روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات طبية وصحية | الاستئصال الكامل هل هو الحل الوحيد.. لعلاج سرطان الثدي؟

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات طبية وصحية > الاستئصال الكامل هل هو الحل الوحيد.. لعلاج سرطان الثدي؟


  الاستئصال الكامل هل هو الحل الوحيد.. لعلاج سرطان الثدي؟
     عدد مرات المشاهدة: 533        عدد مرات الإرسال: 0

تسأل قارئة: هل هناك حل لعلاج سرطان الثدى غير الاستئصال؟

يجيب الدكتور"شريف نبيل" أخصائى الجراحة العامة بمستشفى الطيران قائلا:

لا يمكن عمل استئصال للورم مع استئصال جذرى للغدد الليمفاوية الإبيطية والمحافظة على الشكل العام للثدى، وهو ما يطلق علية العلاج التحفظى لسرطان الثدى ولكن عوامل كثيرة تتحكم فى ذلك.

أولا: أن يكون المرض فى مراحله الأولية.

ثانيا: حجم الورم بالمقارنة بحجم الثدى، حيث لا يمكن اتباع العلاج التحفظى إذا كان حجم الورم كبيرا، وحجم الثدى صغيرا وهناك بالطبع مقاييس معينة لذلك.

ثالثا: مكان الورم بالثدى، حيث يمكن عمل استئصال للورم فقط، فى حالة إذا كان فى الربع الخارجى للثدى بمعنى أن يكون قريبا للذراع، بالإضافة إلى أن هناك العديد من الدراسات التى تجزم بأن هذا الشرط ليس ضروريا.

رابعا: التطور الكبير فى الفحوصات خاصة الرنين المغناطيسى جعل من المتابعة الدقيقة حافزا قويا للعلاج التحفظى، وعدم استئصال الثدى بالكامل.

خامسا: العلاج الإشعاعى، حيث شجع الكثير على العلاج التحفظى.

سادسا: نوع الورم هو الذى يحدد إمكانية استئصاله من عدمه.

أضاف شريف أن هناك عوامل أخرى تعتمد على رغبة المريض، ففى بعض الأحيان بعد الشرح كافة التفاصيل عن المرض والعلاج، فتفضل الاستئصال الكامل خوفا من الإصابة به مرة أخرى.

وأشار إلى أن هناك بعض الحالات التى لا تصلح معها العلاج التحفظى مثل:

- الحمل فلا يمكن أخذ العلاج الإشعاعى مع الحمل.

- وجود عدة أورام سرطانية أولية من الثدى.

- وجود تاريخ مرضى لعلاج إشعاعى سابق على الثدى.

أكد شريف على أن العلاج التحفظى يكون ناجحا بشرط الاختيار الدقيق للمريضة التى تصلح معها الجراحة، وهذا يتم عن طريق الجراح المعالج.

الكاتب: إلهام زيدان

المصدر: موقع اليوم السابع