روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات طبية وصحية | التدخين السلبي.. قد يضعف الصحة العقلية للأطفال

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات طبية وصحية > التدخين السلبي.. قد يضعف الصحة العقلية للأطفال


  التدخين السلبي.. قد يضعف الصحة العقلية للأطفال
     عدد مرات المشاهدة: 709        عدد مرات الإرسال: 0

قالت دراسة إن الأدلة تتزايد على أن الأبوين اللذين يدخنان يجب عليهما الإقلاع عن هذه العادة أو على الأقل عدم التدخين في المنزل. وقالت الدراسة -التي نشرت في دورية طب الأطفال والمراهقين- إن الأطفال الذين يتعرضون للتدخين السلبي يكونون أكثر عرضة للإصابة بمشاكل تتعلق بالصحة العقلية.

وقال فريق الباحثين الذي قاده مارك هامر من جامعة كوليدج لندن انه في حين أن نتائج الدراسة تزيد من أهمية حث الوالدين على الإقلاع عن التدخين أو على الأقل التدخين خارج المنزل إلا أنها تظل غير واضحة بشأن مدى التأثير الفعلي لدخان السجائر على عقول الأطفال.

وقال هامر : (نعرف أن التعرض للتدخين السلبي مرتبط بكثير من مشاكل الصحة البدنية في الأطفال ألا أن الجانب المتعلق بالصحة العقلية لم يستكشف بعد).

ويتعرض اثنان من بين كل ثلاثة أطفال في الولايات المتحدة تتراوح أعمارهم بين ثلاثة أعوام و11 عاما للتدخين السلبي. وفي الوقت نفسه تقول وزارة الصحة والخدمات الإنسانية الأميركية انه من بين كل خمسة أطفال تتراوح أعمارهم بين تسعة أعوام و17 عاما تم تشخيص حالة واحدة للإصابة بنوع ما من الاضطراب العقلي أو الاضطراب المسبب للإدمان.

ودرس هامر وزملاؤه 901 طفل بريطاني غير مدخن تتراوح أعمارهم بين 4 و8 أعوام وقاموا بقياس مستويات مادة ثانوية لدخان السجائر في لعاب الأطفال لمعرفة مدى التعرض للدخان وطلبوا من آبائهم الإجابة على استبيان بشأن مشكلات أطفالهم العاطفية والسلوكية والاجتماعية.

وقالت الدراسة إنه كلما زاد تعرض الطفل للتدخين السلبي زادت احتمالات الإصابة بضعف في صحته العقلية وخاصة فيما يتعلق بالنشاط المفرط واضطراب السلوك أو ما يطلق عليه السلوك (السيء).

المصدر: موقع القناة