روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات طبية وصحية | المينوكسيديل.. ما بدائله؟

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات طبية وصحية > المينوكسيديل.. ما بدائله؟


  المينوكسيديل.. ما بدائله؟
     عدد مرات المشاهدة: 1160        عدد مرات الإرسال: 0

أرسل لنا القارئ محمد العطار يسأل كنت أستخدم مادة "المينوكسيديل" منذ فترة لعلاج تساقط الشعر، ولكنها تسببت لى بوجود التهابات وحساسية فى فروة الرأس، فهل يوجد بدائل لهذه المادة لا تسبب التهابات وتكون بنفس فاعلية "المنوكسيديل"؟

يجيب عن هذا السؤال الدكتور حامد عبد الله، أستاذ الأمراض الجلدية والتناسلية والعقم كلية طب القصر العينى:

فى البداية يجب أن نشير إلى أن مادة "المينوكسيديل" فى صورتها الأساسية كمادة خام لا تتسبب فى حدوث التهابات فى فروة الرأس، ولكن المستحضرات التى تحتوى على هذه المادة تكون غالبا مذابة فى نوع معين من السوائل، وهذه السوائل هى التى من الممكن أن تتسبب فى التهابات لبعض الأشخاص والنصيحة التى نتوجه بها إلى المريض هى أن يقوم بتغيير المنتج الذى قام باستعماله وتجربة منتج جديد من إنتاج شركة أخرى، حيث إن نوعية السائل المضاف للمادة يخلف من شركة إلى أخرى، وذلك حتى يجد المستحضر المناسب له والذى لا يتسبب فى إصابته بهذه الالتهابات، لأنه لا يوجد حتى الآن بدائل لهذه المادة تكون على نفس تأثيرها وفاعليتها، ولكن هناك مستحضرات مشابهة وهى التى تحتوى على مادة "البينتينول" والتى من الممكن أن تأتى بنتائج جيدة فى علاج سقوط الشعر، ولكنها ليست بقوة وفاعلية المستحضرات التى تحتوى على مادة المينوكسيديل.

الكاتب: سارة حجاج

المصدر: موقع اليوم السابع