روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات طبية وصحية | الرضاعة الطبيعية.. تقي الأطفال من الأزمات الصدرية

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات طبية وصحية > الرضاعة الطبيعية.. تقي الأطفال من الأزمات الصدرية


  الرضاعة الطبيعية.. تقي الأطفال من الأزمات الصدرية
     عدد مرات المشاهدة: 330        عدد مرات الإرسال: 0

ذهبت دراسة حديثة إلى أن الأطفال الذين يعتمدون على الرضاعة الطبيعية فى الستة أشهر الأولى من حياتهم يكونون أقل عرضة للإصابة بالأزمات الصدرية فى طفولتهم الأولى.

بالرغم من أن دراسات سابقة وجدت صلة بين الرضاعة الطبيعية وتقليل مخاطر الأزمات الصدرية عند الصغار، إلا أن هذه الدراسة توصلت إلى أن احتمالية الإصابة بمثل هذه الأزمات تتأثر بالفترة التى اعتمد فيها الطفل على الرضاعة الطبيعية، فمثلاً الأطفال الذين اعتمدوا على الرضاعة الطبيعية لفترات قصيرة، أو بشكل غير كامل يكونون أكثر عرضة للإصابة بالأزمات الصدرية عند وصولهم سن الرابعة.

ووجدت الدراسة أيضاً أن الأطفال الذين لم يأخذوا حقهم من الرضاعة الطبيعية على الإطلاق تزيد لديهم المشاكل الصدرية مثل أزيز التنفس وقصر النفس والسعال الجاف والبلغم الدائم أثناء السنوات الأربع الأولى من حياتهم، مقارنة بالأطفال الذين تمتعوا بالرضاعة الطبيعية لفترة تزيد عن 6 أشهر.

ويكون الأطفال الذين تناولوا ألباناً أخرى وأطعمة صلبة، بالإضافة للرضاعة الطبيعية، فى الأشهر الأربعة الأولى من أعمارهم، يكونون أكثر عرضة لمشاكل التنفس والكحة الجافة والبلغم أثناء الأعوام الأربع الأولى من حياتهم.

وصرح كاتب الدراسة، الباحث الهولندى الدكتور أجنيس سونينشين فان فورت، وفق"العربية.نت" بأن "الصلة بين مدة وقصر الرضاعة على حليب الأم وبين أعراض الأزمات الصدرية أثناء الأربع سنوات الأولى من عمر الطفل تم قياسها بمنأى عن العدوى ومشاكل الحساسية الناتجة عن عوامل وراثية، وتؤيد نتائج هذه الدراسة السياسات الصحية الحالية التى تنادى بالاعتماد على الرضاعة الطبيعية بشكل كامل فى أثناء الستة أشهر الأولى من عمر الصغار فى المجتمعات الصناعية".

المصدر: موقع اليوم السابع