روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات أسرية | السكن مع عائلة الزوج.. ضوابط وشروط

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات أسرية > السكن مع عائلة الزوج.. ضوابط وشروط


  السكن مع عائلة الزوج.. ضوابط وشروط
     عدد مرات المشاهدة: 864        عدد مرات الإرسال: 0

السكن في بيت العائلة ليس من الأمور الجديدة على الواقع الاجتماعي في الكثير من البلدان الإسلامية، ولم يكن هذا بدافع من الظروف الاقتصادية، وإنما كان نمطا اجتماعيا سائدا.

ومازالت بعض الأسر العربية تعتمد هذا النظام على الرغم من رفض بعض الأصوات له، واعتباره من المستحيلات، في زمن الأسرة النووية.

لها أون لاين طرحت القضية التي يعتبرها البعض من ضروريات العودة إلى ما كان عليه مجتمعنا في الماضي، حيث كان الأبناء يسكنون في بيت العائلة، وكانت مشاعر الود والألفة تسود بين الجميع، كما اعتبر هؤلاء أن الأسر الممتدة هي خير وسيلة لمواجهة مشاكل العنوسة وتأخر سن الزواج.. بينما يراها آخرون تهديدا لاستقرار الأسر وإيجاد العديد من المشاكل بين أفراد العائلة الواحدة وتهدد الوئام الاجتماعي.

وما بين القبول والرفض تأرجحت نتيجة الاستبانة الذي قام به موقع "لها أون لاين" حتى رجحت كفة رفض السكن مع أهل الزوج حتى لو تعرضت الفتاة للعنوسة وفاتها قطار الزواج.

وكان السؤال الذي طرحه "لها أون لاين" كالتالي: "هل تقبلين السكن في بيت عائلة زوجك؟ أم تصرين على الاستقلالية في بيت خاص حتى ولو أدى ذلك إلى تأخر زواجك؟

وجاء العدد الإجمالي للمصوتين 1181 صوتا.

وصلت نسبة المؤيدين فيه إلى 36.7% بواقع 433 صوتا.

ونسبة الرافضين52% بواقع614 صوتا.

أما الذين لم يصلوا لاختيار تام، ومترددون بين القبول والرفض فكان 134 صوتا بما نسبته: 11.3%

خليك بعيد حبك يزيد!!

ونعرض هنا في هذا التقرير لبعض الآراء، سواء كانت المؤيدة أو الرافضة لسكن الفتاة مع عائلة زوجها.. فها هي قارئة لها أون لاين التي رمزت لنفسها بلقب "خيال إنسانة" من السعودية تؤكد أنها تعمل بالمثل الشهير: "خليك بعيد حبك يزيد" وهذا عن تجربة مرت بها لأنه مهما كان الأهل طيبين إلا أنه لابد أنهم سيعترضون على بعض الأمور من باب اختلاف التفكير بين الأجيال كالاعتراض على بعض التصرفات أو طريقة تربية الأبناء مما يفتح أبوابا عديدة للمشاكل!

وهذه منيرة من السعودية وتتفق معها القارئة التي رمزت لنفسها ب"الجنة رجائي" من السعودية أيضا حيث تريا أن لكلا الأمرين محاسن ومساوئ، كما لفتتا إلى أن نجاح أو فشل الإقامة في بيت العائلة يرجع إلى شخصية الزوج ومكانته عند أهله، والثاني على أم الزوج وأخلاقياتها وقربها من الله عز وجل.

أما ندا من السعودية فتشير إلى احتمالية عدم توافق الطباع والعادات بين أهل الزوج و الزوجة، ومن هنا فقد تنشأ المشاكل لذا فهي تفضل الاستقلالية في سكن خاص حتى يبقى الود والألفة بين الطرفين.

أما إشراق من المغرب فتنظر للموضوع بنظارة سوداء، حيث لا ترى أن بعض الرجال يحبسون زوجاتهم مع أمهاتهم في مساكن فاخرة؛ لأن الأم قامت بالتكفل بمصاريف الدراسة للابن لذلك وجب عليه رد الدين و العيش و زوجته معها، والبعض الآخر يفعل ذلك بحجة أن الأم ستُعَلم البنت ما لم تتعلمه من أمور منزلية في بيت أمها. و إذا بها تعيد تربيتها من جديد وتوجيه التوبيخ واللوم للزوجة مما يضر بها، حيث يقوم الزوج بضرب زوجته بسبب أنها لم تلبَ أوامر أمه و لم تقم بما تمليه عليها، كما ترى أن البعض الآخر يعامل زوجته بأنها خادمة ليست إلا للعمل في بيت أهل الزوج وهم يجلسون كالأسياد.

