روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات طبية وصحية | التقدم في عمر المرأة.. ومرور فترة الحمل بسلام

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات طبية وصحية > التقدم في عمر المرأة.. ومرور فترة الحمل بسلام


  التقدم في عمر المرأة.. ومرور فترة الحمل بسلام
     عدد مرات المشاهدة: 633        عدد مرات الإرسال: 0

تسأل قارئة: لى صديقة تبلغ من العمر الرابعة والأربعين، ولظروف خارجة عن الإرادة حملت فى جنين عمره الآن خمسة أشهر، فهل هناك دور لهذه السن فى إكمال الحمل بسلام وولادة طفل سليم؟

يجيب على السؤال الدكتور خالد المنباوى، أستاذ صحة الطفل واستشارى الأعصاب للأطفال قائلا:

الخصوبة تقل كلما تقدم العمر، فلقد لوحظ أن خصوبة المرأة وإمكانية حصولها على طفل تقل بمقدار 3.5% بعد عمر الثلاثين، فمعدلات فقدان الجنين خلال فترة الحمل أو عند الولادة تزداد كلما تقدم عمر المرأة، ولمعرفة وشرح ما يحدث يجب أولا أن نوضح أن الحمل يحدث نتيجة اتحاد الحيوان المنوى والبويضة، ومن المعروف بأن المرأة تولد ومعها عدد البويضات التى تملكها، بينما الرجل يحتاج إلى 90 يوما لإنتاج حيوانات منوية جديدة، فإذا حدث الإخصاب بين رجل وامرأة يبلغون من العمر الخامسة والثلاثين فإن الجنين الذى يتكون يكون نتاجًا لبويضات عمرها 35 عامًا وحيوانات منوية عمرها 3 شهور، ولذلك كلما زادت فترة وجود البويضات بالمبيض سيحدث بها بعض التغيرات غير الطبيعية، خاصة لو كان النمط الحياتى للمرأة غير متوازن أى قد تكون غير ممارسة للرياضة أو مدخنة أو تتعاطى الكحوليات أو تعانى من السمنة أو......

فعندما يتحد الحيوان المنوى مع هذه البويضة والتى تحتوى فى طياتها على كروموزومات غير جيدة يحدث الحمل فى جنين به بعض المشاكل وعليه فإن فرص هذا الجنين لإكمال فترة الحمل الطبيعية تقل عن معدلاتها فى الأجنة الأخرى التى تنشأ عن أبوين أصغر عمرًا، ولعل ما يؤيد هذا الرأى أن 50% من حالات فقدان الأجنة خلال فترة الحمل تكون نتيجة لخلل وعيوب بالكروموزومات، وأن فقدان الحمل لأمهات تعدين الخامسة والثلاثين تلعب عيوب الكروموزومات فيها حوالى 50%، وهناك من سيقول بأن هذا قد يحدث للعديد من الأمهات صغيرات السن (العشرينات)، ولهم نقول بأنه صحيح يحدث لهن ولكن معدلات حدوثها تتراوح من 12 إلى 15 % فى كل حمل، ولمقارنة المعدلات بين الاثنين نجد فعلا أن هناك فرقا كبيرا بين 15% وبين 50%. وهذا يجعلنا نتطرق لسؤال هام جدا إذا كانت فرصة إتمام الجنين للحمل قد تصل إلى 50% فإن الأمل موجود بنسبة الـ 50% الأخرى لاكتمال الحمل، وهنا نقول نعم، ولكن يجب أن ننبه إلى أن ليس كل العيوب بالكروموزومات تنتهى بفقدان الحمل، ولكن هناك العديد من حالات الحمل يكتمل، ولكن بوجود عيوب بالكروموزومات بالجنين، ويولد الجنين ببعض المشاكل الصحية والعضوية والجسدية من المتلازمات الأخرى والتى يلعب فيها عمر الأم دور هاما.

المصدر: موقع اليوم السابع