روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات طبية وصحية | الفحوصات اللازمة.. لعلاج تأخر الكلام

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات طبية وصحية > الفحوصات اللازمة.. لعلاج تأخر الكلام


  الفحوصات اللازمة.. لعلاج تأخر الكلام
     عدد مرات المشاهدة: 212        عدد مرات الإرسال: 0

يسأل القارئ مصطفى: ابنتى تبلغ من العمر سنة ونصف، وحتى الآن لم تتكلم أو تنطق بأى كلمة لها معنى، وكل ما يصدر منها عبارة عن أصوات لا تعبر عن أى شىء، حاولنا كثيرًا استثارتها لنطق كلمات بسيطة مثل بابا أو ماما، ولكن لا توجد استجابة، سؤالى هو كيف يمكن علاج تأخر الكلام فى هذه المرحلة العمرية؟ وهل هو علاج دوائى أم جلسات تخاطب؟ وهل يوجد فحوصات يتم عملها فى هذه الحالات؟ وأى تخصص تنصحوننا أن نتوجه إليه لمتابعة الحالة؟

يجيب الدكتور طلعت سالم، استشارى طب الأطفال وحديثى الولادة، عضو الجمعية المصرية لصحة الطفل، قائلًا:

يجب متابعة ذلك من خلال طبيب الأطفال وطبيب الأنف والأذن، للتأكد من سلامة سمع الطفل ولسانه وتطورات النمو التى يجب أن يمر بها الطفل، مضيفًا إذا كان سمع الطفل ولسانه سليمًا، فيكون العلاج سهلًا ولا يستدعى القلق، لأن هناك بعض الأطفال تتأخر فى النطق، فيجب عمل هذه الفحوصات للتأكد من سلامة الطفل عضويًا.

وأضاف الدكتور طلعت أنه فى الشهر التاسع ينطق الطفل باسم الأب أو الأم، وعند عمر سنة تصل عدد كلماته المنطوقة إلى 4 أو5 كلمات، وفى عمر سنة ونصف تصل عدد الكلمات إلى 10 كلمات، وفى عمر سنتين تصل الكلمات من 10 إلى 20 كلمة، وفى عمر السنتين والنصف تكون ما بين 20 إلى 30 كلمة منطوقة، وفى عمر سنتين ونصف إلى 3 سنوات تصل عدد الكلمات إلى 40 كلمة، وهذه الأرقام هى أقل معدل يصل إليه الطفل خلال الثلاث سنوات الأولى من عمره.

وإذا كان الطفل لا يعانى من أى شىء عضوى، فعلاجه قبل عمر السنتين هو كثرة التحدث معه وتعويده على نطق الكلام من خلال والديه وأخواته فقط، أما بعد عمر السنتين أو الـ3 سنوات نلجأ إلى عمل جلسات تخاطب، وبرنامج لرفع معدل الذكاء وتعليم الطفل مخارج الحروف، وجلسات للتواصل، ولا ننصح بعمل هذه الجلسات قبل عمر السنتين.

الكاتب: نهى عبد النبي

المصدر: موقع اليوم السابع