روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات طبية وصحية | الراحة التامة.. أفضل علاج للانزلاق الغضروفي

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات طبية وصحية > الراحة التامة.. أفضل علاج للانزلاق الغضروفي


  الراحة التامة.. أفضل علاج للانزلاق الغضروفي
     عدد مرات المشاهدة: 5602        عدد مرات الإرسال: 0

أكد الدكتور عبد الحى مشهور استشارى العظام والمفاصل، أن الانزلاق الغضروفى من الأسباب المباشرة لحدوث آلام الظهر لدى الكثير من الأشخاص وأضاف، أنه يتركز فى معظم الحالات فيما بين الفقرتين الرابعة والخامسة القطنية، والأولى العجزية.

وقال، إن أسبابه القيام بحركة مفاجئة لرفع جسم ثقيل من على الأرض، أو انحناءة مفاجئة للظهر، أو التعرض لنوبة من السعال الشديد المستمر مما يؤدى إلى انزلاق نواة الغضروف إلى الخلف، فى القناة النخاعية حيث تضغط على الجذور العصبية.

وأضاف، أنه فضلا عن الآلام الشديدة المصاحبة لهذه الحالات، يعانى المريض من ضعف فى الإحساس فى مواضع بالقدم والساق، وقد يصاب بضعف وضمور فى عضلات الساق أو القدم، إذا لم يتلقَ العلاج المناسب.

وأشار إلى أن أعراض الانزلاق تبدأ بحدوث آلام حادة بأسفل الظهر تكون مصحوبة بالآم الفخذ والساق، إلى منطقة القدم، وقد يشعر المريض بتنميل بالقدم وهذه الأعراض هى ما يطلق عليها الناس "عرق النسا"، وهو التهاب يصيب عصب النسا نتيجة ضغط الغضروف المنزلق على أحد جذور هذا العصب.

ونصح الدكتور"مشهور" مرضى الانزلاق الغضروفى بالراحة التامة، لأنها أول الطرق للعلاج الانزلاق، ويشترط أن يناموا على مرتبة كثافتها عالية ومحشوة جيدا، وتوضع تحتها "ملة" خشبية، ويتناول المريض أدوية لتسكين الألم وترخية العضلات، وفى بعض الحالات يكون للحزام الساند للظهر دورا فى العلاج.

أما بالنسبة للتدخل الجراحى، فينصح "مشهور" بعدم التعجل فيه، لأن نسبة كبيرة من هذه الحالات تتحسن بأنواع العلاجات الأخرى، لكن إذا استمرت الأعراض أو زادت حدتها، رغم اتباع العلاج الموصوف، أو حدث ضمور أو ضعف فى حركة القدم، فيلزم التدخل جراحيا لإزالة الغضروف المنزلق، وهو الوسيلة العلاجية الوحيدة فى هذه الحالة.

الكاتب: مروة محمود إلياس

المصدر: موقع اليوم السابع