روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات طبية وصحية | الاحتياطات الواجب مراعاتها.. بعد تركيب دعامة مغلفة بالأدوية

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات طبية وصحية > الاحتياطات الواجب مراعاتها.. بعد تركيب دعامة مغلفة بالأدوية


  الاحتياطات الواجب مراعاتها.. بعد تركيب دعامة مغلفة بالأدوية
     عدد مرات المشاهدة: 468        عدد مرات الإرسال: 0

أرسل عمر عبد الهادى، يسأل: ما الاحتياطات الواجب اتخاذها، أو الأشياء الواجب تفاديها بعد تركيب دعامة مغلفة بالأدوية فى أحد الشرايين التاجية الفرعية أثناء إجراء عملية قسطرة بالقلب؟ ومتى يمكن للشخص بدء تمارين المشى من بعد هذه العملية؟ حيث إنى أعانى الآن، وبعد مرور حوالى 24 يوما من إجراء هذه القسطرة من ألم فى الصدر مثل الذى كنت أعانى منه قبل العملية عند المشى، أو صعود سلم، فهل هذا طبيعى؟ وهل سينتهى بعد فترة معينة من إجراء العملية أم أن هناك مشكلة مازالت موجودة؟ مع العلم أننى أعانى من حالة نفسية سيئة.

ويجيب على هذا التساؤل الدكتور حاتم غازى، أخصائى الحالات الحرجة وأمراض القلب، قائلا: "بعد تركيب الدعامة الدوائية يجب الالتزام بعقار الكلوبيدو جريل لمدة عام كامل مع الأسبرين والأدوية الخافضة للكولسترول، وهذا من أجل المحافظة على الدعامة، وتقليل نسبة انسدادها بالإضافة إلى أدوية الضغط والسكر والامتناع عن التدخين تماما".

ثم يضيف: "أما بالنسبة للمشى والعودة إلى الحياة الطبيعية، فمن الطبيعى أن تكون فى اليوم التالى مباشرة، أما بالنسبة لحالتك والشعور بآلام بالصدر مع المجهود فهذا غير طبيعى ويجب استشارة طبيب القلب، لأنه من المحتمل أن يكون قد حدث انسداد فى الدعامة، والذى قد يتطلب أدوية تحت اللسان، وإذا لم يفد العلاج يجب إعادة القسطرة التشخيصية".

الكاتب: سحر الشيمي

لمصدر: موقع اليوم السابع