روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات طبية وصحية | العلاقة بين الإصابة بارتفاع ضغط الدم الشرياني.. والسكري

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات طبية وصحية > العلاقة بين الإصابة بارتفاع ضغط الدم الشرياني.. والسكري


  العلاقة بين الإصابة بارتفاع ضغط الدم الشرياني.. والسكري
     عدد مرات المشاهدة: 508        عدد مرات الإرسال: 0

أرسلت أسماء عبد اللطيف تسأل، هل هناك علاقة بين الإصابة بارتفاع ضغط الدم الشريانى والسكرى؟

يجيب الدكتور جمال شعبان، استشارى أمراض القلب بالمعهد القومى للقلب، قائلاً:

إن ارتفاع ضغط الدم عند مرضى السكرى من علامات تأثر الكلية بهذا المرض، عاكساً بذلك عدم مقدرة الكلى على القيام بوظائفها، وذلك أن مرض السكرى يؤثر على وحدات التنقية بالكلية، ويزيد من تدهورها، والذى يؤدى بدوره إلى زيادة ضغط الدم الذى يؤثر على الكلى، وهذا يعنى أن هناك دائرة مغلقة متبادلة لا تكسر إلا بالتحكم الدقيق بمستوى السكر فى الدم، وكذلك المراقبة الدقيقة لضغط الدم، وينصح دوماً بألا يزيد ضغط الدم الانبساطى عن 80 ملم زئبقى، ولا يزيد ضغط الدم الانقباضى عن 120 ملم زئبقى، وهنا يجب التنويه أن بعض العلاجات الخافضة للضغط قد تكون مصاحبة لبعض المشكلات الصحية، خاصة عند مرضى السكرى، فمثلاً مدرات البول قد تعمل على ارتفاع مستوى السكر بالدم، وتجعل التحكم به صعباً نوعاً ما، كما أن مثبطات بيتا ربما تؤدى إلى انخفاض السكر فى الدم، وذلك عن طريق منع تصنيع السكر عند الحاجة إليه، وكذلك بعض المدرات، ومثبطات بيتا قد يرفعان من نسبة الدهون فى الدم، لذا كانت مراجعة الطبيب المعالج من أهم طرق الوقاية من المضاعفات، وأيضا من الوقاية من مضاعفات بعض أنواع العلاج.

الكاتب: سحر الشيمي

المصدر: موقع اليوم السابع