روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات طبية وصحية | اللحمية.. التشخيص والعلاج

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات طبية وصحية > اللحمية.. التشخيص والعلاج


  اللحمية.. التشخيص والعلاج
     عدد مرات المشاهدة: 974        عدد مرات الإرسال: 0

يجيب الدكتور أنور الشافعى، استشارى الأنف والأذن والحنجرة قائلا، إن لحمية سقف الحلق أو الغديات وتوجد خلف الأنف مباشرة، ويكاد يكون وجودها مقصورًا على الأطفال الصغار، وهى تعوق التنفس الطبيعى الذى يحدث بصورة ديناميكية من خلال الأنف ومن ثم يلجأ المريض بالاستعاضة عن ذلك من خلال التنفس من الفم، وهذا يسبب له اضطرابات فى بعض وظائف الجسم المختلفة أثناء النوم والكلام.

 

وهناك نوع أخر من اللحمية يعانى منه، فى الأغلب، الكبار وتسمى " لحمية الأنف "وهى زوائد بيضاوية أو كروية تزيد فى جانب من الأنف عن الآخر وتنتج إلى الإصابة بحساسية مزمنة فى الأنف أو التهابات أخرى أصابت هذا العضو وهى تتسبب فى حدوث انتفاخات بالأنف وتزداد مع الإصابة بدور برد أو ما شابهه وتتمثل أعراضها فى حدوث شخير مستمر أثناء النوم، بلغم فى الحلق، ضعف حاسة الشم.

 

ويشير الدكتور أنور إلى أن النوع الأول من اللحمية والذى يصيب الأطفال لابد من الاهتمام به ومراجعة الطبيب على الفور منعا من حدوث مضاعفات قد تتسبب فى حدوث أمراض أخرى بالصدر أو الجيوب الأنفية والأذن، لذا فالاهتمام بالأخذ بسبل العلاج يساعد على تماثل الطفل للشفاء، خاصة أن العملية الجراحية التى يتم فيها استئصال اللحمية أصبحت تنجح فى معظم الحالات ويعود بعدها الطفل إلى ممارسة حياته الطبيعية والتنفس من خلال الأنف بسهولة ودون ألم، بينما قد يكون المنظار هو العلاج الأمثل لعلاج اللحمية عند الكبار، كما يتوفر الليزر كإحدى الطرق فى العلاج.

 

 اسم الكاتب:  كتبت سحر الشيمى

 

مصدر المقال: موقع اليوم السابع