روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات طبية وصحية | العادة السرية.. والإيجابية

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات طبية وصحية > العادة السرية.. والإيجابية


  العادة السرية.. والإيجابية
     عدد مرات المشاهدة: 819        عدد مرات الإرسال: 0

 يسأل قارئ: أبلغ من العمر (27 عامًا) ولم أقم بممارسة العادة السرية من قبل، فهل هذا شىء إيجابيًا أم سلبيًا مع العلم بأننى لا أعانى من أية أمراض تناسلية؟

يجيب عن هذا التساؤل الدكتور مصطفى عباس، استشارى الأمراض التناسلية وأمراض العقم والذكورة، مشيرًا إلى أن:

عدم ممارسة العادة السرية يعد شيئًا إيجابيًا وليس سلبيًا، وفى هذه الحالة ينعم الله على الإنسان بالاستحلام الذى يقوم بتفريغ الرغبات الجنسية بطريقة طبيعية، مما يعد أمرًا عاديًا وبالنسبة للقذف عند الزواج، خاصة فى أول مرة جماع، فمن الممكن التخلص من ذلك بعمل عادة سرية لتستطيع بعدها أن تقوم بالقذف أثناء الجماع، ومن ثم تستطيع ممارسة حياتك الزوجية بطريقة طبيعية.

وبالنسبة لبعض الأفراد الذين يمارسون العادة السرية من أجل التخلص من آلام البربخ أو آلام الخصية، والتى قد لا تستطيع بعض المسكنات الحد منها، فهو أمر طبيعى إلا أنه يفضل عدم ممارستها بشكل مستمر، وأكثر من مرة خلال مده قصيرة، حيث قيام الإنسان بممارستها بشكل مفرط قد يتسبب فى الإصابة بآلام الخصية أو من الممكن أن يؤدى إلى التهابات البروتستاتا، وقد يؤدى أيضا إلى احتواء المنى على نسبة من الدم.

الكاتب: أمين صالح

المصدر: موقع اليوم السابع