما العلاج؟

يجيب الدكتور محمد مدحت، استشارى أمراض الباطنية والجهاز الهضمى والكبد قائلا:

"الزائدة الدودية تعتبر جزءاً غير فعال فى الجسم ويوجد فى نهاية القولون، حيث إنها الجزىء الضامر به، وبالتالى فهى معرضة للإلتهاب عند حدوث أشياء عديدة كالإمساك الشديد".

ويوضح دكتور مدحت أنه لا توجد أسباب واضحة ومحددة تؤدى إلى التهابات الزائدة، وإنما قد تحدث بشكل مفاجئ للإنسان.

وهناك عدة أنواع من التهابات الزائدة الدودية، حيث يوجد التهاب حاد ويشعر فيه المريض بآلام لا تحتمل ويكون العلاج الوحيد له هو الجراحة واستئصال الزائدة. كما يوجد التهاب مزمن وهو أقل من الحاد، ويمكن أن يعالج بالعلاج الدوائى.

ويوجد أيضا الالتهاب الحاد، ولكن بجواره كتلة التهابية وفى هذه الحالة لا يمكن على الطبيب استئصال الزائدة ويتم العلاج عن طريق الأدوية.

ويؤكد مدحت على الطبيب التأكد من عدم وجود أى كتل التهابية قبل البدء فى إجراء عملية جراحية للمريض حتى لا يتعرض المريض للمزيد من المضاعفات الخطيرة، ويبين أن أعراض التهابات الزائدة تشمل آلاما متكررة فى الجانب الأسفل من البطن ناحية اليمين مع وجود ارتفاع بسيط فى درجة الحرارة وقىء بسيط وقد يصاحبة إسهال.

ومن خلال الفحص الإكلنيكى للمريض تظهر تلك الأعراض ويتأكد الطبيب من وجود التهابات فى الزائدة من خلال إجراء صورة دم كاملة للمريض وتكون نسب كرات الدم البيضاء عالية والتى تشير غالبا إلى وجود التهابات فى الزائدة الدودية.

ويحذر مدحت من عدم سرعة العلاج فى حالات التهابات الزائدة الحادة والمزمنة لعدم التعرض إلى مضاعفات كالإصابة بالالتهاب البريتونى.

الكاتب: فاطمة إمام

المصدر: موقع اليوم السابع