روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات نفسية | الخوف والقلق.. كيف يتخلص الطفل المعاق منهما؟

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات نفسية > الخوف والقلق.. كيف يتخلص الطفل المعاق منهما؟


  الخوف والقلق.. كيف يتخلص الطفل المعاق منهما؟
     عدد مرات المشاهدة: 500        عدد مرات الإرسال: 0

يسأل قارئ: أبلغ من العمر 37 عاماً، ولدى طفل معاق ويعانى من اضطراب نفسى كما يعانى أيضا من خوف وقلق مستمرين، ترى كيف أساعده فى التغلب على هذا القلق والخوف؟

تجيب عن هذا التساؤل الدكتورة أميرة عبد السميع، مدرس التربية الخاصة بجامعة المنصورة، مؤكدة أن:

الوالدين هما أهم الشخصيات فى البيئة الاجتماعية المحيطة بالطفل، كما تتحكم علاقتهما به بشكل كبير فى شخصيته ولتنشئة الابن المعاق تنشئة نفسية سليمة، لابد للوالدين التمتع بالتحمل والقدرة على التكيف البناء بحسب الموقف المناسب، ويجب على الآباء والأمهات اتباع بعض النصائح لتوفير الصحة النفسية للابن المعاق، مثل تجنب سياسة عدم الثبات والخشونة أو السلبية الزائدة أو الليونة المفرطة، وكذلك مساعدة الطفل المعاق على وجود مخارج لانفعالاته الداخلية بطريقة مقبولة اجتماعيا.

تقول عبد السميع أيضا: يجب تجنب المواقف التى تثير غضبه، والتى أزعجته من خلال تجاربك السابقة معه، وكذلك ضرورة تجنب اختلاف وجهات النظر فى طرق معاملته وأيضا الابتعاد عن طرق العنف والعقاب والخشونة، وينبغى أن تكون العلاقة بين الوالدين والطفل علاقة يسودها التعاون كذلك تؤكد على أهمية تعاون الأطفال الأصحاء والاهتمام بالأخ المعاق كما ينبغى على الوالدين الملاحظة الدقيقة من ناحية استجابة الطفل لأى مؤثر وكذلك توفير الجو الهادئ المستقر، ويجب أن يحاط الطفل المعاق ببيئة تبعث فيه الحماس مما يساعد على تنمية قدرات الطفل المعاق، كذلك توفير المكان المتسع الذى يستطيع أن يتحرك الطفل فيه، وعلى الوالدين إدراك قدرات الطفل المعاق.

الكاتب: أمين صالح

المصدر: موقع اليوم السابع