روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات طبية وصحية | الحجامة.. أضرارها وفوائدها

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات طبية وصحية > الحجامة.. أضرارها وفوائدها


  الحجامة.. أضرارها وفوائدها
     عدد مرات المشاهدة: 1070        عدد مرات الإرسال: 0

الحجامة موضوع خلافى نال الكثير من الجدل والنقاش من الناحية الطبية ومدى صحة نتائجها وفوائدها وأضرارها.

والحجامة بمعناها البسيط هى إحداث فتحات دقيقة بالجلد عن طريق التشريط وإخراج الدم من تلك الفتحات فى أماكن معينة بالجسم.

وانقسم الأطباء إلى فريقين مؤيد وآخر معارض للحجامة ،ففريق يؤيدها تأييدا شديدا ويمارسها بالفعل ويستندون فى دفاعهم بأسباب منها آن الحجامة تعد دواء وعلاجا لكثير من الأمراض كنوع من العلاج القديم الذى كان يمارس منذ عصور، وحسبما يقول مؤيدو الحجامة أن هناك بعض الدراسات التى أجريت فى الولايات المتحدة الأمريكية أثبتت فوائدها ويستخدمونها كعلاج حاليا هناك، ويؤكدون أيضا أن من أساء للحجامة هم الحجامين الغير دارسين والذين اندسوا فى هذا المجال دون خبرة (وبالفهلوة) حيث يقومون بها بطريقة خاطئة تتسبب فى إحداث أضرار بالغة بالمريض.

وفريق آخر يرفضها رفضا باتا وأيضا له أسبابه الطبية فهؤلاء يرون أن الحجامة تعد جوا مهيئا لانتقال الفيروسات وانتشار أمراض الدم الفيروسية بسهولة بين المرضى وأنها ليس لها أى سند طبى ولذلك فهى لا تدرس فى كليات الطب لأنها غير معترف بها كنوع من العلاج، كما يؤكدون أن التحسن النسبى الذى يحث بعدها لبعض المرضى هو مجرد أثر نفسى ليس إلا.

ويقول الدكتور صابر الغرباوى استشارى العلاج الطبيعى والسمنة والنحافة، إن الحجامة لها القدرة على علاج العديد من الأمراض لأنها تقوم بتخليص الأوعية الدموية من الدم الفاسد،وتعمل على تقوية الذاكرة ، محذرا من الإهمال فى خطواتها فلابد من اختيار الطبيب لنوع محدد من الحجامة لكل مريض، ومراعاة النظافة والتعقيم لكل أدواتها وأماكنها بشكل متقن حتى لا تنتقل العدوى بين المرضى ولا تتحول إلى مرض بعد أن كانت علاج.

وتتفق الدكتورة منى منير استشارى العلاج الطبيعى أن هناك دراسات دولية كثيرة أجريت عليها وأثبتت قدرتها على علاج كثير من الأمراض.


ويختلف الدكتور هشام القطان استشارى الأمراض الباطنية ، قائلا: إنه لا يعترف بالحجامة كعلاج طبى لأنها قائمة على أساس خاطئ فليس هناك دم فاسد فى الجسم إلا ما يتعرض لكدمة ولكن الحجامة تتم فى مناطق ليست بها كدمات وبالتالى فهى تخرج الدم النظيف الذى يحتاجه الجسم، فضلا عن أنها عامل أساسى فى انتشار العدوى وأمراض الدم الفيروسية لأنها تتم فى أجواء مهيأة لانتشار ونمو الأمراض.


ويتفق معه فى الرأى الدكتور محمد على استشارى الأمراض الباطنة بأن الحجامة فرصة لانتشار الأمراض بين المرضى بسبب اختلاط دماء المرضى عن طريق الأدوات المستخدمة فى الحجامة.

الكاتب: مروة إلياس

المصدر: موقع اليوم السابع