روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات طبية وصحية | المواد المضادة للأكسدة.. سبب مشاكل الخصوبة لدى النساء

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات طبية وصحية > المواد المضادة للأكسدة.. سبب مشاكل الخصوبة لدى النساء


  المواد المضادة للأكسدة.. سبب مشاكل الخصوبة لدى النساء
     عدد مرات المشاهدة: 452        عدد مرات الإرسال: 0

وفقا للمواد المضادة للأكسدة فى كل مكان دون استشارة الطبيب بالإضافة إلى الطعام والشراب وكريمات الوجه ووفقا لقول لديكل نافا أستاذ إدارة التنظيم البيولوجى: "لم يكن لدينا فهم كامل لكيفية التصرف فى أجسامنا"، وقد كشفت البحوث الجديدة التى قام بها ديكل وفريقه والتى نشرت فى دورية الأكاديمية الوطنية للعلوم بالولايات المتحدة الأمريكية للآثار الجانبية المحتملة غير المتوقعة للمواد المضادة للأكسدة والتى تسبب مشاكل فى الخصوبة عند الإناث.

والمواد المضادة للأكسدة مشتركة تشمل الفيتامينات "ج و ه" والتى تعمل من خلال القضاء على الجزيئات والتى تسمى أنواع الأكسجين التفاعلية والتى تنتج طبيعيا فى الجسم، والإجهاد يمكن أن يتسبب فى مزيد من إنتاج هذه الجزيئات النشطة كيميائيا بكميات كبيرة من الخلايا المضرة.

وكانت النتائج وفق بحث طلاب دكتور ديكل وهو الدكتور شكولنيك والذى أجرى تجربة بتطبيق المواد المضادة للأكسدة على مبايض إناث الفئران ومن المستغرب أن مستويات التبوييض قد انخفضت بشكل كبير وهذا يعنى أن البيض عدده قليل جدا والذى أطلق سراحه من مسام المبيض للوصول إلى موقع الإخصاب مقارنة مع ذلك الموجودة فى المبيض دون علاج.

ولقد تعامل ديكل وفريقه ببعض الحويصلات للمبيض مع الهرمون على الزناد الفسيولوجية للاباضه وغيرهم مع بيرو كسيد الهيدروجين وأنواع الأكسجين التفاعلية، وأظهرت هذه التجربة أن بيرو كسيد الهيدروجين يؤثر على الهرمون الذى يحفز الإباضة وهذا يعنى أن أنواع الأكسجين التفاعلية التى يتم إنتاجها تكون بسبب استجابة الهرمون للعمل بدوره كوسطاء لهذا التحفيز الفسيولوجية التى تؤدى إلى الإباضة.

ومن بين أمور أخرى فإن هذه النتائج تساعد فى كشف الصورة التى بدأت تظهر فى السنوات الأخيرة عن مشاكل الخصوبة والحمل ، ويقول ديكل:" إن المواد التى تمنع الالتهاب فى أجزاء من الجسم قد تؤثر على الإباضة الطبيعية لذلك ينبغى اتخاذ مزيد من الحذر عند تناول هذه المواد".

وركزت معظم بحوث ديكل على الخصوبة والنتائج السابقة تساعد بالفعل على بعض النساء بان تصبح حاملا، ويمكن أن تثبت هذه النتائج مفيدة بالنسبة للنساء الذين يواجهون صعوبة فى الحصول على الحمل، ومن ناحية أخرى هناك دراسات تظهر أن المواد المضادة للأكسدة قد تكون وسيلة فعالة لتحديد النسل.

ديكل وفريقه يخططون الآن لإجراء المزيد من الدراسات للتحقيق فى الميكانيكا الدقيقة لهذه الخطوة فى التبويض.

الكاتب: أمنية فايد

المصدر: موقع اليوم السابع