روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات نفسية | الخوف من أصوات الطائرات الحربية.. هل يعتبر مرضًا نفسيًا؟

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات نفسية > الخوف من أصوات الطائرات الحربية.. هل يعتبر مرضًا نفسيًا؟


  الخوف من أصوات الطائرات الحربية.. هل يعتبر مرضًا نفسيًا؟
     عدد مرات المشاهدة: 1062        عدد مرات الإرسال: 0

 يسأل أحد القراء ابنتى عمرها 26 عامًا وقد عشنا الحرب فى العراق من قبل أثناء وجودنا بالعراق وعندما حدثت المظاهرات الأخيرة بمصر انهارت ابنتى تمامًا بمجرد أن سمعت أصوات طائرات الجيش وشاهدت الجيش فى الشوارع وسمعت أصوات طلقات النار، فهل هذا مرض نفسى وهل له علاج؟

يجيب الدكتور جمال فرويز أستاذ الطب النفسى بالأكاديمية الطبية، قائلًا:

هذا المرض يسمى عصاب ما بعد الصدمة ويأتى للناس الذين تعرضوا لصدمة نفسية نتيجة سماعهم لطلقات رصاص والطائرات الحربية من قبل والدبابات الموجودة بالشوارع ولا تأتى هذه الحالة إلا للذين تعرضوا لموقف مشابه من قبل وعندما جاءت الأحداث الأخيرة حدث نوع من استعادة الذكريات السيئة تبدأ بكوابيس مزعجة جدًا وقلق باستمرار وخوف شديد وعدم القدرة على السيطرة على النفس مع البكاء المستمر وعدم الأكل وعدم القدرة على النوم لفترات طويلة متصلة والخوف الشديد لدى سماع أى صوت للطائرات أو الطلقات النارية ويحاول المريض الابتعاد عن الأصدقاء أو التعامل مع الآخرين ولو أهملت الحالة ولم يتم علاجها تصل إلى حد التبول اللاإرادى مع تذكر الأحداث وبمجرد الحديث معها تصاب بعرق شديد وتلعثم وعرق فى الأطراف وتصل إلى حد التبول اللاإرادى.

ويقول لقد وصل إلى عيادتى الكثير من هذه الحالات وخصوصا ممن تعرضوا لهجوم من الفارين من السجون، وهى تحتاج إلى علاج نفسى مكثف وبعض الأدوية المهدئة والجلسات النفسية التدعيمية والسلوكية من قبل الطبيب النفسى وإذا تم علاجها بشكل جيد يمكن أن تمتثل للشفاء خلال أسبوعين أو ثلاثة أسابيع أما إذا أهملت فممكن أن تدخل فى حالة مزمنة بحيث إذا سمعت أى أصوات تذكرها بالحدث تنهار تمامًا.

الكاتب: أمل علام

المصدر: موقع اليوم السابع