روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات طبية وصحية | الاعوجاج الخلفي للقدم.. الأسباب والعلاج

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات طبية وصحية > الاعوجاج الخلفي للقدم.. الأسباب والعلاج


  الاعوجاج الخلفي للقدم.. الأسباب والعلاج
     عدد مرات المشاهدة: 503        عدد مرات الإرسال: 0

يسأل قارئ: أبلغ من العمر (34 عامًا) ولدى طفل يعانى من الاعوجاج الخلفى للقدم، فما علاج هذا المرض؟

يجيب عن هذا التساؤل الدكتور عبد الحى مشهور، أستاذ أمراض العظام، مشيرًا إلى أن:

الطفل يولد وإحدى قدميه أو كلتاهما بها إعوجاج نحو الداخل، ويصيب هذا التشوه ما يقرب من طفل من كل 1000 مولود، كما تختلف درجة التشوه من حالة لأخرى، فقد يكون بسيطًا لا يحتاج لعلاج طويل، وينتهى بالشفاء الكامل، أو يكون شديدًا يستغرق علاجه أحيانا سنة كاملة.

يضيف د. مشهور، بالنسبة للعلاج فلابد وأن يبدأ علاج الطفل المصاب من الأسبوع الأول بعد الولادة، وهنا يأتى دور الأم بالإسراع بعرض وليدها على الطبيب لمباشرة العلاج فورًا، وفى هذه المرحلة يكون العلاج سهلًا وبسيطًا ونتائجه مؤكدة، أما إذا أهملت الحالة فإن العلاج يكون صعبًا، حيث يتم التدخل جراحيًا فى معظم الأحيان دون الوصول لنتائج مرضية.

ويوضح: "يتضمن العلاج وضع القدم المصابة لمدة أسبوعين أو ثلاثة فى جبس أو بلاستيك لاصق بعد تصليح الاعوجاج باليد، ويتم تكرار هذا الأسلوب العلاجى عدة مرات إلى أن تعود القدم إلى شكلها الطبيعى، وفى بعض الأحيان يتطلب الأمر استعمال جبيرة لاستعدال الاعوجاج، ولا تستجيب كل الحالات لهذا الأسلوب العلاجى، وهنا يصبح التدخل الجراحى ضروريًا فى بعض الحالات".

الكاتب: أمين صالح

المصدر: موقع اليوم السابع