وعلى الرغم من رؤية إشراق غير المشرقة، إلا أنها ترى أن العائلات أنواع و الاختلاف موجود بين كل عائلة و أخرى، لكنها في الوقت نفسه تؤكد أن مشكلة الحماة وزوجة الابن مشكلة أزلية لا يمكن أن تزول إلا عند القليل من الملتزمين. وفي النهاية تدعو إشراق الفتيات إلى رفض العيش مع أهل الزوج وتفضيل العنوسة على الحياة في مهب العادات والتقاليد والتدخلات التي قد توصل نفس الفتاة إلى أبغض الحلال واليأس و الحزن!

وهذه أميرة من ليبيا تؤكد احترامها للفكرة وتؤكد أنه بالرغم من اطمئناننا إلى طيبة الأهل وأخلاق الزوجة إلا أنها ترفض لسبب وجيه وهو عدم توافر خصوصية سواء للزوج وزوجته أو الأهل.

وعلى الرغم من أن هناء محمود من السعودية وبنت الشام من سوريا أكدتا على رفضهما بقوة، إلا أن إيمان حسن من مصر وافقت بشرط وهو وجود عدة طوابق في منزل العائلة، وأن يكون للزوج طابق خاص به.

موافقون بشروط!!

وبعيدا عن مناظرات كاوا شفيق من العراق، وأبو حارث الغزالي التي كادت تأخذ الموضوع نحو تفسيرات لغوية وتأويلات فلسفية نعرض لرأي وسطي من ناديا الحريري من السعودية والتي توافق على الحياة مع عائلة زوجها بشروط حددتها في رقي الأهل الفكري، واتساع المنزل وخصوصية بقاء الزوجة بنطاقها الخاص، وكذلك العقل الراجح للزوج ومحافظة المنزل ككل على أسرار العائلة.

وهذا رأي آخر لأم البراء من السعودية حيث لا ترفض السكن مع أهل الزوج رفضا قاطعا. خاصة إذا كان مع الوالد والوالدة أو الإخوة. أما ما ترفضه فهو الحياة في بيت العائلة إذا كان للزوج أخوات غير متزوجات أو مطلقات فهي تقول: إن الحياة حينها ستنقلب إلي جحيم لا يطاق إلا من رحم الله.

ونقرأ معا رأيا هادئا من حنان حيث توافق على الحياة مع عائلة الزوج كحل مؤقت، بشرط أن يكون البيت قابلا للسكن و يحتمل أعضاء جدد، وأن يعتبر حلا مؤقتا بسبب الظروف مع وضع خطة مؤكدة للاستقلالية في أقرب وقت.

وتتفق معها أم جود من اليمن مؤكدة أن المرأة يجب أن يكون لها بيتها المستقل، ولكن في ظل الظروف الحاصلة قد لا تجد مطلبها.

أما أسماء من المغرب فترى في مزيد من الصراحة أن الفتاة الآن تعيش ظروفا صعبة أخطرها العنوسة؛ لذا فهي شخصيا لا تمانع بل وتحبذ فكرة السكن مع أهل الزوج طالما الأمر أصبح عاديا في مجتمعاتنا.

وهذا رأي طريف للقارئة "في موكب النور" من السعودية والتي تقول فيه: إن الزوجة في بيت أهل الزوج مهضومة الحقوق وزوجها كثيرا ما يداري أمه وأخواته ويرى أنهن أولى منها، وإن كانت هي الأولى في قلبه، ولكنها قيود المعيشة مع الأهل وتتكلم عن أحلامها قائلة: أحب أن أستقل مادمت شابة واستمتع بحياتي مع زوجي، سواء بلبسي أو مظهري أو تفنني بالطبخ وعندما أتجاوز سن الأربعين وينخفض معدل الرومانسية عندي لا بأس بالسكن مع أهل زوجي فسيكبر أولادي وتتقيد حريتي فالأمر هنا يصبح سواء!

كنوز الخبرة!

وحول هذه القضية الاجتماعية التي يتعرض لها العديد من البيوت في العربية في الوقت الراهن اقترب لها أون لاين من بعض السيدات المسنات، يلتمس لديهن الخبرة فيما مضى من حياتهن.

فهذه الحاجة أم توفيق 85 عاما تقول، ما أراه اليوم لا أكاد أصدقه من مبالغات في تجهيز البيوت، فقد تزوجت قبل 70 عاما، وكان نصيبي وزوجي غرفة واحدة من بين خمس غرف في بيت طيني كبير، له أحواش ومنافع ومساحات فارغة أكثر من المساحات المبنية.

