روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات طبية وصحية | التغذية اللازمة.. أثناء تناول الإنترفيرون

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات طبية وصحية > التغذية اللازمة.. أثناء تناول الإنترفيرون


  التغذية اللازمة.. أثناء تناول الإنترفيرون
     عدد مرات المشاهدة: 707        عدد مرات الإرسال: 0

يسأل أحد القراء: ما التغذية اللازمة أثناء العلاج بالانترفيرون والريبافيرين للتخلص من فيرس c؟ وهل يتم أخذ فيتامينات معينة خلال فترة العلاج، حيث إننى أشعر بإرهاق شديد، وقلق فى النوم، وانتفاخ بعد كل وجبة؟

يجيب الدكتور هشام الخياط، رئيس قسم الجهاز الهضمى والكبد بمعهد تيودور بلهارس قائلاً:

بالطبع هناك تغذية ونظام غذائى يجب اتباعه أثناء أخذ الانترفيرون والريبافيرين، وأهم شىء بالنسبة للتغذية، هو شرب السوائل والماء بكثرة أثناء أخذ العلاج، حيث إنه من المعروف أن الانترفيرون يسبب ارتفاعاً فى درجة الحرارة، وهمدان شديد فى بعض الأحيان.

ويضيف الخياط، يستلزم هذا الراحة خلال أربعة وعشرين ساعة من تناول الحقن، وأحيانا يستمر الهمدان والتكسير طوال فترة العلاج، والسوائل الكثيرة والعصائر تؤدى إلى تنشيط الجسم وتقليل الهمدان، وتساعد جزئياً مع أقراص البارسيتامول فى انخفاض درجة الحرارة المصاحبة.

وأيضا يجب على المريض أن يتناول كميات من الفواكه الطازجة والخضروات التى تساعد كمواد ضد الأكسدة، وهذا يساعد الكبد على تجديد أنسجته بشكل أكثر فاعلية، وننصح بتناول عصير البرتقال والتفاح الطازج الغنى بمواد الأكسدة وفيتامين "سى"، كما أنه من المعروف أنه أثناء أخذ العلاج يتم حدوث انخفاض فى الوزن، ولذا ننصح أيضا بتناول فاتح للشهية مثل "موسيجور" أو "سبازمودايجستين"، وخاصة للمرضى الذين يعانون من فقدان للشهية أثناء العلاج.

كما يجب أن يستخدم بعض الأدوية والفيتامينات التى من شأنها أن تعطى نشاطاً وحيوية لجسم المريض، كى يتغلب على حالة الهمدان المصاحب لأخذ الدواء، مثل الأدوية التى تحتوى على الفيتامينات الكاملة، وغذاء ملكات النحل.

وهناك أدوية مثل "فارمى فيتا فورت" أو "اكتيمار"، أو "كوين ألفين" وخمسمائة، وكل هذه الأدوية تساعد على تجديد النشاط، وخاصة فى المرضى الذين يعانون من همدان، وإذا كان الإرهاق شديد والهمدان أيضا، فمن الممكن أخذ أقراص "البروفيجيل"، التى تساعد على تقليل الهمدان والتعب المصاحب لأخذ العلاج، ويجب أيضا على المريض أن يتناول كميات كافية من البروتينات مثل اللحوم أو الفراخ أو الأسماك، بدون دهون كثيرة، وفى حدود من مائتين إلى ثلاثمائة جرام يومياً، لكى يتم المساعدة فى تجديد خلايا الكبد التالفة، مع أخذ الفيتامينات والعناصر المضادة للأكسدة.

الكاتب: أمل علام

المصدر: موقع اليوم السابع