روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات طبية وصحية | الإصابة بضجيج الأذن.. الأسباب والعلاج

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات طبية وصحية > الإصابة بضجيج الأذن.. الأسباب والعلاج


  الإصابة بضجيج الأذن.. الأسباب والعلاج
     عدد مرات المشاهدة: 747        عدد مرات الإرسال: 0

أرسل أيمن عبد التواب يقول: أعانى ضجيجا فى الأذن منذ سنتين ونصف السنة يزعجنى ولا يجعلنى أنام بطريقة طبيعية، فما الأسباب؟

يجيب الدكتور أحمد الموصلى، استشارى الأنف والأذن والحنجرة، قائلا:

ضجيج الأذن يسمى علميا "طنين بالأذن"، وحسب ما وصفه المريض يكون "وشيش" أى يشعر المريض وكأن صوت صفارة بأذنيه أو صوت أمواج البحر، صوت تيار هواء بالأذن أو غير ذلك من الأصوات التى يشعر بها المصاب بسبب حدوث هذا الوش، وهذا الاختلاف سببه طريقة وصف المريض لإحساسه بالطنين، كما أن له أصلا طبيا، فالاختلاف فى شكل الصوت قد يكون سببه اختلاف فى نوع أو مكان الإصابة بالأذن.

و كل التهابات الأذن الوسطى أو الداخلية أو حتى وجود شمع بالأذن الخارجية قد يسبب الإحساس بالطنين، ولكن هذا الطنين يستمر لفترة محدودة ويختفى بالعلاج، أما الطنين الذى يستمر فترة طويلة لأكثر من 6 أشهر، فإن سببه هو وجود خلل فى وظيفة الأذن الداخلية، كما أنه يوجد نوعان من الطنين، الأول والأساسى يصدر من الأذن الداخلية، أما النوع الثانى فيصدر من أماكن بعيدة عن الأذن ولكنها تتسبب فى إحداث نوع من الطنين مثل مشاكل بضرس العقل، خشونة بفقرات الرقبة، تيبس أو خشونة فى مفصل الفك، وكلها تسبب طنينا غير مستمر ولفترة محدودة، لهذا فإن تشخيص الطنين من الأمور الصعبة لكثرة مسبباته، وتحديدا بالنسبة لسؤال القارئ فلابد من توقيع الكشف الطبى عليه وعمل بعض الفحوصات لتوضيح مصدر هذا الوش، إلا أنه فى الأغلب سوف يكون بسبب إصابة بالأذن الداخلية، وهذا عادة يصاحبه ضعف بعصب السمع أو دوار، مما يؤكد أنه صادر من الأذن الداخلية.

الكاتب: سحر الشيمي

المصدر: موقع اليوم السابع