وكانت الزوجات تتعاون على خدمة الجميع، وتربية الأطفال، ولم نكن نفرق بين طفل وآخر فالجميع أبناؤنا، ولم نكن نسمع ما نسمعه اليوم من تحرشات الإخوة بالأخوات في نفس البيت، فكان الرجال والشباب يجلسون مع بعضهم والنساء والفتيات يجلسن في مكان مستقل، وحين يأتي الليل تدخل كل امرأة إلى غرفتها.

أما أم عادل 73 عاما فتقول: السكن مع"العيلة" الكبيرة فيه جمع الشمل، وفيه الدفء والحنان، الذي لا تعوضه القصور أو البيوت الفاخرة، مهما علت وتطاولت.

وتتذكر حين تزوجت قبل أكثر من 50 عاما حين كان يسكن زوجها مع والده وأخواته الثلاث، وكيف كانت حماتها كأمها، فتقول: إنها دخلت بيت زوجها صغيرة ومحدودة الخبرة، وكانت حماتها تدفعها لتعلم الأشياء الجديدة وتترك لها المجال واسعا لأخذ قرارات كثيرة في شؤون البيت، وهو ما ساعدها أن تكون أما وحماة ناجحة بفضل الله.

ماذا قال المختصون؟

حينما طرحنا القضية على المختصين لم نحصل على حلول قاطعة، وقد بدأ الخبراء كأنهم حائرون فيها وكانوا متأرجحين ما بين الظروف الاقتصادية والظرف الاجتماعية التي طرأت على الأسرة الحديثة.

الشيخ محمود البوشي أحد علماء الأزهر الشريف وأحد المهتمين بالتربية والتحولات الاجتماعية، يرى أن السكن مع عائلة الزوج فيه الكثير من الحلول الاجتماعية الإيجابية ويختصر الكثير من المهام والتكاليف التي ترهق الأسرة في الوقت الراهن، وبقدر ما فيه الكثير من المنافع والإيجابيات ففيه الكثير أيضا من المضار والسلبيات!

ومن الإيجابيات التربوية التي يراها الشيخ البوشي أن الأطفال ينشئون في مناخ مفعم بالحب والحنان، خصوصا في وجود الجد والجدة؛ فيخرجون أسوياء، لا يتسولون العواطف من المدرسة أو الجامعة كما نرى الآن، ويكون لديهم القدر الكافي من القيم والأخلاقيات التي تعصمهم بعد مشيئة الله من الانحرافات، فالتربية في أحضان الجد والجدة، لها ميزة كبيرة حيث اكتساب الخبرات والأحكام المتأنية على الأشياء، وبناء ذاكرة اجتماعية قوية عن الأقارب والأصهار، وهو ما ينعكس بالإيجاب على إقبال الأطفال على صلة الأرحام ومن ثم تماسك المجتمع.

أما السلبيات التي يراها الشيخ البوشي في السكن مع أسرة الزوج فتتمثل في عدم التفاهم بين الزوجة وزوجات أشقاء الزوج أو عدم التفاهم مع الحماة.

كما أن ضعف الرقابة على الأبناء وكثرة التدليل من الأجداد في بعض الأسر يفسد الأطفال، ويضعف السيطرة عليهم، خصوصا في ظل وجود الفضائيات والإنترنت وهي من الوسائل التي تفتح الباب لوقوع المفاسد خصوصا في ظل غياب ضوابط منع الاختلاط، وما يترتب عليه من الوقوع في الآثام لا قدر الله.

وترى الأخصائية الاجتماعية أسماء نوح أن العلاقات الاجتماعية لا يمكن أن نقول فيها أبيض وأسود، أو صح وخطأ، فهناك تداخلات كثيرة، وترى أن سكن الأسرة الممتدة حلم جميل، لكن تحقيقه على أرض الواقع يحتاج إلى أسرة بسمات معينة وظروف محددة.

فلكي ينجح السكن مع الأسرة في الوقت الراهن ـ حسبما ترى أسماء نوح ـ يجب أن تتوفر فيه الاستقلالية لكل أسرة صغيرة داخل الأسرة الكبيرة، بمعنى أن هناك غطاءً أو مظلة تشمل الجميع اسمها العائلة الكبيرة، لكن يكون لكل كيان صغير أو أسرة ناشئة حرية واسعة فالشكل التقليدي غير مناسب في الأسرة الممتدة في عصر الأسرة النووية.

المصدر: موقع لها أون لاين