روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات أسرية | الكل.. يكره أمي

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات أسرية > الكل.. يكره أمي


  الكل.. يكره أمي
     عدد مرات المشاهدة: 689        عدد مرات الإرسال: 0

أمي امرأه كبيره بالسن 75 سنه ومنذو شبابها وهي سئة الخلق وقد تزوجت خمس مرات.

وبعد ان كبرت وتزوجت وجدت انا وزوجتي صنوف الاساءات منها والعذاب الكثير لحد انها كانت تدس المواد الغذايئه بغرفة نومها.

وكذلك تسب بافضع العبارات السيئه الجنسيه وكانت كثير ما تخرجنا عن الطور بالفاضها وحركاتها وكل ما ذكرته قليل من كثير

 كذلك تتعامل مع الجيران بهذا السوء وقد حاولت كثيرا ان ابرها ولكن لم تعني على ذلك .انا الان ابلغ 45 من العمر وهي 75 وتتعامل مع ومع اخي الكبير واختي المتزوجه بنفس الاسلوب

هي بعد كل الكلام الذي تقوله تحلف بانها لم تقله وانما نحن من قال هذا الكلام وتنشره عند جميع معارفها بان نحن من قال هذا الكلام

الان كانت تعيش في قريه تبعد عن مقر اقامتنا 400 ك ولكن انتقال اهل القريه الي المدن وخلو مكان سكنها من الناس اتينا بها لتعيش معنا في المدينه حيث لم يعد احد يزورها او يقضي لها احتباجاتهافي القريه ولكن صاحب الطبع الاول ما يتحول من سبي امام زوجتي واولادي

وكذلك اهانة زوجتي وبناتي باقذع واوسخ العبارات لاتفه الاسباب مما حاله من الكره لها من الجميع بعد ذلك تنقلت بين اخي واخوالي وكانت المعامله نفس المعامله حتى كرهه الجميع وكلا يطلب مني ان ارجعها الي القريه وهذه رغبتها

ولكني اخف عليها حيث لا انيس في البيت ولا جار يزوره وهي لم تعد قويه حتى تسطيع قضى حجياتها بنفسهاوفي النهايه احب ان الخص حالتها في مايلي:

1-لسانها طويل

2-دائما تسب بالفاض من السره وتحت

3-تذكر دائما الماضي القبيح

4-دايما تعكس اقوالها علينا بان نحن من قال ذلك مع الحلفان

5-الحسد .

ارجو ارشادي بما افعل وكذلك تشخيص حالته النفسيه

الحمد الله والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم على اله وصحبه أجمعين .

أما بعد:

عزيزي الفاضل أبو أحمد:

لقد أوصى القرآن الكريم بالأم، وكرر تلك الوصية لفضل الأم ومكانتها فقال سبحانه: "ووصّينا الإنسان بوالديه حَملته أمه وَهْناً على وهن، وفِصاله في عامين أنْ اشكر لي ولوالديك إليّ المصير.

وإن جاهداك على أن تشرك بي ما ليس لك به علم فلا تُطعهما وصاحِبْهما في الدنيا معروفاً واتبع سبيل من أناب إلي ثم إليّ مرجعكم فأنبئكم بما كنتم تعملون" لقمان:14-15 .

عزيزي أبو أحمد أنا أعلم في معاناتك مع والدتك وأنت تطلب مني التشخيص النفسي لها بعد قراءة قصتك مع والدتك أكثر من مرة وجدت أن والدتك تعاني من مرض عقلي.

وليس نفسي والفرق بينهما أن المرض العقلي يكون الشخص غير مدرك ولا يقبل العلاج ويكون خطر على محيطه لان توجه سلبي نحو المحيط.

والمرض النفسي يكون الشخص مدرك لأفعاله ويقبل العلاج وفي أغلب الأحيان غير خطير على محيطه.

والآن عرفت الفرق والعلاج لها في هذا العمر لها الصبر والاحتساب إلى الله سبحانه وتعالى.

وقد تكون تعاملك بسوء أنت وزوجتك وكل المحيطين وقد تكون هي نار الدنيا ولكن بصبرك أنت وزوجتك عليها سوف تفوز إن شاء الله في جنة الآخرة .

وأوصيك يا أبا أحمد مهما عملت أمك لك غير الشرك بالله لا ترميها في أماكن العجزة ودورها وتذكر أن أعمالنا تنزل معنا القبر والرسول صلى الله عليه وسلم أوصى بالأم وقال أمك ثم أمك ثم أمك .

والجنة تحت أقدام الأمهات . وبأمر الله يا أبا أحمد سوف تفوز عند الله بصبرك عليها وأنا أعلم أنك تعبان منها حتى نفسيا ولكن بصبرك عليها ستفوز إن شاء الله يا أبا أحمد .

مع تحياتي لك أخوك بالله المستشار خالد الشمروخ والحمدلله الذي أكرمنا بنعمت العلم والعقل والصبر .

الكاتب: أ. خالد الشمروخ

المصدر : موقع المستشار