روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات طبية وصحية | التهابات الجيوب الأنفية.. الأسباب والعلاج

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات طبية وصحية > التهابات الجيوب الأنفية.. الأسباب والعلاج


  التهابات الجيوب الأنفية.. الأسباب والعلاج
     عدد مرات المشاهدة: 712        عدد مرات الإرسال: 0

 تسأل أم: يتعرض الجهاز التنفسى العلوى لابنى الذى يبلغ من العمر 8 سنوات إلى التهابات متكررة على مدار السنة وقد شخص الأطباء الحالة على أنها التهابات فى الجيوب الأنفية التى غالبا ما تشخص على أنها برد أو رشح.. فما أعراض التهابات الجيوب الأنفية وعلاجها؟

الدكتور أحمد عبد الراضى استشارى الأمراض الصدرية يجيب على هذا السؤال قائلا:

عادة يشكو الأطفال الصغار من السعال والرشح الأنفى، ففى أكثر الأحيان يحدث السعال فى ساعات النهار لكنه يزداد عندما يستلقى الطفل على ظهره. وقد يحدث تقرح بالحلق نتيجة لارتداد الإفرازات الأنفية إلى الحلق أثناء النوم ومن العلامات التى نجدها فى هؤلاء الأطفال أيضا الشخير أما الأطفال الأكبر سنا فقد يعانون من الحرارة مع إحساس بألم أو ضغط فى منطقة الوجه مع وجود رائحة كريهة أثناء التنفس ونقص فى حاسة الشم.

 ويضيف عبد الراضى، العلاج يتمثل فى ضرورة إعطاء العلاج المناسب والفعال بعد التشخيص الصحيح لمنع المضاعفات المحتمله والتى يمكن أن تؤدى إلى التهابات الأذن الوسطى ثم التهابات المجرى التنفسى ويمكن أن يحدث التهابات النسيج الرخو حول محجر العين الذى يمكن أن يؤدى إلى التهاب العصب البصرى.

ويمكن اختيار المضاد الحيوى الجيد الذى يغطى أنواع الجراثيم المسببة لالتهاب الجيوب الأنفية، ويجب إعطاء الجرعة بانتظام على أن تستمر مدة هذه الجرعات العلاجية من 14 إلى 21 يوما أو لمدة أسبوع بعد زوال الأعراض تماما، كما يمكن أن يضاف لهذا العلاج مزيل للاحتقان وأنواع من القطرات المضادة للهيستامين وأيضا يمكن إعطاء الطفل طارد للإفرازات.

الكاتب: عفاف السيد

 المصدر: موقع اليوم السابع